شريط الأخبار

مخطط احتلالي جديد يفصل البلدة القديمة عن الأحياء المقدسية كلياً

08:57 - 12 حزيران / يونيو 2009

فلسطين اليوم : القدس المحتلة

كشف النقاب مؤخراً عن أن بلدية الاحتلال في القدس المحتلة أعدت مخططاً إجماليا للمدينة (خريطة هيكلية) في صلبها مخطط لتوسيع الاستيطان، وفصل البلدة القديمة في المدينة عن الأحياء الفلسطينية كليا، لتغلفها بمشاريع بناء هزيلة لبيوت عربية، في مركزين.

وقد نشرت حيثيات القضية صحيفة "هآرتس"، التي عنونت تقريرها بأن وزير الداخلية في حكومة الاحتلال إيلي يشاي طلب من لجنة التنظيم والبناء في منطقة القدس المحتلة تجميد البحث في الخريطة الهيكلية التي قدمتها البلدية، نظرا لمعارضته تخصيص مساحات لبناء أحياء عربية في مركزين اساسيين يبعدان عن البلدة القديمة، ويستوعبان 13500 بيت، ويطالب بتقليص مجمل مساحات البناء المخصصة للعرب.

إلا أن اهالي القدس المحتلة حذروا في حديثهم لصحيفة "هآرتس" من خطورة المخطط، المغلف بمشروع البناء للعرب، كون أن المقصود من مجمل الخريطة هو الفصل الكلي بين البلدة القديمة في المدينة التي تضم الأماكن المقدسة، وبين الأحياء العربية التاريخية في المدينة.

وقال المحامي سامي ارشيد "إن المخطط يدور حول محورين، الاول هو القطع التام للبلدة القديمة عن المجال الفلسطيني والثاني تخفيف التركيز السكاني في مركز المدينة والسماح في البناء في الاطراف الجنوبية والشرقية من شرقي القدس".

ومن الجدير ذكره أن الوزير ايلي يشاي، وهو الزعيم السياسي لحركة "شاس" الأصولية، يكشف في الأسابيع الأخيرة عن مواقف يمينية متطرفة، خاصة في مجال الاستيطان، ودعا جهارة إلى تكثيف هدم البيوت الفلسطينية في القدس المحتلة، والاسراع في بناء الأحياء الاستيطانية في المدينة، كما أعلن في نهاية الأسبوع الماضي نيته توسيع مستوطنات الضفة الغربية ورصد عشرات ملايين الدولارات لتطويرها.

انشر عبر