شريط الأخبار

المفتي العام يحذر من مهرجان "الأنوار" ويعتبره ضرباً لاحتفالية القدس

06:08 - 11 حزيران / يونيو 2009

فلسطين اليوم – القدس المحتلة

ثمن الشيخ محمد حسين- المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية، خطيب المسجد الأقصى المبارك، الخطوة "الشجاعة الوطنية" التي قام بها التجار الفلسطينيون في البلدة القديمة بالقدس بمقاطعتهم لما يسمى"حفل الأنوار"، الذي دعت إليه بلدية الاحتلال في القدس.

 

وقال: "إن هذا الموقف المشرف ليس بجديد على أهلنا في القدس، مضيفا "أن سلطات الاحتلال تهدف من وراء هذا المهرجان فرض سيادتها على القدس المحتلة وتهويدها وفرض أجندتها السياسية".

 

وبين "أن هذه البلدية نفسها التي تغلق المحلات الفلسطينية في القدس، وتفرض الضرائب على المواطنين المقدسيين، وتهدم البيوت وتصادر الأراضي وليس ببعيد الإخطارات التي أرسلتها للمواطنين لهدم بيوتهم يوم أمس في حي البستان".

 

وطالب المفتي، المواطنين الفلسطينيين المقدسيين والتجار، الاستمرار بمقاطعة هذا المهرجان الاحتلالي، الذي يستمر لعدة أيام، وبين أن هذه السلطات عملت على عقد هذا المهرجان لضرب المهرجان الفلسطيني "القدس عاصمة للثقافة العربية عام 2009م "، مؤكداً على أن مهرجان القدس مستمر، وسوف يستمر، وأن أي مهرجان غيره سيفشل.

 

على صعيد آخر، أدان سماحته المخطط الاسرائيلي لبناء فندق سياحي على أرض مقبرة إسلامية تاريخية مملوكية، تقع ملاصقة للمسجد الكبير في يافا، مؤكداً على الفتاوى الصادرة عن دار الإفتاء الفلسطينية والتي تحرم نبش المقابر، وبالتالي إقامة هذا المشروع سيؤدي إلى اندثار المقبرة والمس بحرمة الأموات.

 

وطالب المنظمات والهيئات المحلية والدولية بضرورة التدخل لوقف هذه الممارسات والهجمة الشرسة على الشعب الفلسطيني ومقدساته، التي شنتها سلطات الاحتلال والمستوطنون.

انشر عبر