شريط الأخبار

حمدان: لقاء كارتر بـ"حماس" جزء من قناعة الغرب بعدم إمكانية تجاهل الحركة

05:13 - 11 حزيران / يونيو 2009

قال إن "حماس" لن تعترف بإسرائيل مقابل الحوار مع الغرب

حمدان: لقاء كارتر بـ"حماس" جزء من قناعة الغرب بعدم إمكانية تجاهل الحركة 

فلسطين اليوم- بيروت

أكد مصدر قيادي في حركة المقاومة الإسلامية "حماس" أنه ليس من الوارد لدى "حماس" أن تعترف بإسرائيل مقابل الحوار مع الغرب، وأشار إلى أن الحديث عن حل الدولتين في ظل السياسات الاستيطانية الإسرائيلية ورفض حكومة نتنياهو لحقوق الشعب الفلسطيني ضرب من الوهم لا يجوز الانسياق وراءه.

 

وكشف مسؤول العلاقات الدولية وممثل حركة "حماس" في لبنان أسامة حمدان النقاب في تصريحات خاصة لـ "قدس برس" عن أن لقاء الرئيس الأمريكي السابق جيمي كارتر مع قيادة "حماس" في دمشق اليوم يأتي ضمن قناعة بدأت تسود لدى عامة المعنيين بالملف الفلسطيني فحواها أنه لا يمكن تجاهل "حماس" عند التعاطي مع هذا الملف، وقال: "لا شك أن اللقاء مع الرئيس الأمريكي السابق جيمي كارتر يأتي في سياق تشكل قناعة لدى المجتمع الدولي بضرورة التعامل مع التحولات القائمة في المنطقة منذ انتخابات كانون الثاني (يناير) من العام 2006، ولا شك أن كارتر على المستوى الشخصي يحمل قناعات إيجابية تجاه "حماس"، لكن ما سمعناه من أوباما في القاهرة لغة إيجابية أيضاً ولكن تعوزها الخطوات العملية على الأرض، ولعل هذا جزء من الحوار بيننا وبين كارتر، لأنه لا يمكن لأي طرف دولي التعاطي مع الملف الفلسطيني دون التعامل حركة "حماس".

 

وأشار حمدان إلى أن مباحثات "حماس" مع كارتر ستتطرق أيضا للمستجدات لدى إسرائيل، لا سيما مع الحكومة الجديدة واتساع الاستيطان واستمرار العدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني، وقال: "سنتطرق أيضا لملف الحصار واستمرار العدوان الإسرائيلي وضرورة فك الحصار وذهاب الأمور إلى حدود الانفجار بين الشعب الفلسطيني وإسرائيل، وسنستمع لما سيقوله كارتر حول المستجدات لدى الإدارة الأمريكية الجديدة".

 

وجدد حمدان رفض "حماس" ربط الحوار الغربي معها بالاعتراف بإسرائيل، وقال: "أعتقد أن الحديث عن أي حوار أمريكي أو غربي مشروط مع "حماس" أمر مرفوض بالنسبة إلينا، "حماس" ترفض أي شروط لمجرد الحوار، ومن يريد الحوار معها فعنوانها معروف من دون شروط، أما اشتراط الاعتراف بإسرائيل، فهذا لا سبيل إليه، ونحن لسنا في وارد الاعتراف بإسرائيل".

 

وجوابا على سؤال وجهته له "قدس برس" عن موقف "حماس" من حل الدولتين الذي تزايد الاجماع الدولي بشأنه، قال حمدان "من السابق لأوانه الحديث عن أي حل سياسي في ظل واقع صهيوني لا يرفض فقط الاعتراف بحل الدولتين، بل يرفض الاعتراف بشعب فلسطيني له حقوق، فالمطلوب أولا الاعتراف بشعب فلسطيني له حقوق وتنفيذ ذلك على الأرض وبعد ذلك لكل حادث حديث"، على حد تعبيره.

انشر عبر