شريط الأخبار

التحالف الدولي لملاحقة مجرمي الحرب الإسرائيليين:"ارتكبوا جريمة غزة بدم بارد وبدون خجل من أحد"

01:38 - 11 تموز / يونيو 2009

التحالف الدولي لملاحقة مجرمي الحرب الإسرائيليين:"ارتكبوا جريمة غزة بدم بارد وبدون خجل من أحد"

 

فلسطين اليوم- غزة

أكدت شبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية على ضرورة تكثيف كل الجهود من أجل ملاحقة مجرمي الحرب الإسرائيليين وتقديمهم للعدالة الدولية، مشددةً على أن حق شعبنا في مقاضاة هؤلاء المجرمين لا يسقط بالتقادم.

 

جاء ذلك خلال اجتماع الهيئة الإدارية للشبكة عبد العزيز أبو القرايا وتيسير محيسن ومحسن أبو رمضان ومدير الشبكة أمجد الشوا بمدينة غزة بوفد التحالف الدولي لملاحقة مجرمي الحرب الذي ضم منسق التحالف الدكتور هيثم مناع والمحاميان النرويجيان بنيت اندرسن، وبول هادلرن.

 

وثمن أعضاء الهيئة الإدارية للشبكة الجهود الهامة التي يبذلها التحالف الدولي ومنظمات حقوق الإنسان في توثيق جرائم الاحتلال خلال عدوانه الهمجي على قطاع غزة وإعداد الملفات القانونية ومتابعة تقديمها إلى المحكمة الجنائية الدولية وعدد من المحاكم الوطنية في عدد من الدول الأوربية.

 

واعتبرت أن الهدف الأساسي من وراء الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة كان النيل من صمود أبناء شعبنا وحرفة عن نضاله لنيل حقوقه الوطنية العادلة ودفعه إلى واقع إغاثي إنساني.

 

وأشارت الهيئة الإدارية إلى نتائج العدوان الإسرائيلي على مختلف قطاعات المجتمع الفلسطيني بما في ذلك المنظمات الأهلية التي تضرر أكثر من ستين مقر منظمة أهلية لدمار كلي وجزئي بما فيها مقرات لمنظمات صحية.

 

وأوضحت الهيئة الإدارية أن  العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة  من خلال إطلاق النار المتواصل وفرض منطقة عازلة على حدود قطاع غزة ومنع الصيادين من الصيد في بحر قطاع غزة وملاحقتهم.

 

واعتبرت الهيئة الإدارية أن الحصار المشدد والمتواصل الذي يفرضه الاحتلال على قطاع غزة هو شكل من أشكال العدوان على المدنيين مشيرة إلى العدد الكبير من الضحايا المرضى الذين قضوا جراء منعه من تلقي العلاج خارج قطاع غزة أو بسبب نقص الدواء.

 

وأكدت الهيئة الإدارية للشبكة استعدادها للتعاون مع التحالف الدولي لملاحقة مجرمي الحرب الإسرائيليين وتقديم كل ما يلزم من اجل إنجاح جهودهم بما يحقق العدالة وإعطاء الأمل لشعبنا الفلسطيني بأن إسرائيل ليست فوق القانون الدولي.

 

من جهته أكد وفد التحالف الدولي انه ليس لديهم أدنى شك في أن الاحتلال الإسرائيلي ارتكب جرائم حرب في قطاع غزة وأنهم في مهمة استكمال جمع الوثائق والمعلومات والاستماع إلى ضحايا العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.

 

وقال الدكتور مناع إن القانون الدولي يسري على كل الأشخاص المشتبه فيهم بارتكاب الجرائم بغض النظر عن منصبهم ومكان ارتكاب الجريمة أو جنسية المجني عليه.

 

وأوضح أن كل عناصر جريمة الحرب متجسدة وموجودة في غزة ويمكن رؤيتها بالعين المجردة، وشدد على أن لجنته تسعى لإحضار مدعي عام إلى غزة، قائلاً: المجرم ارتكب جريمته بدم بارد وبدون خجل من أحد أو حاجة للتغطية عليها".

 

من جهتهما أكد المحاميان النرويجيان بنيت اندرسن، وبول هادلرن  أن إسرائيل ارتكبت بحق الأطفال والنساء والمدنيين العزل جرائم حرب وانه تم تقديم دعاوى قضائية في النرويج بحق عشرة من قادة الاحتلال الإسرائيلي وان هناك سعى جاد لاستصدار أحكام بحقهم.

 

 

 

 

 

 

 

 

انشر عبر