شريط الأخبار

الاونروا : العام الدراسي المنصرم كان من أنجح الأعوام الدراسية بكل المقاييس بالرغم من الحرب

08:08 - 10 تموز / يونيو 2009

الاونروا : العام الدراسي المنصرم كان من أنجح الأعوام الدراسية بكل المقاييس بالرغم من الحرب

فلسطين اليوم- وكالات

طمأن الدكتور محمود الحمضيات رئيس برنامج التربية والتعليم في وكالة الغوث بقطاع غزة أولياء أمور الطالبة الذين تقدموا بالامتحانات للفصل الثاني في مدارس وكالة الغوث  لهذا العام بأن نتائج أبنائهم مبشرة بالخير  مشددا على أن دائرة التعليم في الوكالة معنية بالمستويات الحقيقية للطلبة  وأنها سنبقي وراء الطالب حتي ينجح .

وقال الحمضيات ان" من الصعب تحديد نسب النجاح بسبب كثرة لجان الأمتحانات "مشيرا الى ان "الطالب الذي يرسب في 4 مواد سيعيد صفه أما من يرسب في 3 مواد فأنه سيعيد الدور الثاني في مدرسته ولكن من يرسب في مادتي  اللغة العربية والرياضيات سيكملها ".

 

واضاف " أعددنا له برامج للتعليم الصيفي تتناول المهارات الأساسية وسيقوم بالتعليم  فيها معلمون من ذوي الخبرة  وسيتقدم الطالب الامتحان قبل بداية العام الدراسي الجديد في الثامن من أغسطس"  مشددا على "أن عدد الذين لن يوفقوا سيكون أقل هذا العام  عن السنوات السابقة لأن الأمتحانات في هذا الفصل كانت أكثر ضبطا  وراعينا الأوضاع النفسية للطلبة  حيت لم تكن أذى للطلاب  بل كانت عونا وسندا لهم ".

 

وأوضح الدكتور الحمضيات أنه تم اعتماد 20% من أعمال الفصل الأول  الذي لم يكتمل بسبب ظروف الحرب على غزة  و20% من أعمال الفصل الثاني وبقيت 60 % للامتحان النهائي.  وأضاف أنه من خلال زيارته الميدانية على لجان التصحيح لم تسجل حالات رسوب في الصفوف الأول والثاني أما الصف الثالث فالرسوب لم يتجاوز 5% أما فيما يتعلق بالصفوف الأخرى فأننا أيضا من خلال التقارير التي أرسلت لنا ومن خلال زياراتنا الميدانية على بعض لجان التصحيح أستطيع أن أطمأن أولياء أمور الطلبة مرة أخرى بأنها مبشرة وايجابية

 

 

وأشار رئيس برنامج التربية والتعليم في الوكالة الى "أن النتائج واستلام الطلبة لشهاداتهم  ستعلن في 23  من هذا الشهر أما الطلاب الذين يرسبون في مادتي الرياضيات واللغة العربية فسيتقدمون للامتحان  في الثامن من أغسطس أما باقي المواد فسيتقدمون قبل بدء العم الدراسي ".

 

وبخصوص شكاوي الطلبة من صعوبة أسئلة مادة حقوق الإنسان قال أنها مادة غير محتسبة وهي ليست مادة رسوب وهي مادة مسابقة " أننا أخذنا  بعض الملاحظات  في العام الماضي  من سهولة الأسئلة  لأن معظم الطلبة نالوا على العلامة الكاملة وهذه ليست نتيجة  حقيقية لكن في هذا الفصل الثاني فالنتائج كانت  عالية ولكن الدرجات أقل وسيكافأ من يحصل على أعلى الدرجات على المدارس ".

 

وأكد  أنه بالرغم من الحرب ومآسيها والمشاكل الناجمة عنها خاصة على صعيد العملية التعليمية فأننا نستطيع القول أن  العام الدراسي  المنصرم كان من أنجح الأعوام الدراسية السابقة بكل المقاييس وبخصوص الأعداد للامتحانات قال أنه تم تشكيل فرق  من المشرفين والمديرين وبعض المعلمين  للأعداد مشيرا الى أنها أعدت بشكل دقيق جدا لتوافق جدول المواصفات .

 

وقال أن التغذية الراجعة من الامتحانات في جميع المباحث الدراسية كانت جيدة جدا  لدرجة أننا لم نتلقى أي  شكاوي عازيا ذلك إلى التعديل وأخذ الملاحظات والسلبيات من  الأعوام السابقة وعدم تكرارها طمأن الدكتور محمود الحمضيات رئيس برنامج التربية والتعليم في وكالة الغوث بقطاع غزة أولياء أمور الطالبة الذين تقدموا بالامتحانات للفصل الثاني في مدارس وكالة الغوث  لهذا العام بأن نتائج أبنائهم مبشرة بالخير  مشددا أن دائرة التعليم في الوكالة معنية بالمستويات الحقيقية للطلبة   وأنها سنبقي وراء الطالب حثي ينجح  ولكنه  في نفس الوقت لم يستطع تحديد النسبة  بسبب كثرة لجان الأمتحانات مشيرا أن الطالب الذي يرسب في 4 مواد سيعيد صفه أما من يرسب في 3 مواد فأنه سيعيد الدور الثاني في مدرسته ولكن من يرسب في مادتي  اللغة العربية والرياضيات سيكملها موضحا  أننا أعددنا له برامج للتعليم الصيفي تتناول المهارات الأساسية وسيقوم بالتعليم  فيها معلمون من ذوي الخبرة  وسيتقدم الطالب الامتحان قبل بداية العام الدراسي الجديد في الثامن من أغسطس  مشددا أن عدد الذين لم يوفقوا سيكون أقل هذا العام  عن السنوات السابقة لأن الامتحانات  هذا الفصل كانت أكثر ضبطا لأننا راعينا الأوضاع النفسية للطلبة  حيت لم تكن أذى للطلاب  بل كانت عونا وسندا لهم

 

وأوضح الدكتور الحمضيات أنه تم اعتماد 20% من أعمال الفصل الأول  الذي لم يكتمل بسبب ظروف الحرب على غزة  و20% من أعمال الفصل الثاني وبقيت 60 % للامتحان النهائي  وأضاف أنه من خلال زيارته الميدانية على لجان التصحيح لم تسجل حالات رسوب في الصفوف الأول والثاني أما الصف الثالث فالرسوب لم يتجاوز 5% أما فيما يتعلق بالصفوف الأخرى فأننا أيضا من خلال التقارير التي أرسلت لنا ومن خلال زياراتنا الميدانية على بعض لجان التصحيح أستطيع أن أطمأن أولياء أمور الطلبة مرة أخرى بأنها مبشرة وايجابية وأشار رئيس برنامج التربية والتعليم في الوكالة بأن النتائج واستلام الطلبة لشهاداتهم  ستعلن في 23  من هذا الشهر أما الطلاب الذين يرسبون في مادتي الرياضيات واللغة العربية فسيتقدمون للامتحان  في الثامن من أغسطس أما باقي المواد فسيتقدمون قبل بدء العم الدراسي

 

وبخصوص شكاوي الطلبة من صعوبة أسئلة مادة حقوق الإنسان قال أنها مادة غير محتسبة وهي ليست مادة رسوب وهي مادة مسابقة ويضيف أننا أخذنا  بعض الملاحظات  في العام الماضي  من سهولة الأسئلة  لأن معظم الطلبة نالوا على العلامة الكاملة وهذه ليست نتيجة  حقيقية لكن في هذا الفصل الثاني فالنتائج كانت  عالية ولكن الدرجات أقل وسيكافأ من يحصل على أعلى الدرجات على المدارس وأكد الدكتور الحمضيات أنه بالرغم من الحرب ومآسيها والمشاكل الناجمة عنها خاصة على صعيد العملية التعليمية فأننا نستطيع القول أن  العام الدراسي  المنصرم كان من أنجح الأعوام الدراسية السابقة بكل المقاييس وبخصوص الأعداد للامتحانات قال أنه تم تشكيل فرق  من المشرفين والمديرين وبعض المعلمين  للأعداد مشيرا أنها أعدت بشكل دقيق جدا لتوافق جدول المواصفات  

وقال أن التغذية الراجعة من الامتحانات في جميع المباحث الدراسية كانت جيدة جدا  لدرجة أننا لم نتلقى أي  شكاوي عازيا ذلك  إلى التعديل وأخذ الملاحظات والسلبيات من  الأعوام السابقة وعدم تكرارها  وقال لقد أتبت معلمونا وأبنائنا الطلبة وأولياء أمورهم "أننا شعب قادر على التحدي  ولديه العزيمة والإصرار وعاد طلبتنا إلى المدارس بعد انتهاء الحرب  وكانت عودة ميمونة مشيرا الى "أننا اتخذنا خطوات ملموسة لإنجاح الفصل الدراسي بالرغم من الآثار النفسية على جميع الطلبة والمدرسين".

 

انشر عبر