شريط الأخبار

ميتشل يجدد التزام واشنطن بحل الدولتين والفلسطينيون يطالبون إسرائيل بعدم إضاعة الوقت

04:27 - 10 حزيران / يونيو 2009

فلسطين اليوم: وكالات

أكد جورج ميتشل المبعوث الأميركي إلى الشرق الأوسط عقب الاجتماع برئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في رام الله بالضفة الغربية أن الولايات المتحدة ملتزمة بالعمل من أجل سلام شامل بين الطرفين الإسرائيلي والفلسطيني.

وصرح ميتشل في مؤتمر صحافي مع رئيس دائرة المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات بأن بلاده لن تدير ظهرها لطموحات الفلسطينيين في إقامة دولتهم.

وأضاف أن الرئيس باراك أوباما ووزيرة خارجيته هيلاري كلينتون أعلنا "بوضوح أن الحل الوحيد القابل للحياة للنزاع الفلسطيني- الإسرائيلي يمر عبر تحقيق تطلعات الطرفين في دولتين" إسرائيل وفلسطين.

 

من جانبه، طالب عريقات إسرائيل بالالتزام بخريطة الطريق وعدم إضاعة الوقت، وأضاف."إذا كانت الحكومة الإسرائيلية تريد أن توظف تكتيكات التأخير، كأن يقال إن إسرائيل تطور خطة ومن ثم يقال إن إسرائيل لديها خطاب يوم الأحد القادم. لسنا بحاجة لانتظار يوم الأحد القادم لمعرفة أن الحكومة الإسرائيلية ورئيس وزرائها سيتحدثون عن خارطة الطريق وشروط غير خارطة الطريق التي نعرفها. إذا كان الهدف هو لعب العلاقات العامة والإعلام فلقد شاهدنا هذا الفيلم من قبل."

"إجابات بسيطة"

وطالب عريقات الحكومة الإسرائيلية بتقديم إجابات محددة بشأن عدد من القضايا الخلافية من أجل استئناف المفاوضات. وقال: "عندما تقول إسرائيل لا نريد دولتين ولا للاتفاقات الموقعة ولا توقف الاستيطان فهي تقول لا لاستئناف مفاوضات الوضع النهائي من النقطة التي توقفت عندها. نريد أن نسمع من نتانياهو نعم أم لا، وقف الاستيطان بما فيه النمو الطبيعي. هل توافق على استئناف المفاوضات حول القدس والحدود واللاجئين والمياه والأمن والإفراج عن الأسرى، نعم أم لا. إجابات بسيطة ومحددة."

كما أشار عريقات إلى أن رئيس السلطة أبلغ ميتشل بأن اللجنة الرباعية تتحمل مسؤولية كبيرة في دفع عملية السلام. وقال: "هنا جاءت النقطة الأساسية التي تحدث بها محمود عباس مع السيناتور ميتشل إذ قال له علينا مسؤوليات وعلى إسرائيل مسؤوليات، ولكن عليكم أعضاء اللجنة الرباعية مسؤوليات. أنتم من يراقب على الأرض التنفيذ من ثم تقولون للعالم من ينفذ ومن لا ينفذ."

وكان ميتشل قد قال في إسرائيل أمس الثلاثاء إن واشنطن تسعى لاستئناف سريع لمحادثات السلام الإسرائيلية الفلسطينية متعهدا لقادتها بأن تحالفها مع الولايات المتحدة سيظل قويا رغم الخلافات.

وأضاف ميتشل في اجتماع مع الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز "نشترك جميعا في الالتزام بتوفير الظروف لاستئناف عاجل وختام مبكر للمفاوضات."

جدير بالذكر أن الرئيس الأميركي باراك أوباما يختلف مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو بشأن توسيع المستوطنات اليهودية وتأييد قيام دولة فلسطينية وذلك في أكثر الخلافات علانية بين الولايات المتحدة وإسرائيل منذ عشر سنوات.

تساؤلات إسرائيلية

ورغم التأكيدات الأميركية المتتالية على الرغبة الكامنة في حل الدولتين، إلا أن هناك تساؤلا في إسرائيل عن كيفية سير الأمور خلال الفترة القادمة.

وبهذا الصدد قال يوآف شتيرن مراسل صحيفة هآرتس للشؤون العربية إنه على المدى القريب سيكون هناك نقاش حاد بين واشنطن وتل أبيب بهذا الشأن.

وفي ظل التجاذبات بين واشنطن وتل أبيب يتابع الإسرائيليون الموقف عن كثب ويهيئ نفسه لقبول حل الدولتين وإنهاء الاحتلال للأراضي الفلسطينية بالرغم من التناقض الذي يتحدث عنه شتيرن.

مشعل: حماس لن تكون عقبة

يذكر أن خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحماس كان قد أكد الثلاثاء أن الحركة لن تكون عقبة أمام أي تحرك جاد لتسوية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

غير أن مشعل شدد أيضا في ختام محادثات مع عمر سليمان مدير المخابرات المصرية وعمرو موسى أمين عام جامعة الدول العربية، على ضرورة حدوث تغيير على الأرض.

انشر عبر