شريط الأخبار

الشيخ صلاح: نتنياهو قد يقوم بمغامرات مجنونة لتنفيذ مخطط بناء الهيكل

09:20 - 10 تموز / يونيو 2009

فلسطين اليوم-القدس

حذّر الشيخ رائد صلاح، رئيس الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني ، في تصريحات صحفية له من تصعيد المؤسسة الإحتلالية الإسرائيلية من إستهدافها للمسجد الأقصى، ومن أبرز تحذيراته من أن يقوم رئيس الحكومة الإسرائيلية الحالي نتنياهو بمغامرات مجنونة هستيرية في محاولته لتنفيذ مخطط لبناء هيكل أسطوري على حساب المسجد الأقصى المبارك.

 

وقال الشيخ صلاح في تصريحات بمناسبة الذكرى الثانية والاربعين لاحتلال القدس " أنّ نتنياهو يميل إلى المغامرة المجنونة والهستيرية، وأضرب على ذلك مثال أنه قام بفتح نفق كان قد حفر منذ سنوات طويلة تحت المسجد الأقصى ، وكانت القيادة الإسرائيلية تتردد هل تفتحه أم لا ، ولكن جاء نتنياهو بسلوك أهوج وبدون تفكير ، قام بفتح ذاك النفق في عام 1996 ، وبناء على ذلك ثارت إنتفاضة النفق، والتي قدم فيها شعبنا الفلسطيني أكثر من 80 شهيدا ، ولعلّي أضرب مثال آخر على سلوكيات نتنياهو المغامرة بلا حسابات للعواقب ، عندما أوعز الى بعض عناصره في الموساد من أجل إغتيال خالد مشعل في عمان ، وكما هو معلوم فشلت تلك العملية الإجرامية ، وبناء عليها حدث ما حدث من تطورات".

 

فيما حذّر الشيخ رائد صلاح من أبعاد مخططات وممارسات المؤسسة الإحتلالية الإسرائيلية بحق المقدسيين ، وبأن المؤسسة الإسرائيلية الإحتلالية تصعّد من إجراءات التطهير العرقي من جهة وتصعّد من إعتداءاتها على المسجد الأقصى،.

 

وحول تصريح وزير الداخلية ونائب رئيس الحكومة الإسرائيلية " إيلي يشاي" بأنه والحكومة الإسرائيلية سيدعمان كل مخطط إستيطاني تهويدي في سلوان ، وهل حسمت قضية سلوان بهذا التصريح ، قال الشيخ رائد وصلاح :" قطعاً لا ، قضية سلوان لن يحسمها أمثال ييشاي ، لأنّ هذه المنطقة ثبت أنها كانت أقوى من كل الغزاة الذين سبقوا ييشاي، زالوا وبقي حي سلوان ، وييشاي سيزول وستزول جعجعاته التافهة ويبقى حي سلوان حياً مقدسياً ".

 

وحول دلالات سماح السلطات الإسرائيلية لليهود بالصلاة في المسجد الأقصى قال الشيخ رائد صلاح :"هناك أكثر من دلالة ، ولعلّ أخطرها أن الإحتلال الإسرائيلي يحاول أن يفرض اليوم سيادته الإحتلالية من خلال اداء هذه الصلاة المبتذلة على المسجد الأقصى ، وكذلك الإحتلال الإسرائيلي يحاول من خلال هذه الصلاة الإدعاء أنّ ساحات المسجد الأقصى الداخلية ، ما هي إلا ساحات عامة ، وليست كما يقول المسلمون إنها جزء لا يتجزأ من المسجد الأقصى المبارك ، الإحتلال الإسرائيلي يحاول أن يقوم بهذا النشاط لفرض أجواء إستباحة هذه الساحات .

 

وحول موقف الشيخ رائد صلاح من قرار الجامعة العربية التوجه للمحكمة الدولية في الأمم المتحدة حول جرائم الإحتلال الإسرائيلي في القدس قال الشيخ صلاح :" هذه خطوة فرعية جداً، وهذا واضح لأنّ تجربتنا مع المحاكم الدولية ليست مشجعة، وكلنا يعلم أنّ إحدى المحاكم الدولية قد فرضت على الإحتلال الإسرائيلي على سبيل المثال أن يتوقف عن بناء جدار الفصل، ولكن الإحتلال الإسرائيلي أخذ هذا القرار ورماه في سلة المهملات ، ومعنى ذلك أنّ المحكمة الدولية ضاعت وضاع قرارها وضاع موقفها ".

 

ووجه الشيخ رائد صلاح رسالة الى كافة المسلمين قال فيها :" رسالتنا الى المسلمين كافة ، كنا ولا زلنا نؤكدها ونقول إنّ قضية القدس والمسجد الأقصى هي قضية كل مسلم وكل عربي وكل فلسطيني ، إنّ القدس الشريف والمسجد الأقصى ما داما محتلين فكل مسلم محتل ، وكل عربي محتل ، وكل فلسطيني محتلّ .

 

انشر عبر