شريط الأخبار

مصادر مصرية: خطة أميركية لإنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي خلال عامين

08:43 - 09 حزيران / يونيو 2009

فلسطين اليوم-وكالات

علمت صحيفة «الشرق الأوسط» أن الجانب الأميركي، أطلع الجانب المصري، خلال الزيارة الأخيرة لرئيس الاستخبارات الوزير عمر سليمان، ووزير الخارجية أحمد أبو الغيط، للولايات المتحدة يوم 26 مايو (أيار) الماضي، على ما وصفته مصادر مصرية مطلعة بأنه «مخطط لإنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي على أساس حل الدولتين خلال عامين»، وطلبت واشنطن ردا سريعا من الجانب العربي، خلال فترة وجيزة.

وأضافت المصادر، «أن المسؤولين الأميركيين أبلغوا الوفد المصري أيضا، أنهم عرضوا على رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو خلال زيارته الأخيرة لواشنطن المخطط ذاته، وطلبوا منه أن يقدم ردا خلال ستة أسابيع، تبدأ مباشرة بعد خطاب الرئيس الأميركي باراك أوباما، في القاهرة. وأشارت المصادر إلى أن القيادة السياسية المصرية استشعرت أن أوباما، جاد للغاية في طرحه، وبالتالي فإن العقبة التي تواجه الموقف العربي هي الانقسام الفلسطيني، ومن هنا قررت مصر، بالتشاور مع عدد من الزعماء العرب، إنهاء ملف الانقسام الفلسطيني في أسرع وقت ممكن، وطلبت مصر من عدد من الدول العربية، أن تساعد الجهود المصرية بكل قوة، ولهذا السبب كلف الرئيس حسني مبارك، اللواء عمر سليمان، التحرك بسرعة وحسم لإنهاء الانقسام الفلسطيني، فأبلغ الرئيس الفلسطيني محمود عباس بتكليف مبارك، والمخطط الأميركي، فأرسل أبو مازن وفدا رفيع المستوى، برئاسة أحمد قريع، كما طلبت مصر من خالد مشعل الحضور على وجه السرعة، لوضع جدول زمني سريع ينهي الانقسام الفلسطيني، حتى يكون الجانب العربي جاهزا للدخول في التسوية، كما تقرر عقد اجتماع طارئ لوزراء الخارجية العرب يوم 17 من الشهر الحالي، سيكون البند الرئيسي في جدول أعماله هو تأييد الجهود المصرية لإنهاء الانقسام الفلسطيني.

وقد أعلن مسؤول مصري رفيع المستوى أن «الوزير عمر سليمان رئيس جهاز المخابرات المصرية سيلتقي اليوم في القاهرة، وفدا من حركة حماس، من الخارج والداخل، برئاسة خالد مشعل رئيس المكتب السياسي للحركة».

وأوضح المسؤول أن «الوزير سليمان دعا وفد حماس للحضور إلى القاهرة في إطار الجهود التي تقوم بها مصر لإنهاء حالة الانقسام الفلسطيني، بهدف تمهيد الطريق للعملية السياسية»، وقال المسؤول لـ«الشرق الأوسط»: «إن مصر ستواصل مشاوراتها واتصالاتها مع كافة التنظيمات والفصائل الفلسطينية خلال المرحلة المقبلة، في إطار الحفاظ على قوة الدفع والتوافق على كافة قضايا الحوار الوطني، بما يهيئ المجال أمام توقيع الاتفاق النهائي للمصالحة الفلسطينية في القاهرة في السابع من يوليو (تموز) المقبل لتمهيد الطريق للعملية السياسية».

 

انشر عبر