شريط الأخبار

أبو النجا:الوفد الأمني المصري لن يصل إلى غزة إلا بعد التوصل إلى اتفاق وطني عام

08:37 - 09 حزيران / يونيو 2009

فلسطين اليوم-غزة

قال إبراهيم أبو النجا، القيادي البارز في حركة فتح: إن الوفد الأمني المصري لن يصل إلى غزة إلا بعد التوصل إلى اتفاق وطني عام.

وأكد أبو النجا أن وصول الوفد سيكون ضمن خطة واتفاق بعد حوار وطني شامل، مشيراً إلى أن الوفد الأمني المصري لن يأتي بدون اتفاق.

وقال: هم (الوفد الأمني) سيأتون للمساعدة في هيكلية الأجهزة الأمنية بعد التوصل إلى اتفاق بشأنها، ولفت إلى أن مشاركة عربية رمزية ستكون ضمن الوفد الأمني المصري الذي يشرف على هيكلية الأجهزة الأمنية.

وكان أبو النجا يعقب على أنباء تحدثت عن قرب وصول وفد أمني مصري إلى غزة للتنسيق بين حركتي فتح وحماس.

وأعلنت غالبية القوى عن عدم معرفتها بهذا التوجه، مشيرة إلى أن الوفد الأمني المصري سيأتي إلى غزة بعد الاتفاق.

وكانت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية أوردت قبل أيام خبراً عن قرب وصول الوفد الأمني المصري إلى غزة، مستبشرة بأن ذلك يساعد في التوصل إلى اتفاق بشأن الجندي الإسرائيلي المختطف في غزة جلعاد شاليت.

 

وكان موسى أبو مرزوق نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، رحب بالوفد الأمني المصري، وقال في مقابلة مع صحيفة "الحياة" اللندنية: إن حماس ترحب بعودة الوفد الأمني المصري ووجود بعثة مصرية في قطاع غزة، مؤكداً أنها خطوة إيجابية ستنعكس إيجاباً على الحوار.

يذكر أن حركتي فتح وحماس تبادلتا الاتهامات بشأن أحداث قلقيلية، ما أسهم في تهديد نجاح الجهود التي تبذلها مصر من أجل إنهاء الانقسام.

وقال أبو النجا: إن الجدول الزمني للحوار الوطني باقٍ كما هو، مؤكداً أن إعلان الاتفاق ستسبقه اجتماعات اللجان الخمس.

وأضاف: حتى الآن لم توجه الدعوات لعقد اجتماعات اللجان، منوها إلى أن كل لجنة ستعقد اجتماعاتها بشكل منفصل من أجل بلورة نقاط الاتفاق والخلاف.

وعما يتردد من إمكانية دعوة اللجان للانعقاد خلال الأسبوع الجاري، قال أبو النجا: إن هذه تخمينات، وحتى الآن لم توجه أية دعوات.

 

وشدد على أن جلسات الحوار الوطني ما زالت كما هي، ولم يتم إبلاغ أية جهة بوقف الحوار.

انشر عبر