شريط الأخبار

عبدالستار قاسم : خطاب أوباما عبر عن تغير في اللهجة وليس المضمون

09:57 - 06 حزيران / يونيو 2009

عبدالستار قاسم : خطاب أوباما عبر عن تغير في اللهجة وليس المضمون

فلسطين اليوم- رام الله

نفى أكاديمي فلسطيني، أن يكون الخطاب الذي ألقاه الرئيس الأمريكي باراك أوباما، الخميس الماضي في القاهرة، قد عبر عن سياسة أمريكية جديدة تجاه المنطقة، خصوصا فيما يخص القضية الفلسطينية.

 

وقال الدكتور عبدالستار قاسم، في تصريح لـ "قدس برس"، إن ما عبر عنه أوباما خلال خطابه "ليس أكثر من تغير في اللهجة، لكن لا يوجد أي تغيير في المضمون"، مشيرا إلى أن واشنطن، امتدحت العملية الأمنية في الضفة، والتي نفذتها قوات السلطة الفلسطينية ضد نشطاء المقاومة، معتبرا أن ذلك يدلل على "أمريكا تبحث عن اقتتال داخلي فلسطيني"، متسائلا "وماذا يفيد معسول الكلام، أمام الدم النازف؟".

 

وشدد قاسم، وهو مدرس للعلوم السياسية في جامعة النجاح الوطنية بمدينة نابلس، على أنه "إذا أرادت أمريكا تغييرا جوهريا في سياستها، فعليها أن ترفع يدها عن الدم الفلسطيني، وأن تتوقف عن دعم إسرائيل، حتى يكون هناك تغيير جوهري".

 

وأبدى الدكتور قاسم، استغرابه من الترحيب الذي لقيه خطاب أوباما، من جانب الأنظمة العربية، مذكرا أن الكلمات التي أدان بها أوباما توسيع المستوطنات، لا تمثل الحل النهائي للقضية الفلسطينية ".. هناك مشكلة أكبر هي الاحتلال ذاته، والقدس وحق العودة".

 

وأضاف قاسم "إن أوباما، ربما يريد فعلا أن يغير شيئا، لكن من الواضح حتى الآن، وحسب ما أراه شخصيا، لا يوجد شيء يدل على أن هذه النوايا حقيقية، فنحن نريد سياسة إجراءات، وليس مجرد كلام لطيف هنا وهناك".

 

متسائلا في الوقت ذاته "هل يستطيع أوباما إحداث تغيير جذري؟"، مشيرا إلى القوى المؤيدة لإسرائيل داخل الولايات المتحدة، ودورها في إفشال أي مساعي للرئيس الأمريكي، بحسب ما يرى.

انشر عبر