شريط الأخبار

برلماني مصري ينتقد "إهدار" 100 مليون جنية علي زيارة أوباما

12:48 - 06 تشرين أول / يونيو 2009

فلسطين اليوم-وكالات

انتقد برلماني مصري، ما اعتبره "إهدارا" من الحكومة المصرية لمبلغ 100 مليون جنية مصري (نحو 18 مليون دولار أمريكي)، على تجهيز قاعة جامعة القاهرة وترتيبات أخري في الأماكن التي زارها الرئيس الأمريكي باراك أوباما، في حين تحتاج مئات المناطق العشوائية في مصر لكل جنية من هذه المصاريف.

 

 كما أنتقد فرض حالة من الحصار الأمني علي المصريين ومنعهم من فتح نوافذهم أو ركن سياراتهم وتعطيل الامتحانات من أجل زيارة الرئيس الأمريكي، فيما قال إعلاميون مصريون إن زيارة أوباما مثلت دعاية لا تقدر بثمن للسياحة المصرية، وقللوا من قدر أنتقادات معارضين لها.

 

و تقدم النائب المستقل مصطفى بکري، بطلب إحاطة الى الدکتور أحمد نظيف رئيس الوزراء المصري، وصف فيه الزيارة التي قام بها الرئيس الأمريکي بـ "الإهانة البالغة للشعب المصري"، وبأنها تسببت في خسائر مادية للعديد من المصالح الحكومية، والقطاع الخاص بلغت ما يجاوز 100 مليون جنيه، حسبما علمه من مصادر رسمية.

 

قال بکري في بيان، تلقت "قدس برس" نسخة منه، ان فرض حظر التجول في العديد من مناطق القاهرة والجيزة، وتغير مسارات العديد من الشوارع الرئيسية أدى إلى إعاقة حرکة المصريين وتعطيل سير المرور في العديد من المناطق السکنية، وتعطيل الامتحانات للعديد من طلاب الجامعات، والمدارس والأزهر خاصة في المناطق القربية من الأماکن التي قام أوباما بزيارتها.

 

وقال بكري إنه زار دول عديدة مع الرئيس المصري "وكانت الشوارع تسير بصورة عادية وموكب الرئيس يتحرك بشكل عادي مع الآخرين باستثناء غلق التقاطعات عند مروره، في حين أغلقت مصر كلها على أهلها كي يتجول فيها أوباما

                                                                                           

انشر عبر