شريط الأخبار

دراسة .. "لبنان لايت": دروس العملية في غزة والمعركة المقبلة مع حزب الله*

11:58 - 05 حزيران / يونيو 2009

دراسة .. "لبنان لايت": دروس العملية في غزة والمعركة المقبلة مع حزب الله*

 

بقلم: امير كوليك**

** باحث في معهد ابحاث الامن القومي.

ترجمة خاصة بـ فلسطين اليوم

        تركت عملية "الرصاص المصهور" مع حماس في غزة في الجيش الاسرائيلي والجمهور الاسرائيلي احساسا بالنجاح، ومن جهة عسكرية على الاقل، يبدو ان الامر كان كذلك حقا. في اثناء القتال نجح الجيش الاسرائيلي في ان يضاءل جدا اطلاق القذائف الصاروخية على الجبهة الاسرائيلية الداخلية، وكانت الخسائر من المال والممتلكات ضئيلة نسبيا؛ ونجح سلاح الجو في ان يصيب بنى حماس التحتية في القطاع اصابة شديدة بل ان يقضي على نشطاء كبار في الذراع العسكرية والسياسية للمنظمة؛ وواجهت القوات البرية بنجاح القتال في منطقة مدنية مزدحمة مليئة بقوات العدو؛ وفي الجبهة الداخلية – تم التشويش على الحياة في جنوب البلاد، لكن السلطات المحلية واصلت اداء دورها، وكان التعاون بينها وبين الجيش افضل كثيرا من الوضع الذي ساد الشمال زمن حرب لبنان الثانية في سنة 2006.

        يقول قول معروف ان الجيوش تميل الى ان تحارب حربها المقبلة بحسب دروس الحرب السابقة. يكون هذا حقا مرات كثيرة. حاول الجيش الاسرائيلي في العملية في غزة، بنجاح احيانا، ان يطبق عددا من دروس حرب لبنان الثانية. فالضربة الافتتاحية القوية جدا، والدخول السريع نسبيا للقوات البرية وصورة قتالها، وتحديد الاهداف الواضح للاطر المقاتلة، وتجنيد قوات الاحتياط وتهيأتها مع بدء المعركة من الفور والمدد الناجع وغير ذلك، كانت كلها نتاج مسيرة استخلاص الدروس التي تمت في الجيش الاسرائيلي بعد صيف 2006. التهديد الذي واجهه الجيش الاسرائيلي في غزة يشبه في ماهيته تهديد حزب الله: اطلاق صواريخ على الجبهة الاسرائيلية الداخلية والقتال البري الذي يرمي الى التعويق واحداث الخسائر. وعلى ذلك فان نتائج قتال الجيش الاسرائيلي في غزة قد تفضي الى استنتاج ان الجيش الاسرائيلي وجد بقدر كبير علاج هذا النوع من التهديدات. وبحسب ذلك يظن ان دروس العملية سيستعملها قادة الجيش لتخطيط المعركة المقبلة مع حزب الله.

        لهذه المقالة هدفان رئيسان: الهدف الاول – التحذير من عقد علاقة مباشرة بين الحرب في غزة ودروسها وبين حرب في المستقبل في لبنان؛ والهدف الثاني – تحليل أي المبادىء والدروس في مستوى العمليات يمكن تطبيقها مع ذلك كله في الساحة اللبنانية وأيها لا. من البين ان النشاط العسكري ينبع من تحديد المصالح والاهداف القومية والاستراتيجية. لا تنوي هذه المقالة تناول هذه المصالح ومبلغ نجاح الجيش في تحقيقها في غزة او في لبنان في المستقبل. الفرض الابتدائي في اساس هذا التحليل هو انه في كل عملية عسكرية لمواجهة نمط قتال حماس او حزب الله سيكون هدف العملية العسكرية فيها على الاقل المس بقدرات العدو، واحراز ردع وانشاء ظروف لتسوية سياسية اسهل.

        طراز قتال حزب الله وتطبيقه في قطاع غزة

        ارادت حماس ان تبني قوتها العسكرية على حسب الطراز الذي بناه حزب الله في لبنان. في مركز هذا الطراز العسكري فرض اساسي مركزي فحواه ان المجتمع الاسرائيلي ضعيف وغير قادر على تحمل معركة متصلة كثيرة الخسائر. على اساس هذا الفرض تطور تصور قتالي ليست غايته الانتصار العسكري على اسرائيل بل استعمال الضغط على جبهتها المدنية الداخلية. يفترض ان يحرز هذا الهدف باطلاق الصواريخ على تجمعات السكان واحداث خسائر كثيرة قدر المستطاع لقوات الجيش البرية. على حسب هذا المنطق، يعمل عامل الزمن في الحرب لغير مصلحة اسرائيل. فكلما طالت المعركة وقتا اطول وكلما اتصل اطلاق الصواريخ والانباء عن الجنود القتلى، ازداد الضغط العام على حكومة اسرائيل لوقف القتال. تم تحقيق هذه المبادىء باقامة نظامي قتال. الاول نظام مدفعي – صاروخي يرمي الى ان يطلق على اسرائيل عدد كبير من القذائف الصاروخية بتتابع ولوقت طويل. ولمنع ان يقضي سلاح الجو على النظام نشر حزب الله عددا كبيرا من منصات الاطلاق على مساحة جغرافية واسعة. وعلى هذا النحو يقل احتمال تحديد موقع قواعد اطلاق الصواريخ بسبب توزيع جهود تجميع الجيش الاسرائيلي للمعلومات، وبمقابلة ذلك وبسبب العدد الكبير لقواعد الاطلاق، فان تدمير البعض منها بعد الاطلاق لا يقلل كثيرا مقدار النار على اسرائيل. مثلا نجح سلاح الجو في صيف 2006 في ان يحدد ويدمر في اثناء القتال 33 قاعدة اطلاق (دمرت 50 قاعدة اطلاق اخرى في الضربة الابتدائية). بمقابلة ذلك مقدار الصواريخ التي اطلقت على اسرائيل لم يقل تقريبا، ووقف في المتوسط على نحو 200 صاروخ. وكان نظام القتال الثاني الذي انشأه حزب الله نظام دفاع بري – يقوم على مواقع مضادة للدبابات، وانفاق وساحات الغام معدة مقدما. هدف كل ذلك مزدوج: تعويق القوات البرية – "وكسب الوقت" لاستمرار اطلاق الصواريخ، وفي الوقت نفسه احداث خسائر كثيرة قدر المستطاع من جنود الجيش الاسرائيلي. كما تبين في حرب لبنان الثانية، قلل تنظيم ميدان القتال على هذا النحو وادارة المعركة بحسب هذه المبادىء، امتياز الجيش الاسرائيلي بقدر كبير واحدث ضغطا كبيرا على الجبهة الاسرائيلية الداخلية. افضى نجاح حزب الله في العمليات الى ان تحاول حماس تطبيق طراز قتال مشابه في قطاع غزة ايضا. قلنا آنفا ان اهم عنصر في "طراز حزب الله" هو النظام الصاروخي. وقد صرف جزء كبير من جهود حماس التطورية لتحسين وتوسيعع هذا النظام. طورت صواريخ القسام عند حماس في بدء الانتفاضة الثانية، وفي سنة 2001 بدأت المنظمة تطلق من غزة على بلدات داخل اسرائيل. بعد الانفصال وبعد ان سيطرت حماس على قطاع غزة في حزيران 2007 جرى تعجيل مسيرة بناء قوتها. افضت حريتها في العمل الى تحسين سريع لنظام القسام. في مركز جهود المنظمة كانت محاولتها جمع كميات كبيرة من الصواريخ في مخازنها واطالة مدى التهديد الفعال لهذه الصواريخ. وهكذا بعد نصف سنة من امتلاك السلطة في القطاع في كانون الاول 2007، نجحت حماس في التغلب على مشكلة تكنولوجية منعتها من تخزين صواريخ القسام زمنا طويلا. هذا الامر مكنها ان تجمع كمية كبيرة من الصواريخ في مخازنها وان تحقق الهدف  الرئيس لنظام النار في الحرب – الاطلاق الكثيف والمتصل والمتتابع على الجبهة الاسرائيلية الداخلية.

        في الآن نفسه مع زيادة احتياطي الصواريخ عند حماس بدأت تعمل في اطالة مدى اصابتها الفعالة. نجحت حماس بمعلومات ايرانية في اطالة مدى صاروخ القسام من بضع كيلومترات الى 13 كيلومتر، وفي النصف الثاني من سنة 2007 اطلقت على مدينة عسقلان صواريخ مطورة بلغت هذا المدى. في الوقت نفسه عملت حماس في ان تهرب الى القطاع صواريخ غراد عادية لمدى عشرين كيلومتر وصواريخ مطورة لمدى 40 كيلومتر. ان تهريبها الى القطاع مكن من زيادة تهديد مدن اسرائيلية اخرى مثل اسدود وبئر السبع بالصواريخ. ان اخلاء اسرائيل للمحور الحدودي بين القطاع ومصر في ايلول 2005 سهل ادخال هذه الصواريخ في القطاع. وهكذا اطلق في اذار 2006 اول صاروخ غراد على مدينة عسقلان. نفذت منظمة الجهاد الاسلامي هذا الاطلاق، لكن حماس جمعت منذ تلك المرحلة فصاعدا عشرات او مئات من صواريخ الكاتيوشا في مخازنها. خططت لاطلاق الصواريخ بطرق مختلفة نقلت عن الطراز اللبناني. مثل أنابيب مدفونة في التراب، وخلايا صغيرة، واطلاق الصواريخ بواسطة "ساعات توقيت" وما اشبه. طبقت هذه التقنيات قبل المواجهة، ويبدو انها حسنت قدرة خلايا الاطلاق على البقاء في جولات القتال المختلفة مع الجيش الاسرائيلي.

        حاولت حماس الى جانب تحسين نظام الصواريخ الذي تملكه، ان تطبق تصورا دفاعيا بريا بحسب طراز حزب الله، اي الاعتماد على قوة بشرية مدربة منظمة في اطار عسكري وتقوم على نظم دفاعية معدة مقدمة. وهكذا بعد سيطرة حماس على قطاع غزة من الفور جعلت نظمها العسكرية مؤسسات وبدأت اقامة نظام راتب عسكري اشتمل على الاعداد، والتدريب والنشاط الامني الدائم. تم تنظيم اطرها المقاتلة بحسب تراتب عسكري: اقسام، وسرايا، وكتائب والوية. استطاعت حماس حتى بدء عملية "الرصاص المصهور" ان تقيم ثمانية الوية. وقد ملئت بقوة بشرية مدربة نسبيا خرجت للتدريب في ايران او حصلت على اعدادها على ايدي مرشدين اعدوا لذلك في معسكرات ايرانية. النظام الدفاعي الذي اعتمد عليه محاربو حماس يرمي الى التعويق، والى احداث خسائر لقوات الجيش الاسرائيلي البرية خاصة. اعتمدت حماس كما في جنوب لبنان على تلغيم البيوت ومحاور الدخول، والانفاق تحت الارض واطلاق القناصة للنار والمدافع المضادة للدبابات، كما بين قائد لواء المظليين، هرتسي هاليفي، بعد انتهاء عملية "الرصاص المصهور": "وجدت انفاق، ووجدت شحنات تفجيرية كبيرة، والغام على شكل دمية تشبه رجل حماس، وراءها شحنة ناسفة ومنفذ نفق معد لاختطاف جندي. حتى انني فوجئت لكمية الشحنات الناسفة التي انتظرتنا هناك. شبكت شوارع كاملة باسلاك موصولة بشحنات ناسفة... كانت الشحنات الناسفة هنالك في كل مكان حقا حتى داخل اطباق الاقمار الصناعية".

        مواجهة الجيش الاسرائيلي "طراز حزب الله في غزة"

        اضافة الى قضايا اخلاقية وسياسية وغيرها اثارتهها عملية "الرصاص المصهور" يمكن ان نقول ان الجيش الاسرائيلي وجهاز السلطة المحلية واجهت بنجاح نسبي محاربة "طراز حزب الله". الاهداف التي ارادت حماس احرازها بتطبيق هذا الطراز وطرق تحقيقها فشلت بقدر كبير. ان اطلاق الصواريخ الذي أملت حماس ان تستنزف به الجبهة الاسرائيلية الداخلية وان تستعمل الضغط غير المباشر على حكومة اسرائيل لوقف القتال، قلص جدا. ذكر تقدير اسرائيل الاستخباري قبل العملية اطلاق مئة صاروخ كل يوم في المعدل. وفي الواقع نجحت حماس في ان تطلق في ايام القتال الاولى ستين صاروخا في المعدل كل يوم، وفي المراحل الاخيرة نحو 20 صاروخ كل يوم.

        الى ذلك واصلت السلطات المحلية في الجنوب التي وجدت تحت النار اداء عملها؛ وكان الضرر المادي ضئيلا نسبيا، وبفضل تقديرات سابقة لقيادة الجبهة الداخلية واستجابة السكان لتوجيهاتها قلت نسبة الخسائر من الارواح. في الآن نفسه، لم يحرز نظام حماس الدفاعي الذي كان يفترض ان يحدث خسائر باهظة من جنود الجيش الاسرائيلي، لم يحرز هدفها. انهى الجيش الاسرائيلي القتال مع عشرة جنود قتلى، وكانت غزة بعيدة عن ان تكون "مقبرة للجنود الاسرائيليين"، كما هدد احد متحدثي حماس. وهكذا حظيت العملية حتى ايامها الاخيرة بشرعية عامة واسعة. بين استطلاع للرأي تم قبل وقت قصير من انتهاء القتال ان 78 في المائة من الجمهور يظنون ان العملية في غزة ناجحة. بل ان اعلان الهدنة استقبل بخيبة امل في الشارع الاسرائيلي، وافضى الى التساوي بين اولئك الذين حسبوا ان العملية ناجحة ومن حسبوا العكس. بحسب ذلك ايضا لم تحدد من جهة عامة حرية قرار حكومة اسرائيل ومجال شرعية عمل الجيش الاسرائيلي.

        احبط الجيش الاسرائيلي بعدة طرق العنصرين الضروريين لنجاح "طراز حزب الله" – اطلاق الصواريخ على اسرائيل ونظام الدفاع البري. الطريقة الاولى – الضربة الافتتاحية. هذه الضربة فاجأت حماس في جوانب كثيرة على رأسها توقيت العملية. فقد تم الهجوم الجوي الكثيف بعد عملية خداع جعلت حماس تستنتج ان اسرائيل ستجدد اخر الامر الهدنة بشروط محسنة بالنسبة للمنظمة. فوق ذلك فاجأ الجيش الاسرائيلي باختيار الاهداف. ففي الطلعات الاولى هوجمت – الى جانب اهداف ذات طابع عسكري وقواعد لاطلاق الصواريخ – رموز سلطة حماس، ومؤسساتها ومكاتبها المختلفة. كان يبدو ايضا ان قوة الضربة الافتتاحية فاجأت مسؤولي حماس الكبار .

        الطريقة الثانية لمواجهة الجيش الاسرائيلي "طراز حزب الله" كانت نشاطا مشتركا لـ "صيد قواعد الاطلاق" من الجو وباحتلال الارض. قبل العملية البرية حصرت وسائل تجميع معلومات وهجوم كثير فوق القطاع. وقد نجحت في ان تصيب نظام الصواريخ وتقلل عدد قواعد الاطلاق. في الوقت نفسه مع دخول القوات البرية القطاع واحتلال مساحات اطلاق ولا سيما حول مدينة غزة قل مجال مناورة مطلقي الصواريخ، وبحسب ذلك قلت ايضا كمية سقوطها داخل اسرائيل.

        قلنا آنفا ان نظام حماس الدفاعي البري اعد من قبل وكان يرمي الى تكليف الجنود خسائر كبيرة من الارواح قدر المستطاع. واجه الجيش الاسرائيلي هذا التحدي باستعمال النار بقوة كبيرة من الجو والبر. بحسب قول محلل عسكري اسرائيلي، استعملت في العملية الاخيرة قوة نار لم تر قط في حرب الجيش الاسرائيلي داخل منطقة مدنية. سمح لقادة الالوية بضرب كل بيت يشك في انه ملغوم. عندما دخلوا بيت لاهيا اصيب بيت من كل بيتين في المعدل بقذيفة. أمرت القيادة العسكرية باستعمال النار استعمالا كثيفا. وكان هذا هو السبب، كما يقول قائد لواء المظليين، لقلة الخسائر من الجنود في الجيش الاسرائيلي: "ان قوة دخولنا هذه خفضت مقدار المصابين... القوة التي استعملناها في الهجوم لم تسمح لهم باستعمال الاشياء التي اعدوها اعدادا قويا. حتى الضجيج قبل الدخول. عندما يسمع ضجيج كهذا لا تريد ان تكون العدو من الجهة الثانية. كان ذلك هزا للارض كلها. فالطائرات الحربية، والمروحيات، والمدافع والدبابات. اظن ان هذا ما شعر به العدو ايضا. وصلنا اليهم من جهات غير متوقعة وبقوة لم تمكن المخربين من ان يظلوا ليستعملوا الالغام التي اعدوها لنا... فالقوة التي دخلنا بها جعلتهم يهربون".

        يبدو الى كل ذلك ان جزءا ملحوظا من جهد اسرائيل وجه الى احداث ردع عن الجانب الفلسطيني، بل ربما عند سورية وحزب الله. بعقب مهاجمة مؤسسات السلطة في القطاع وبسبب مقدار التدمير الذي خلفه الجيش الاسرائيلي يصعب التهرب من احساس انه طبق في العملية في غزة، على علم او على غير علم، ما سماه قائد منطقة الشمال جادي ايزنكوت "مبدأ الضاحية". على حسب هذا التصور، ابتدع ايزنكوت قبل العملية بغزة ببضعة شهور مبدأ انه "في كل قرية تطلق منها النار على اسرائيل، سنستعمل قوة غير متناسبة ونحدث هنالك ضررا وتدميرا ضخمين. الحديث من جهتنا عن قواعد عسكرية". بحسب هذا المنطق، بدل حصر العناية في صيد قواعد اطلاق الصواريخ، يجب حصر العناية في احداث ردع بقصف شديد للمنطقة التي اطلقت النار منها. يصعب ان نقول الان هل نجحت اسرائيل بطريقة العمل هذه في "تأديب" حماس كما نجحت في "تأديب" نصرالله كما صاغ ذلك توم فريدمان.

        لبنان ازاء قطاع غزة – المقارنة الداحضة؟

        يرى الجمهور الاسرائيلي والجيش الاسرائيلي ايضا كما يبدو، العملية في غزة "تجربة تقويم للاخفاق والاذلال الذي تلقاه في حرب لبنان في صيف 2006" او حتى "خلاصا من صدمة لبنان". حتى لو كانت العملية نجاحا عسكريا فانه ينبغي تناول هذا النجاح "بضمان محدود"، ومن المحقق انه لا ينبغي ان نسارع الى استنتاجات ان الجيش الاسرائيلي وجد جميع الحلول لمواجهة "طراز حزب الله" او تصور قتالي مشابه. فوق ذلك النشوة بنجاح عملية "الرصاص المصهور" قد يكمن فيها اخفاق المواجهة المقبلة مع حزب الله او عدو اخر يعتمد على المبادىء نفسها. يبدو في نظرة عميقة ان نقطة التشابه الرئيسة بين غزة ولبنان هي التصور القتالي الذي حاولت المنظمتان – حماس وحزب الله – تطبيقه وهو استنزاف الجبهة الاسرائيلية الداخلية باطلاق الصواريخ الى جانب تعويق واحداث خسائر للقوات البرية بنظام دفاعي معد مقدما. والى ذلك يمكن ان نشير ايضا الى ظروف داخلية مشابهة – وجود جهات موالية للغرب تعارض المنظمة الارهابية. في الساحة الفلسطينية – ابو مازن وفتح، وفي لبنان – معسكر 14 اذار برئاسة سعد الحريري. اذا استثنينا هذه النقاط فان الاختلاف بين الساحتين اكثر من التشابه على نحو يثير الدهشة ازاء مجرد القدرة على المقارنة بينهما.

        المعطيات الميدانية: منطقة سهلية بازاء منطقة جبلية ذات غابات

        ان ابرز اختلاف هو المعطيات على الارض. فمساحة قطاع غزة نحو من 365 كيلومتر مربع، اما مساحة لبنان فاكثر من 10 الاف كيلومتر مربع. ومساحة منطقة القتال الرئيسة – جنوب لبنان – نحو من 600 كيلومتر مربع. اذا زدنا على ذلك ايضا منطقة بيروت واراضي البقاع في لبنان، التي يظن ان يدور فيها قتال في مستوى من المستويات فاننا نحصل على منطقة قتال تزيد على 2000 كيلومتر مربع. ولهذا معنى كبير ولا سيما في كل ما يتصل بقدرة الجيش الاسرائيلي على حصر موارد استخبارية وعملياتية والتعبير بذلك عن تمييزه التكنولوجي. وهكذا يمكن في القطاع بسبب مساحته الضيقة احداث تركيز عال للموارد، اما في لبنان فان مجال القتال الواسع يملي تفريق الموارد. الى سعة المنطقة، تختلف تضاريس الارض هي ايضا. فقطاع غزة سهلي ورملي، اما جنوب لبنان فجبلي وذو غابات في جزء منه. المعاني العسكرية لهذا الواقع كثيرة، وعلى رأسها تضييق قدرة المناورة والحركة. ان تضاريس الميدان في لبنان تملي الدخول والحركة بعدد محدود من محاور الطول والعرض المعروفة مقدما، ووجود معابر ضرورية ومناطق لا يمكن ان تعبرها السيارات او المدرعات. كل اولئك يسهل استعداد القوة المدافعة وتصعب على القوة المهاجمة. في الحقيقة ان المنطقة المدنية في قطاع غزة غير مريحة لحركة قوات كبيرة وللمناورة، لكن حتى مداخل المنطقة المبنية تضاريس المنطقة رملية وسهلية وتمكن من حركة سريعة ومريحة.

        فرق في التجربة العملياتية

        يبرز الى تضاريس الميدان اختلاف التجربة العملياتية للمنظمتين – حماس وحزب الله – فالجهاز المقاتل من حزب الله قديم وذو تجربة عملياتية غنية. الى حرب لبنان كانت المنظمة قد اجتازت ثلاث جولات قتال مع الجيش الاسرائيلي (1993، 1996، 2002). كانت المدد بين فصول القتال طويلة سمحت لحزب الله بوقت كاف لاستخلاص الدروس واختبارها في جولة القتال المقبلة. هذه الدروس استعملت علامات طريق رئيسة في مسيرة بناء قوة نظامية حققتها المنظمة بمساعدة ايران الوثيقة. بعبارة اخرى في سنة 2009 قام وراء حزب الله نحو من 16 سنة من بناء قوة نظامية اعتمدت على دروس استخلصت في ميدان القتال. بمقابلة ذلك سار بناء قوة حماس في مسار عسكري منظم منذ حزيران 2007 فقط بعد السيطرة على السلطة في القطاع. وعلى ذلك بلغت الذراع العسكرية للمنظمة المعركة "شابة" و "غير ناضجة" من جهة عملياتية. اجل كانت تملك سنين طويلة من النشاط الارهابي المضاد للجيش الاسرائيلي في القطاع، لكن هذا لم يشبه بطبيعة الامر التحديات التي واجهتها زمن عملية "الرصاص المصهور". واضح من هذه الجهة ان نظام حماس العسكري بالنسبة لحزب الله كان في مهده زمن العملية في غزة.

        فرق في النوعية والكمية

        يصعب في هذا السياق ان نبالغ في فروق القدرات بين حماس وحزب الله. هذه القاعدة صحيحة في جميع الجوانب، ولا سيما نظام الصواريخ – كمية الصواريخ، وقواعد الاطلاق والقوة البشرية المدربة. مع بدء عملية "الرصاص المصهور" كانت حماس تملك بضع عشرات من الصواريخ لمدى 40 كيلومتر. اما حزب الله بمقابلة ذلك، كما يقول وزير الدفاع ايهود باراك فيملك نحوا من 40 الف صاروخ من انواع مختلفة تغطي اكثر مساحة دولة اسرائيل. النظام الدفاعي البري الذي اعدته المنظمتان يختلف هو ايضا في نوعيته وكمية الموارد التي يملكها. ففي جنوب لبنان اعد حزب الله عشرات القرى المحصنة يسكنها نشطاء مدربون نسبيا ومسلحون باسلحة حديثة. بمقابلة ذلك حصنت حماس في القطاع عددا من الاحياء والقرى ولا سيما في حاشية المنطقة المدنية. كان المحاربون الذين شغلوا هذه المواقع اقل دربة وتسليحا من نظرائهم في لبنان.

        الجبهة الداخلية الاستراتيجية: صلة متصلة بازاء صلة مقطوعة ومشكلة

        ثم فرق بارز اخر يكاد يكون حاسما هو الجبهة الداخلية الاستراتيجية التي تملكها المنظمتان. فحزب الله يتمتع بجبهة داخلية لوجستية وعملياتية عميقة على صورة ايران وسورية. فهاتان تنقلان الى حزب الله على الدوام وفي وقت الحرب، معلومات ومعدات قتال من طريق الحدود المفتوحة بين سورية ولبنان. ومن هذا الطريق ايضا يخرج نشطاء حزب الله دائما للتدريب في ايران. توجد للصلة المتصلة بالجبهة الداخلية الاستراتيجية معان كثيرة، نفسية، وعسكرية خاصة، ولا سيما فيما يتصل بنوع الوسائل القتالية، وتنظيم القوة العسكرية، وفنية المحاربين و "طول النفس" اللوجستي. بخلاف حزب الله، صلة حماس بجبهتها الخلفية الاستراتيجية واللوجستية – ايران وسورية – مقطوعة ومشكلة بسبب عدم وجود اتصال جغرافي مباشر وبسبب نشاط الاحباط الاسرائيلي والمصري.

        الاختلاف في السياق الاستراتيجي بين قطاع غزة ولبنان

        توجد نقطة اختلاف مهمة اخرى تفرق بين قطاع غزة ولبنان هي السياق الاستراتيجي ونظرة الجماعة الدولية للسلطة في هاتين المنطقتين. فالغرب يرى حماس جهة غير شرعية، تشكل عقبة امام المسيرة السلمية. وعلى ذلك فان كل هدف يتصل بها "حلال" مهاجمته. ولذلك تمتعت اسرائيل بالحرية في كل ما يتصل بالهجوم على اهداف في غزة. حكومة لبنان بالقياس الى حماس هي جهة شرعية في نظر الغرب. قد تزيد الانتخابات القريبة لمجلس النواب اللبناني، التي ستجرى في ربيع 2009، قوة المعسكر الموالي لسورية، لكن بسبب طريقة الحكم الطائفي المستعملة في الدولة، ستظل الجهات الموالية للغرب عنصرا حاكما ذا صلة على نحو ما. من المعقول الا تمنح دول الغرب وعلى رأسها الولايات المتحدة وفرنسا الجيش الاسرائيلي حرية تدمير بنى الدولة والحكم التحتية. والى ذلك توجد للدول الغربية مصالح اقتصادية وثقافية وغيرها في لبنان. هذه الحقيقة منعت حكومة اسرائيل الموافقة على مهاجمة بنى تحتية لبنانية في صيف 2006. من المعقول ان يظل هذا المعطى ذا صلة ايضا في المعركة المقبلة في لبنان.

        حرب الجيش الاسرائيلي في غزة – ما الذي يحسن تركه في الخلف وما الذي يحسن اخذه

 يتبين من كل ما قيل حتى الان بقدر كبير ان القتال في غزة وعملية "الرصاص المصهور" كانا في الاكثر "لبنان لايت" في ظروف دولية مريحة. ازاء الفروق الكثيرة بين الساحتين سيكون من الخطأ الشديد محاولة تطبيق مبادىء عملية "الرصاص المصهور" تطبيقا "اعمى" في المعركة المقبلة مع حزب الله. ان فرض  ان ما نجح في قطاع غزة ازاء حماس سينجح في لبنان ايضا قد يتبين خطأُه. ان كبر مجال القتال، واختلاف نوع قوات العدو سيقتضي من الجيش الاسرائيلي ان يخصص قوات اكبر على مساحة اوسع. صدورا عن فرض معقول ان الصواريخ البعيدة المدى يمكن اطلاقها ايضا من مناطق بعيدة مثل البقاع اللبناني، فان التحدي الذي يوجهه للجيش الاسرائيلي نظام صواريخ حزب الله اكبر كثيرا من تحدي حماس في عملية "الرصاص المصهور". وعلى ذلك فان تطبيق "استراتيجية السحق" او "مبدأ الضاحية" في كل مكان في لبنان تطلق الصواريخ منه، سيكون صعب التطبيق، يفضي الى تفريق الموارد الاسرائيلية والى نتيجة سلبية ضئيلة.

فيما يتصل بالبعد الزمني في المعركة المقبلة مع حزب الله، فان فرض ان اسرائيل ستملك "ساعة رملية" سياسية تشبه تلك التي ملكتها في غزة قد يتبين خطأُه ايضا. فادارة الرئيس اوباما تختلف جوهريا عن ادارة الرئيس بوش. ومن المعقول ان الريح الجديدة التي تهب في واشنطن على الشرق الاوسط ستفضي الى ضغوط سريعة لوقف القتال. قد يؤثر في هذه الضغوط ايضا رد الدول العربية المعتدلة. هذا الرد قد يكون مختلفا عما كان في الماضي. فقد تستنتج هذه الدول ان جولات قتال الجيش الاسرائيلي لمنظمات "المقاومة" في غزة ولبنان ضررها اكبر من نفعها – فهي لا تفضي الى القضاء على "المقاومة" وبمقابلة ذلك تثير الشارع العربي وتعرض نظم حكمه على انها متعاونة مع اسرائيل والغرب. وعلى ذلك قد تزيد الدول العربية المعتدلة ضغطها على واشنطن لتقصير امد الحرب.

قد تكون سياسة مهاجمة الاهداف ايضا مختلفة للفرق بين الشرعية الدولة الممنوحة لسلطة حماس وتلك الممنوحة لحكومة لبنان. وذلك بالاضافة الى الظروف الدولية الجديدة التي نشأت مع تولي الرئيس اوباما منصبه. في ظروف دولية كهذه ستلقى اسرائيل صعوبة مهاجمة اهداف بنى تحتية مدنية وتابعة للحكم في لبنان كما فعلت في غزة. وعلى القدر نفسه ايضا قد لا تكون عملية برية يقصد منها احتلال ارض لمضاءلة مقدار اطلاق الصواريخ كما فعل الجيش الاسرائيلي في قطاع غزة غير فعالة في لبنان بسبب مناطق الاطلاق البعيدة، وبسبب النظم الدفاعية الكثيفة لحزب الله وبسبب امكان ان ما ستملكه اسرائيل من الوقت سيكون اقصر كثيرا. ان تطبيق "مبادىء غزة" في المعركة المقبلة في لبنان قد يضائل مقدار اطلاق الصواريخ، لكن بسبب مقدار الاطلاق الكبير الذي يتوقع ان يحدثه حزب الله فان حسم ستين في المائة من مثل هذا الاطلاق كما تم في عملية "الرصاص المصهور" سيترك المراكز السكنية في اسرائيل تحت مطر يومي من الصواريخ. من هذه الجهة حكم الـ 300 كحكم الـ 30. فضلا عن ذلك فانه مع فرض صحة المعلومات عن ان حزب الله يملك صواريخ تغطي اكثر مساحة دولة اسرائيل، فان شلل المركز السياسي – الاقتصادي – منطقة غوش دان – ممكن ايضا ببضعة صواريخ كل يوم.

ومع كل ذلك ما الذي يمكنه أخذه من العملية في غزة الى المعركة المقبلة مع حزب الله او مع اعداء اخرين يحاربون بحسم الطراز نفسه؟

تمكن مواجهة "طراز حزب الله" بنجاح

الدرس الرئيس – وقد يكون الاهم – هو ادراك انه يمكن النجاح في حرب لمواجهة "طراز حزب الله". بعد حرب لبنان الثانية ساد اسرائيل، والجيش الاسرائيلي ايضا كما يبدو، احساس بانه لا سبيل ناجع لمواجهة تهديد يشتمل على قتال بري واطلاق كثيف على الجبهة الاسرائيلية الداخلية. برهنت العملية في غزة، برغم الظروف المختلفة بين الساحتين، على ان الجيش الاسرائيلي وان لم يجد الى الان الصيغة التامة لمواجهة "طراز حزب الله" فانه يملك "طرف خيط" لحل المشكلة. ان حربا في مواجهة هذا الطراز، كما اثبتت العملية في غزة "على نحو ضئيل" يجب ان تدار في عدة مستويات، يكون كل واحد منها موجها لاحراز هدف مختلف.

بدء المعركة بغتة واحداث صدمة

يبدو ان احد العوامل الرئيسة للنجاح هو عامل المباغتة. كما تم قبل عملية "الرصاص المصهور"، ينبغي اعداد خطة خداع تحدث عند العدو مباغتة اساسية. يجب ان تستغل هذه المباغتة لضربة بدء عظيمة القوة، جوية او غيرها، تبطل عمل مسؤولي القيادتين السياسية والعسكرية لحزب الله الكبار في الدرجة الاولى وتضر بقدراته الاستراتيجية.

مستوى العمليات: التشويش على خطة العدو القتالية – حصر الجهد البري

بسبب كبر ساحة المعركة في لبنان وتوزع العدو يجب حصر نشاط الجيش الاسرائيلي في اكثر المناطق تأثيرا في العدو. بالرغم من ان حزب الله يعرض احيانا على انه منظمة موزعة لكل نطاق مقاتل فيها حرية عمل تامة، برهنت حرب لبنان الثانية على غير ذلك. يستنتج بحث قام به باحثون امريكيون حلل قتال المنظمة في صيف 2006، ان حزب الله يحارب كمنظمة عسكرية نظامية اكثر من محاربته كمنظمة عصابات موزعة. فالتمسك بالارض، والاستعداد في مواقع معدة من قبل، والقيام بمعارك مباشرة من مدى قريب ، وتركيز القوات، واستغلال تضاريس الارض من اجل التخفي، والقيام بهجمات وغير ذلك تثبت كلها ان قتال حزب الله اقرب الى قتال جيش تقليدي من قتال منظمة ارهابية او عصابة. تهمنا في هذا الشأن على نحو خاص ثلاث نقاط رئيسة يثيرها البحث: الاولى – ان حزب الله ادار شأنه في الحرب بنظام قيادة وسيطرة تراتبي ومنظم اتخذ قرارات في الوقت الصحيح؛ والثانية – ان حزب الله نظم مجال القتال بحسب منطق محدد كان هدفه تعويق قوات الجيش الاسرائيلي عن وصول مناطق الاطلاق الرئيسة في الجنوب؛ والثالثة. ان انضباط اطلاق النار الذي ادارته المنظمة ونجحت بواسطته في اعداد رشقات واسعة النطاق على اسرائيل وفي مساعدة قواتها بالنار.

ولما كان الامر كذلك فان نشاط اسرائيل البري يجب ان يكون محصورا في مناطق محددة مع استعمال قوة برية وجوية عالية كما في "الرصاص المصهور". بدل احتلال الارض والمس بالعدو، يجب ان تكون اهداف العملية احباطا سريعا لنظام القيادة والسيطرة والوصول الى مناطق الاطلاق الرئيسة، صدورا عن فرض ان اسقاط سلسلة القيادة في حزب الله سيفضي ايضا الى الاقلال الكبير من اطلاق الصواريخ على اسرائيل. في هذا السياق يجب على الجيش الاسرائيلي ان يفكر في عملية برية في نطاق ما في عمق لبنان وان يستعد لها، ولا سيما لاحباط القيادة العليا لحزب الله وقدرة حزب الله على اطلاق صواريخ بعيدة المدى على غوش دان او اهداف استراتيجية اخرى في اسرائيل.

المستوى الاستراتيجي: تعزيز الردع واطالة امد التعمير: المس بالبنية التحتية التنظيمية – المدنية

يجب ان يكون احد اهداف الجيش الاسرائيلي الرئيسة في المعركة المقبلة مع حزب الله احداث الردع والمس بقدرة حزب الله على التعمير بعد الحرب. لا يمكن احراز هذا الهدف بواسطة المس بمؤسسات الحكم ومنشآت البنى التحتية المدنية كما تم ذلك في عملية "الرصاص المصهور" بل على نحو اجدى وثمن دولي اقل، بالمس بالبنية التحتية المدنية والاقتصادية لحزب الله نفسه. هذه البنية في الواقع ذخر استراتيجي للمنظمة اضر بها حقا في حرب لبنان الثانية لكن هذا الاضرار كان نتيجة مصاحبة فقط للهجوم على البنية التحتية العسكرية. في هذا السياق يجب ان تكون المراكز الشيعية الكبيرة في الجنوب، وفي البقاع وفي بيروت رئيسا. ليس القصد من ذلك القيام بحرب ابادة للطائفة الشيوعية بل احراز مس شديد بالاجهزة التي يجري بها حزب الله الاتصال بالطائفة ويجند بها مواردها لمصلحته. والمس الى ذلك ببنيته التحتية الاقتصادية المستقلة في لبنان.

المستوى السياسي: تقصير امد المعركة بفصم العلاقة بين العملية العسكرية وصوغ نظام تسوية

كما قلنا آنفا يجب على اسرائيل ان تفكر ان عامل الوقت في المعركة المقبلة في لبنان قد يكون مختلفا تماما، وقد يملك الجيش مدة اقصر مما ملك في حرب لبنان الثانية او زمن عملية "الرصاص المصهور". على ذلك يجب ان تكون المعركة مخططا لها منذ البدء لاحراز انجاز اقصى في مدة دنيا، والا يفترض مقدما ان الحديث عن اسابيع من القتال. احدى سبل تقصير أمد القتال هي ان يتم قبل الخروج للمعركة شيء من النشاط الدبلوماسي المخصص لوجود نظام انهاء. يبدأ نشاط من هذا القبيل في الاكثر بعد نشوب الحرب ببضعة ايام. يتعلق وقف عمليات الجيش الاسرائيلي بقدر كبير بنتائج الجهود الدبلوماسية، بدل الاعتبارات العملياتية. مبادىء التسوية في لبنان واضحة ويمكن توضيحها مع الجهات ذات الصلة قبل المعركة. لا يهم ما تكون نتيجة القتال، فسيضطر نظام الانهاء الى ان يشتمل على حل لاغلاق اجدى للحدود بين سورية ولبنان، ومنع نقل وسائل قتالية من ايران، وابعاد وجود حزب الله عن الجنوب وغير ذلك. يمكن صوغ هذه المبادىء وغيرها، الى جانب تفاهمات عامة بين شريكات المستقبل في نظام التسوية، قبل المعركة، وبهذا يصبح النشاط الدبلوماسي المتوقع أنجع وأكثر حدة. وبهذه الطريقة يمكن ان نقلل بقدر كبير الصلة بين احراز نظام تسوية وبين مدة القتال.

خاتمة

يبدو ان العملية في غزة كانت ناجحة ولا سيما من جهة عسكرية – تنفيذية وتكتيكية. في الوقت نفسه فان كل محاولة لاستخلاص نتائج بعيدة المدى من عملية "الرصاص المصهور" على حماس تتصل بالمعركة المقبلة مع حزب الله قد يتبين انها خطأ شديد. فالفروق بين ساحتي القتال وبين المنظمتين انفسهما كبيرة وجوهرية الى حد وضوح ان ما يصح هنا قد يتبين خطأه هناك. قد يكون لتطبيق اعمى لمبادىء "الرصاص المصهور" والانتشاء بنجاحها نتائج شديدة على بنية القوى واستعمالها في المعركة المقبلة مع حزب الله؛ ومع ذلك كله اذا كان يوجد شيء يمكن ويجب تعلمه من العملية في غزة ويتصل بلبنان فهو انه يمكن مواجهة نوع تهديد "طراز حزب الله" بنجاح ويحسن في هذا السياق الطموح الى تخطيط معركة تفضي الى نصر حاد واضح. في الوقت نفسه ينبغي فعل ذلك بحكمة مع احترام العدو وادراك حدود القوة الاسرائيلية.

 

 

انشر عبر