شريط الأخبار

مصادر تكشف: وفد إخوانى مصري التقى «أوباما» فى واشنطن.. وأكد له التزام الجماعة باتفاقية السلام والديمقراطية

08:48 - 05 تموز / يونيو 2009

فلسطين اليوم-المصري اليوم

علمت «المصرى اليوم» من مصادر مطلعة أن وفداً من قيادات جماعة «الإخوان المسلمين» التقى الرئيس الأمريكى باراك أوباما فى واشنطن قبل شهرين تقريباً، وذلك بناء على طلب من الجماعة، لعرض وجهة نظرهم فى عدة ملفات سياسية على الإدارة الأمريكية الجديدة.

 

قالت المصادر إن الوفد ضم قيادياً إخوانياً مصرياً يعيش فى الولايات المتحدة الأمريكية، وقيادياً مصرياً يقطن فى إحدى الدول الأوروبية، مشيرة إلى أن «الإخوان» طلبوا أن يكون اللقاء غير معلن، وتطرق الحديث مع «أوباما» إلى تطمينات إخوانية للإدارة الجديدة بأن «الإخوان» تنظيم معتدل يحارب الأفكار الدينية المتطرفة، ويؤمن بالديمقراطية وتداول السلطة ومحاربة الإرهاب.

 

وأكد القياديان للرئيس الأمريكى التزام الجماعة بجميع الاتفاقيات الدولية التى وقعها النظام المصرى الحاكم، فضلاً عن الحفاظ على المواثيق والتعهدات السياسية، وأشار إلى عدم وجود أى نية لدى الإخوان لإلغاء اتفاقية «كامب ديفيد» مع إسرائيل، والتزامهم التام بالحل السياسى السلمى للصراع فى الشرق الأوسط.

 

وأكدت المصادر أن السلطات المصرية علمت باللقاء وتفاصيله بعد عدة أيام، ورجحت أن يكون تفجير قضية «التنظيم الدولى» الأخيرة ـ والتى لاتزال تحقيقات نيابة أمن الدولة العليا جارية فيها ـ بمثابة «رد أمنى وسياسى» سريع على هذا اللقاء.

 

واتهمت تحريات مباحث أمن الدولة فى القضية قيادات الإخوان بالخارج، بتشكيل «بؤرة إخوانية» مهمتها إجراء اتصالات للترويج للتنظيم الدولى، من جانبه، نفى الدكتور محمد حبيب، النائب الأول لمرشد جماعة الإخوان المسلمين، أن يكون هذا اللقاء قد حدث بالفعل، وقال لـ«المصرى اليوم»: «لم يحدث مطلقًا ولا يمكن أن يحدث لأن إخوان الخارج (يستشيرونا) فى جميع الأمور»، واستبعد «حبيب» أن تكون قضية التنظيم الدولى الأخيرة لها علاقة بما يتردد عن لقاء أوباما.

انشر عبر