شريط الأخبار

فصائل: أي طرح غير حكومة توافق يصب في المصالحة الجزئية

11:41 - 04 تموز / يونيو 2009

عقب أنباء عن مقترح لتشكيل لجنة لإدارة القطاع

فصائل: أي طرح غير حكومة توافق يصب في المصالحة الجزئية

حماس :هناك تصور بتشكيل لجنة وطنية استشارية لمساندة الحكومة

فلسطين اليوم – قسم المتابعة

أكدت الفصائل الفلسطينية على أهمية تشكيل حكومة توافق وطني تضم الجميع باعتبارها الحل الأمثل للخروج من مأزق الانقسام السياسي الفلسطيني على الساحة , معتبرة اى مقترح أو خطوة أخرى غير تشكيل حكومة التوافق يصب فى إطار الحلول الجزئية وليست الشاملة لحل الصراع الداخلي الفلسطيني.

 

وأشارت الفصائل فى أحاديث منفصلة للرسالة الى أن قضية اعادة إعمار القطاع ورفع الحصار ومواجهة الاستيطان وتهويد القدس والمشاريع الصهيونية بقيادة نتانياهو وليبرمان تتطلب العودة للحوار الشامل ووقف كل أشكال الحوارات الثنائية .

 

استثنائية ولكن

 

القيادي فى حركة المقاومة الاسلامية حماس والنائب فى المجلس التشريعي د.صلاح البردويل قال :"يبدو أن هناك فهما مغلوطا لهذا الموضوع , حيث البعض يتصور أن حماس تنوى الهروب من المسئولية عبر تشكيل لجنة تتولى ادارة قطاع غزة , والحقيقة أن حماس التى أتت بالعملية الديموقراطية لا يمكن لها تجاوز القانون عبر تعطيل دور المجلس التشريعى أو عبر الحكومة التى أعطها التشريعي الثقة ".

 

وأكد القيادي البردويل فى حديث خاص للرسالة على أن حركته تريد مشاركة كافة القوى الوطنية لتتحمل مسئولية ما يجري فى قطاع غزة , قائلا:" لذلك جاء هذا التصور بتشكيل لجنة وطنية استشارية مساندة للحكومة الفلسطينية كحالة استثنائية لمواجهة الحصار الإسرائيلي والعدوان المتكرر على غزة ".

 

وتابع البردويل:" إن فكرة تشكيل اللجنة قديمة جديدة على أساس أن هناك فصائل فلسطينية ممانعة للمشروع الاسرائيلي وهى فصائل مستعدة للوقوف الى جانب  الحكومة الشرعية بغزة فى مواجهة العدوان من أجل التخفيف عن معاناة الشعب الفلسطينى ", مشيرا الى انها لجنة تقدم رأيها للحكومة في القضايا الطارئة التى تواجه المجتمع الفلسطيني وتضع ثقلها من أجل توحيد الشعب وانهاء الانقسام من خلال ايجاد آليات تخفف عن القطاع فيما يتعلق بالحصار الاسرائيلي وحصار حكومة رام الله على حد قوله .

 

وأضاف النائب بالتشريعي عن حركة حماس :" لحتى اللحظة لم يتم بلورة موضوع اللجنة ولا توجد الية واضحة له , غير انها مجرد نوع من أنواع تنشيط دوائر العمل الفصائلي لكي تكون رديفا للحكومة الشرعية في جهدها المستمر لمواجهة الحصار الاسرئيلي ".

 

شرعنة وتسكين

 

وفي السياق ذاته قال طلال أبو ظريفة عضو اللجنة المركزية للجبهة الديموقراطية , للرسالة :"إننا ننظر لطرح تشكيل لجنة من الفصائل ببالغ الخطورة لأن مثل هذه اللجان ترسخ الأمر الواقع ولا تشكل مدخلا لتجاوز الإنقسام فهى غير محددة الصلاحيات والمسئوليات والمرجعيات فلا وظيفة لها الا تشريع هذا الانقسام ", مضيفا :" إن الحديث عن اللجنة الوطنية التى قدمتها الورقة المصرية المقترحة بخصوص تشكيل لجنة تنسيقية بين غزة والضفة , حيث كان ذلك بعد انتهاء عمل اللجان بعد شهر مارس الماضى وتوقفت أمامها اللجنة التنفيذية ,الا إننا رفضنا هكذا صياغة باعتبارها تتجاوز الحوار الشامل ونتائجه".

 

وتابع أبو ظريفة:"نحن نعتبر قضية اعادة اعمار القطاع ورفع الحصار ومواجهة الاستيطان وتهويد القدس ومشاريع الصهيوينة بقيادة نتانياهو وليبرمان تتطلب العودة للحوار ووقف كل اشكال الحوار ارت الثنائية استنادا لما توصلنا اليه فى عمل اللجان من اجل حل المعضلات ", مشيرا الى أن هناك اجماع وطني من كافة فصائل منظمة التحرير الفلسطينية على رفض هذه الصيغة والتى تم ابلاغ القيادة المصرية بهذا الموقف على حد قوله .

 

مصالحة شاملة

 

من جهته أكد القيادي في حركة الجهاد الاسلامي خالد البطش على أن الخيار الأفضل للخروج من الأزمة الراهنة يتمثل بالمصالحة الوطنية الفلسطينية الشاملة من أجل أن يعيش المواطن الفلسطينى بحياة آمنة , قائلا:" نحن مع تشكيل حكومة توافق وطني تضم كافة الفصائل الفلسطينية وخاصة فتح وحماس لانها الحل الأمثل لفض الصراع الداخلي الذى مازال يؤرق الساحة الفلسطينية ".

 

أما فيما يتعلق بقضية تشكيل لجنة من الفصائل والشخصيات المستقلة قال القيادي البطش للرسالة:" ان فكرة تشكيل لجنة من الفصائل تشرف على ادارة شئون قطاع غزة وأخرى فى الضفة أشبه بالدواء المر الذي يبتعله المريض رغم أنفه ", مضيفا:" لكن اذا قبلت حماس وفتح بهذه الصيغة وهى التى لا تتطلب الالتزام بشروط اللجنة الرباعية واذا تمت الموافقة والوافق عليها فنحن لم نعرقل هذا ولا نضع العراقيل أمامها شريطة ان تهدف فى النهاية تحقيق المصالحة الوطينة الشاملة للشعب الفلسطيني ".

 

واعتبر البطش أن فكرة تشكيل اللجنة تمثل مصالحة جزئية وليست شاملة لحالة الانقسام الداخلى الفلسطيني , قائلا:" هذه الفكرة لا تمثل الحل الأمثل للخروج من أزمة الانقسام بل حلا جزئيا للمشكلة لذلك نحن لم نرفض المشاركة بهامن حيث المبدء , لكن الأمر قابل للنقاش اذا توضحت مهامها وآلياتها وحينها نقررالدخول والمشاركة ".

 

يذكر أن مصادر اعلامية كشفت أن حركة "حماس" تعتزم تشكيل لجنة مكونة من الفصائل والشخصيات الوطنية المستقلة لإدارة شؤون قطاع غزة ,وبيّنت المصادر ذاتها أن هذه اللجنة هي بمثابة ردٍ واضح على تحالف عباس – فياض، والذي نجم عنه تشكيل حكومة في رام الله.

- الرسالة

انشر عبر