شريط الأخبار

مركز حقوقي: إغلاق معابر القطاع يضاعف معاناة المواطنين

05:50 - 03 تشرين أول / يونيو 2009

فلسطين اليوم: غزة

قال المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان، اليوم، إن استمرار الاحتلال الإسرائيلي بإغلاق المعابر المؤدية إلى قطاع غزة أدى منذ آذار الماضي إلى وفاة 6 من مرضى القطاع.

 

 وجاء في التقرير الصادر عن المركز، والممتد 82 يوما من 11 آذار/ مارس وحتى 31 أيار/ مايو من العام الحالي، أن هذا الإغلاق أدى إلى ندرة في المواد الأساسية لحياة المواطنين، ورفع الأسعار مهول، ودهور المستوى المعيشي للسكان، وضاعف من معاناتهم في ظل مستويات الفقر وصلت إلى 80%، وارتفعت فيه نسبة البطالة إلى نحو 60%، وتعطلت كافة المرافق الاقتصادية الإنتاجية.

 

ونوه إلى أن الاحتلال عرقل نقل مرضى القطاع إلى المستشفيات في الضفة الغربية، أو إلى المستشفيات الإسرائيلية، حيث شهدت فترة التقرير انخفاضاً حاداً في عدد مرضى المسافرين.

 

وأشار إلى أن نحو 900 معتقل من أبناء القطاع في السجون الإسرائيلية محرومون من الزيارات منذ نحو عامين بسبب استمرار الحصار.

 

وقال التقرير: 'إن الاحتلال أغلق معبر المنطار لمدة 64 يوما إغلاقا كليا، فيما سمحت بفتحه جزئياً، ولساعات محدودة لمدة 18 يوماً، وأغلق معبر كرم أبو سالم لمدة 17 يوماً بشكل تام، وفتح جزئياً لمدة 65 يوماً لإدخال وتوريد كميات محدودة من المساعدات الإنسانية والسلع الأساسية'.

 

وأضاف: 'إن معبر صوفا المخصص لتوريد مواد البناء للقطاع ظل مغلقاً تماماً طيلة أيام الفترة، ومعبر ناحال عوز المخصص لتوريد الوقود والمحروقات أغلق طيلة الفترة التي يغطيها التقرير أمام توريد مادتي البنزين والسولار كلياً'.

 

وأغلقت قوات معبر بيت حانون  في وجه سكان القطاع بشكل تام طيلة أيام الفترة التي يغطيها التقرير، فيما سمح لفئات محدودة فقط باجتياز الحاجز، في ظل إجراءات معقدة.

 

ونوه إلى استمرار إغلاق معبر رفح خلال الفترة حيث أغلق 74 يوماً، وفتح استثنائياً لـ 8 أيام فقط، ولساعات محدودة، سمح خلالها لنحو 3700 شخص ينتمون إلى فئات محددة (مرضى، طلاب وحملة التأشيرات والاقامات والجنسيات الأجنبية) بمغادرة القطاع،  وأرجعت السلطات المصرية 1288 مواطناً آخر لعدم انطباق شروط من سمح لهم بدخول الأراضي المصرية عليهم، وسمحت بعودة نحو 2000 من العالقين في الجانب المصري من المعبر.

انشر عبر