شريط الأخبار

حاخامات يهددون نتنياهو: من يمس بأرض إسرائيل ينهي حكمه بطريقة مؤلمة ومخزية

09:20 - 03 تشرين أول / يونيو 2009

فلسطين اليوم : القدس المحتلة

وجّه ما يسمى بـ"حاخامات أرض إسرائيل" رسالة تحمل في طياتها تهديداً صريحاً وواضحاً لرئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو يحذرونه فيها من التجاوب مع الضغوط الأمريكية في تجميد الاستيطان وإخلاء المستوطنات العشوائية.

وقد جاء في الرسالة التي نشرتها وسائل الإعلام الإسرائيلية أن الحاخامات يراقبون بقلق كبير خضوع نتنياهو في واشنطن, وأنه إذا استمر في خضوعه فإنه سيخسر شخصياً وسيخسر منصبه بصورة مؤلمة ومخزية.   

وقد نصح الحاخامات نتنياهو بألا يقوم بخطوات متسرعة من قبيل ترك ما أسموه بأرض إسرائيل لأعدائها لأنها ستجلب كارثة على الإسرائيليين وعلى نتنياهو بشكل شخصي حسب تعبيرهم.

وهذا هو نص الرسالة كما وردت في أحد المواقع الإسرائيلية:

(السيد بنيامين نتنياهو في أعقاب إخلاء النقاط الاستيطانية الأخيرة أصبحنا نراقب وبقلق كبير نتائج خضوعك في واشنطن الذي بدا واضحا في أعقاب إخلاء النقاط الاستيطانية في الحملة المخجلة الأخيرة, وهي كانت بمثابة قلع اليهود من أرض الضفة الغربية.

مرة ثانية يشاهد جنود الجيش الإسرائيلي الذين يمثلون بإرسالك لهم لقلع اليهود من أراضيهم مصالح أسوأ أعدائنا ويسلبون اليهود من أرضهم وأرض أبائهم وأجدادهم, وكل هذا بالإضافة إلى الأمر المخزي وهو تجميد البناء في أنحاء الضفة الغربية.

تحذير: بالتأكيد لاحظت جيدا ومنذ ان قام رئيس الحكومة السابق مناحيم بيغن بتخريب مستوطنة يميت في سيناء ومرورا باسحاق شامير الذي تبنى فكرة الحكم الذاتي ومرورا باسحاق رابين الذي وقع على اتفاق أوسلو وإيهود باراك الذي وافق على تسليم القدس وأرئيل شارون الذي خرب ودمر مستوطنات غوش قاطيف ومستوطنات شمال الضفة, وإيهود أولمرت الذي واصل طريقه لن ينجح رؤساء الحكومات الإسرائيلية الذين أضروا ومسوا بأرض إسرائيل بأن ينهوا ولايتهم في الحكومة بكاملها وخسروا بما في ذلك أنت شخصيا، بعد أن قمت بتسليم مدينة الخليل ونفذت إتفاقية "واي ريفير"، والحقيقة هي أن كل رؤساء الحكومات الذين مسوا بأرض الآباء والأجداد عوقبوا، وأنهوا مناصبهم قبل وقتها وبصورة مؤلمة ومخزية.

ومن منطلق الحرص الصادق نقترح عليك يا سيد نتنياهو ألا تسير في طريق الرؤساء الذي سبقوك، والذين تسببوا بكوارث خطيرة لسكان شعب إسرائيل ولأنفسهم.

لذلك كل من يمس أرض إسرائيل، فهو بذلك يعلن حربا علنية ضد الله، وضد كتاب التوراة مع كل النتائج المترتبة على ذلك.

رجاء لا تقوم بهذه الخطوة المتسرعة، وهي ترك أرض إسرائيل لأعدائها، لا تجلب أي كارثة على شعب إسرائيل وأيضا على نفسك بشكل شخصي.

ولكن من جهة ثانية إذا وقفت حازما في الدفاع عن أمن شعب إسرائيل ولم تقم بتسليم الأرض المقدسة لأعدائنا, وفي نفس الوقت تمكن المستوطنات من البناء والتوسع, حينها سنضمن لك النجاح الفائق في منصبك المهم, وسترافقك البركة في كل توجهاتك.

باسم حاخامي مقر إنقاذ الشعب والأرض الحاخام شالوم دوف ولفا .

انشر عبر