شريط الأخبار

ليبرمان: البناء في المستوطنات أمر غير قابل للنقاش وأنا علي استعداد للسفر لسوريا

07:28 - 02 حزيران / يونيو 2009

فلسطين اليوم: وكالات

أجرى وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان في موسكو اليوم مباحثات مع نظيره الروسي سيرغي لافروف. وبحث الوزيران شؤون العلاقات الثنائية والوضع في الشرق الأوسط والمشكلة النووية الإيرانية.

وأكد ليبرمان أن النشاط الاستيطاني الإسرائيلي لا يشكل عقبة على طريق السلام مع الفلسطينيين. وقال إن إسرائيل مستعدة لاحترام جميع الاتفاقات التي تم التوصل إليها سابقا، ولكن الحديث يجب ألا يدور حول التخلي عن أبسط الاحتياجات الإنسانية، على حد تعبيره.

 

وأضاف: "لا يمكن التهرب من النمو الطبيعي للمستوطنات فالناس يتكاثرون ويموتون ويتزوجون، على حد قوله. وشدد على أن كل ما يتعلق بالنمو الطبيعي للمستوطنات يجب أن لا يكون موضع نقاش، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن إسرائيل مستعدة لإجراء مفاوضات حول جميع المسائل الأخرى.

 

وذكر أنه لا يجوز أن يكون التخلي عن النشاط الاستيطاني شرطا لبدء المفاوضات بشأن التسوية السلمية في الشرق الأوسط.

 

وأضاف: "لم يؤد إجلاء المستوطنات، كما نرى، إلى حل سلمي للقضية أو تحسن العلاقات بين الإسرائيليين والفلسطينيين. وكل ما يدخل ضمن أطر النمو السكان الطبيعي، لا يخضع للمناقشة. وأننا على استعداد للاتفاق بشأن كافة القضايا الأخرى".

 

وفي سياق آخر أعلن ليبرمان استعداد إسرائيل للعمل على تطبيع العلاقات مع سورية ولكن دون إعطاء موافقة على إعادة مرتفعات الجولان إلى سورية قبل إجراء المفاوضات.

وقال إنه مستعد للسفر إلى دمشق حالا لإجراء محادثات بشأن المسار السوري ولكن بدون شروط مسبقة ترفضها إسرائيل كمطلب الموافقة قبل بدء المحادثات على إعادة مرتفعات الجولان والانسحاب إلى خط 1967. وأضاف متسائلا: "إذا وافقنا على الانسحاب إلى خط 1967 مسبقا فما الذي سنتباحث حوله؟.

انشر عبر