شريط الأخبار

موظفوالـ "أونروا" في الأردن يعلقون إجراءاتهم التصعيدية لزيادة رواتبهم حتى أيلول المقبل

09:02 - 01 تشرين أول / يونيو 2009

فلسطين اليوم-وكالات

علقت لجان العاملين في وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) في الأردن إجراءات تصعيدية لتحقيق مطالب العاملين حتى شهر أيلول(سبتمبر) المقبل.

 

وتتضمن المطالب زيادة رواتب العاملين وتحسين شروط التأمين الصحي ورفع سن التقاعد إلى 62 عاما ومكافأة نهاية الخدمة إلى راتب شهرين بدلا من شهر واحد عن كل سنة خدمة لمواجهة الخسائر التي تكبدها صندوق ادخار العاملين نتيجة للأزمة الاقتصادية العالمية. وكان العاملون في الوكالة التابعة للأمم المتحدة قد نفذوا على مدى الأسابيع القليلة الماضية سلسلة من الإضرابات التي شلت عملية تقديم الخدمات الصحية والتعليمية والاجتماعية لنحو 8. 1 مليون لاجئ فلسطيني يقيمون في المخيمات والمناطق الأخرى.

 

وأكدت مصادر اللجان لوكالة الأنباء الأردنية الرسمية (بترا) أن قرار التعليق اتخذته اللجان عقب اجتماع عقدته أمس الأحد وضم رؤساء لجان العاملين في قطاعات الخدمات والعمال والمعلمين والرئاسة العامة للوكالة، وذلك انطلاقا من الحرص على مواصلة تقديم الخدمات المختلفة للاجئين وعائلاتهم خاصة الخدمات التعليمية وبما يمكن نحو 124 ألفا من طلبة مدارس الوكالة من تقديم امتحاناتهم بشكل اعتيادي بالإضافة إلى امتحانات الشامل في كليات الوكالة والامتحانات الجامعية في كلية تدريب المعلمين التابعة للوكالة.

 

وأضافت المصادر: "من الواضح جدا أن إدارة الوكالة غير جادة في تحقيق الزيادة"، لافتة في هذا الإطار إلى أن نتائج المسح الميداني الذي أجرته الوكالة أظهرت أن قطاعات العاملين في الدوائر الصحية والعمال بحاجة إلى زيادة بما يواكب رواتب نظرائهم العاملين في الدوائر الحكومية المماثلة ولكن إدارة "أونروا" لم تمنحهم أي زيادة في الرواتب.

 

يشار إلى أن موازنة الوكالة لهذا العام وقدرها 560 مليون دولار تعاني من عجز يقدر بنحو 30 مليون دولار.

انشر عبر