شريط الأخبار

"لوس أنجلس تايمز": سفارة إسرائيل في أذربيجان تنجو من هجوم لـ"حزب الله"

08:26 - 01 حزيران / يونيو 2009

فلسطين اليوم : بيت لحم

نقلت صحيفة «لوس أنجلس تايمز» الاميركية امس، عن مسؤولين في أذربيجان ومصادر غربية واسرائيلية، قولها ان هجوما لـ«حزب الله» وإيران لتفجير السفارة الإسرائيلية في العاصمة باكو، انتقاما لاغتيال القائد في المقاومة الشهيد عماد مغنية، احبط في ايار العام 2008، في وقت انتقدت طهران دعوة اذربيجان رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو لزيارتها.

واشارت الصحيفة الى ان العاصمة الأذرية باكو، تحولت الى «ساحة قتال لحرب عالمية في الظل»، بعدما اعترضت الشرطة سيارة وقبضت على فارّين اثنين يشتبه في انتمائهما الى «حزب الله».

وضبطت الشرطة في السيارة متفجرات ومناظير وكاميرات ومسدسات وكواتم للصوت وصورا استطلاعية، مشيرة الى أنها أحبطت إثر مداهمة عدد من المنازل «مؤامرة لتفجير السفارة الاسرائيلية في أذربيجان» التي تقع على الحدود مع ايران.

واضافت الصحيفة نقلاً عن مسؤولين غربيين في أجهزة «مكافحة الإرهاب»، أنهم تمكنوا من إحباط «المؤامرة» العام الماضي، والتي كانت ستشكل «رداً سريعاً من جانب حزب الله وايران على اغتيال مغنية».

وبقــيت محاكــمات المتهــمين سرية حتى الأسبوع الماضي، عندما بدأت إجــراءات المحاكمة المغلقة بحق لبنــانيين اثنــين وأربــعة اذريين بتهمة «الإرهــاب والتجسس» وغــيرها من الجـرائم.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول أمني إسرائيلي قوله ان المتهمين «توصلوا الى مرحلة بات لديهم فيها شبكة لتنفيذ العملية، ونحن نرى ذلك في كل أنحاء العالم، وهي تعمل جاهدة على ذلك». كما نقلت عن رئيس جهاز الاستخبارات السابق في وزارة المالية الأميركية ماثيو ليفيت، قوله ان اختيار «حزب الله» لباكو يعكس النفوذ الإيراني، مشيراً الى أن «للإيرانيين تاريخا من الوجود في أذربيجــان، وهم لا يمــانعون في إضعاف البلاد، نظراً لميــول أذربيجــان الغربية».  

انشر عبر