شريط الأخبار

غزة: عائلة شاب محكوم بالإعدام تناشد هنية التدخل لإنصاف نجلها وتؤكد أنه "كبش فداء"

05:25 - 30 كانون أول / مايو 2009


غزة: عائلة شاب محكوم بالإعدام تناشد هنية التدخل لإنصاف نجلها وتؤكد أنه "كبش فداء"

فلسطين اليوم- غزة

ناشدت عائلة شاب محكوم عليه بالإعدام لاتهامه بالمشاركة في قتل اثنين من الصحفيين الفلسطينيين قبل أكثر من عامين؛ إسماعيل هنية رئيس الحكومة في غزة، العمل على "إنصاف" نجلها الذي أكدت أنه "برئ وكبش فداء"، على حد وصفها.

 

وكانت محكمة عسكرية في غزة حكمت الأسبوع الماضي بالإعدام على ثلاثة من عناصر الأجهزة الأمنية السابقة من بينهم شادي أحمد بالاشتراك في قتل الصحفيين محمد عبدو وسليمان العشي قبل عامين خلال حالة الانفلات التي كانت سائدة في القطاع في ذلك الوقت قبل أن تقوم حماس بالحسم العسكري.

 

وأعربت عائلة أحمد في بيان لها تلقت "فلسطين اليوم" نسخة منه عن أسفها لتحميل نجلها المسئولية عن بعض الأحداث التي وقعت خلال الفترة السابقة، مؤكدة ان نجلها "مظلوم وأنه لا يجوز تحميل فرد بعينه المسئولية عن الأخطاء التي تمت في تلك المرحلة السابقة والتي مرت على الشعب الفلسطيني بقطاع غزة".

 

واعتبرت أن نجلها شادي كان هو "كبش الفداء في تحميله المسؤولية الكاملة عن بعض الأحداث المؤسفة التي حدثت ولم يكن هو المسؤول عنها"، كما قالت. وأشارت إلى أنه "كان من المفترض أن يتم حل قصة ابنهم شادي في إطار الصلح المجتمعي وحل جميع المشاكل التي ترتبت على ما حدث لتعود الألفة والمودة بين أبناء الشعب الفلسطيني، مستندة في ذلك لتصريحات هنية أمام الوجهاء والمخاتير في احد اللقاءات معهم".

 

ودافعت العائلة عن نجلها، مؤكدة أنه "لا يوجد أي دليل مادي على تورط ابنهم فيما نسب إليه وعجز النيابة عن إثبات التهمة"، وأكدت أن نجلها شادي "وجد في ساعة وقوع الحادث المؤسف الذي أدين فيه في مكان آخر وبشهادة شهود شهدوا بذلك أمام المحكمة"، وفق البيان.

 

وناشدت العائلة القوى الوطنية والإسلامية ونواب المجلس التشريعي وجميع هيئات المجتمع المدني وحقوق الإنسان ولجان العشائر ولجان الإصلاح مساندتهم برفع الظلم عن نجلها شادي.

انشر عبر