شريط الأخبار

لجنة المتابعة العليا للمؤتمر الوطني تحذر من المخاطر الناجمة عن التحركات الفلسطينية والعربية مع واشنطن

05:03 - 30 كانون أول / مايو 2009


فلسطين اليوم: غزة

عقدت أمانة سر لجنة المتابعة العليا للمؤتمر الوطني الفلسطيني وقيادات فصائل المقاومة الفلسطينية اجتماعاً اليوم، خصص لمناقشة آخر التطورات والمستجدات السياسية، وخاصة التحركات واللقاءات الفلسطينية والعربية التي جرت في واشنطن والمنطقة، ونتائج الزيارة التي قام بها رئيس السلطة محمود عباس والوثيقة التي قدمت للإدارة الأميركية، كما بحثت الخطوات المفترض اتخاذها لمواجهة المخاطر التي تتهدد القضية الوطنية.

وأكدت أمانة سر الفصائل ولجنة المتابعة العليا في بيان لها وصل فلسطين اليوم نسخة عن:"رفض الفصائل لأية وثيقة تقدم لجهات دولية أو إقليمية باسم شعبنا وتعتبر أن ما يجري من تحركات سياسية دولية وإقليمية تحت ستار إعادة عملية "السلام" هو محاولة لاستهداف حقوق شعبنا عبر موافقة أطراف عربية وفلسطينية تخدم الرؤيا الأميركية التي تطرح أوهام تسوية جديدة تحت شعار حل الدولتين.

وقالت إن ما يطرح من تنازلات عن حق العودة ووضع القدس من قبل هذه الأطراف يمثل مساساً بالحقوق الوطنية والتاريخية ولا يمثل شعبنا ولا يعبر عن إرادته وأهدافه الوطنية.

 

وحذرت الفصائل ولجنة المتابعة العليا من المخاطر الناجمة عن هذه التحركات وتغطيتها من قبل أطرافاً فلسطينية وعربية في ظل تصعيد الموقف الإسرائيلي وحكومة نتنياهو المتطرفة وقراراتها العنصرية الممثلة بإصدار قوانين تحت شعار " يهودية الدولة" ، الأمر الذي يتطلب خطوات جادة لمواجهة هذه المخاطر.

هذا وبحث المجتمعون الخطوات الكفيلة بمواجهة هذه المخاطر ، وخاصة الصيغ المتعلقة لإعادة بناء  (م.ت.ف) واستعادة دورها الوطني ووقف توظيف دورها في تجديد المفاوضات المرتقبة ، وقضية استمرار الحصار وعرقلة الإعمار ومخاطر ما يجري في القدس والضفة الغربية من عمليات تهويد واستيطان ، وكلفت لجنة مختصة لبلورة هذه الخطوات ومناقشتها في اجتماعات قادمة لحشد كل طاقات شعبنا وفصائله الوطنية لتحمل مسؤولياتها التاريخية في هذه المرحلة الدقيقة من تاريخ نضال شعبنا.

انشر عبر