شريط الأخبار

تعقيبا على خطاب عباس ..حماس: أي اتفاق مع أبو مازن لا نعترف به ولن نلتزم به يوماً واحداً

04:09 - 30 حزيران / مايو 2009

تصريحات أبو مازن قلب للحقائق وتبرئة للاحتلال واستجابة خطيرة للضغوط الصهيوأمريكية

فلسطين اليوم: غزة

صرح فوزي برهوم، المتحدث باسم حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، أن ما جاء في تصريحات رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس "أبو مازن" من القاهرة بإقراره وموافقته على تشكيل لجنة من السلطة في رام الله والاحتلال الصهيوني لمراجعة ومتابعة المناهج والكتب الدراسية والإعلام الفلسطيني بعد إقراره بأن الفلسطينيين هم من يحرضوا على الاحتلال في الإعلام والمناهج بمثابة قلب للحقائق وتضليل للرأي العام، وشهادة تبرئة للاحتلال وتبرير لاستمرار ضغطه وابتزازه للشعب الفلسطيني.

واعتبر برهوم ان تصريحات عباس هي استجابة سريعة وخطيرة للضغوط الصهيوأمريكية على حساب حريتنا في التعبير عن معاناتنا تحت الاحتلال وفضح جرائمه أمام العالم.

 

واعتبر الناطق باسم حماس أن حديث عباس عن التزامه التام بخارطة الطريق يعني تدمير الصف الفلسطيني واستمرار التنسيق الأمني الخطير مع الاحتلال، وتعزيز الانقسام لرفض هذه الخارطة من قبل كل الفصائل الفلسطينية ومن كل قطاعات شعبنا مما يعني فرض سياسة الحزب الأوحد والرجل الأوحد التي مزقت شعبنا وضيعت حقوقنا واستأصلت التعددية السياسية في وطننا.

 

وحول فكرة أبو مازن بعرض اتفاق بينه وبين العدو في إطار استفتاء على الشعب أكد المتحدث أن أبو مازن قد انتهت ولايته ولا يحق له أن يوقع أي اتفاق مع أي طرف في العالم، والحقوق لا يستفتى عليها وأن الاستفتاء على الحقوق جريمة وطعنة في خاصرة حقوق وثوابت شعبنا، وأن أي اتفاق يُوقع من قبل أبو مازن لن نلتزم ولن نعترف به يوماً واحداً.

انشر عبر