شريط الأخبار

"فتح" ترفض اقتراحا لـ"حماس" بتشكيل قوة أمنية فلسطينية مشتركة تدير معبر رفح

11:06 - 30 حزيران / مايو 2009

"فتح" ترفض اقتراحا لـ"حماس" بتشكيل قوة أمنية فلسطينية مشتركة تدير معبر رفح

فلسطين اليوم- غزة

 أعلن قيادي في حركة "فتح" اليوم السبت رفض حركته لتصور حركة "حماس" بشأن تشكيل قوة أمنية تدير العمل في معبر رفح البري على حدود قطاع غزة مع مصر.

 

وقال أبو النجا القيادي في "فتح" في بيان صحافي إن حركته "ترفض التصور الذي قدمته حركة حماس بشأن حصر مهام القوة الأمنية المشتركة على معبر رفح"، موضحا أن المقترح بالأساس أن تتولى القوة المشتركة كافة المهام الأمنية في قطاع غزة.

 

وذكر أن هذه القوة يفترض أن تشارك فيها كل الفصائل بما فيها حركة "حماس". وقال أبو النجا: "أما أن يقتصر عمل القوة المشتركة على المعبر فيما يتولى فصيل بعينه المهام الأمنية في باقي القطاع فهذا أمر مرفوض".

 

وكان مصدر فلسطيني اوضح أن حركة "حماس" قدمت للمسؤولين المصريين تصورا للحل الأمني ضمن حوار القاهرة يشترط أن يجرى تنفيذه في الضفة الغربية وقطاع غزة بشكل متوازٍ، وضمن خطوات مماثلة.

 

ويقوم الاقتراح على تشكيل قوة أمنية مشتركة من "فتح" و"حماس" يقدر عددها بـ 300 عنصر في مرحلة أولى لإدارة معبر رفح البري وتشغيله، على أن يجرى المضي لاحقا في خطوات تأهيل وإعادة بناء الأجهزة الأمنية في الضفة والقطاع.

 

وأشار أبو النجا إلى أن من مهام اللجنة الأمنية المقترحة تهيئة الأجواء والإعداد للانتخابات تأكيدا على مبدأ العمل المشترك وليس لجهة معينة "لان الأمن مسؤولية الجميع بعد الاتفاق ويكون معبر رفح ضمن المهام التي ستتولاها القوة المشتركة كتحصيل حاصل وقضية تشغيله ستكون سهلة".

 

وأعرب أبو النجا عن أسفه للإجراءات التي تتخذها حركة "حماس" على الأرض "التي تعرقل أجواء الحوار الوطني الفلسطيني في القاهرة والذي أنهى جولته الخامسة من دون التوصل إلى ما كنا نتوقعه من إنجازات".

انشر عبر