شريط الأخبار

"حماس": عباس لم يعد أميناً على مصالح الشعب الفلسطيني ولا جديد في لقائه مع أوباما

09:41 - 30 كانون أول / مايو 2009


"حماس": عباس لم يعد أميناً على مصالح الشعب الفلسطيني ولا جديد في لقائه مع أوباما

فلسطين اليوم- غزة

اعتبرت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" أن لقاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس، المنتهية ولايته، مع الرئيس الأمريكي بارك أوباما "لا يحمل أي جديد، بل جاء مخيباً لآمال الشعب الفلسطيني"، وفق تعبيرها.

 

وقال فوزي برهوم، المتحدث الرسمي باسم الحركة في تصريح مكتوب وصل "فلسطين اليوم" نسخة منه: "إن لقاء أبو مازن مع أوباما لا يحمل أي جديد، بل جاء مخيبًا للآمال، وتحديداً استعداد أبو مازن التام لتطبيق خارطة الطريق، وذلك يؤكد التزام السلطة وأبو مازن بالتنسيق الأمني الخطير مع العدو الصهيوني، مما ينتج عنه استئصال المقاومة وتصفية "حماس" وتعزيز الانقسام الفلسطيني الداخلي، حيث إن خارطة الطريق رُفضت من كل الفصائل الفلسطينية ما عدا التزام أبو مازن وحده بها".

 

واعتبر برهوم أن تمنيات أوباما "غير كافية، ولم تعد مجدية، لا سيما في ظل التصعيد الصهيوني المتواصل عبر الاغتيالات والاعتقالات ونهب الأراضي وإحكام الحصار"، مؤكداً في الوقت نفسه على أنه لا يعول على مثل هذه اللقاءات "التي لم ينتج عنها أي ضغط على العدو الصهيوني لفك الحصار وإنهاء الاستيطان ووقف العدوان".

 

وأوضح المتحدث باسم "حماس" أن "كل الالتزامات الأمنية من قبل أبو مازن مع الاحتلال بما فيها خارطة الطريق يعني إنتاج سلطة بوليسية لحفظ أمن الاحتلال على حساب أمن المواطن الفلسطيني وحقوقه".

 

وأضاف برهوم أن "ما يقوم به أبو مازن من اعتقالٍ سياسيٍّ وعرقلةٍ للحوار وتشكيلٍ لحكومة غير شرعية في الضفة الغربية، يؤكد أنه ليس لديه ما يقدمه لإنجاح الحوار، ولم يعد أميناً على مصالح الشعب الفلسطيني، وما زال مرتهناً بالكامل للإملاءات الأمريكية والصهيونية"، كما قال.

 

انشر عبر