شريط الأخبار

مهندس مصري يبتكر فكرة "منازل خشبية" لإعادة إعمار القطاع.. وحكومة غزة تبحث الفكرة

08:38 - 28 حزيران / مايو 2009

فلسطين اليوم-غزة

ابتكر استشاري مصري في مجال الهندسة والعمارة تصميما لمنازل خشبية في قطاع غزة تقوم عملية بناؤها على مواد الخشب وأكياس الرمل والأقمشة العازلة.

 

وقام د.م.هشام جريشة بتصميم نموذج لأحد المنازل الخشبية يتكون من طابقين ويتسع إلى ست غرف وتصل تكلفته إلى 2000 دولار فقط.

 

وقال الاستشاري جريشة في تصريحات صحفية: "إن مشروع "Gaza House" ما هو إلا فكرة تخمرت إثر منع (إسرائيل)، بعد انتهاكها جميع الأعراف الدولية في حربها الأخيرة على قطاع غزة، إدخال مواد الحديد والأسمنت. ومن هنا فكرت في تصميم بيت لا يعتمد على هاتين المادتين".

 

وأضاف جريشة: "هو بيت بدون حديد ولا خرسانة, ومع ذلك فهو بيت جميل بطابقين وحديقة أمامية ولا يتعدى تكلفته الألفي دولار ويقوم المنزل على عدة مكونات وهي الخشب كمادة أساسية وأكياس الرمل للعزل الحراري وقماش الوتربروف (لا يسمح بمرور الماء) والخاص بالخيام".

 

وأشار إلى أن مادة الخشب تعتبر مادة مستوردة لكن يمكن دخولها إلى القطاع عن طريق تجار الأثاث وتعطي مسطحات ذات أبعاد كبيرة فيمكن من خلالها تصميم المساجد والجامعات والعمارات السكنية حتى أربع طوابق، مشيراً إلى أن الفكرة قابلة للتطوير لتشمل مباني إدارية ومستشفيات.

 

وأوضح جريشة أن مشروع المنازل الخشبية لا يوجد به عيوب البناء الطيني في محدودية أبعاد الفراغات, كما يمكن تشكيله بطرز عصرية إضافة إلى أن عمره الافتراضي يتجاوز عمر المنزل الطيني بمراحل.

 

من جانبه، قال المتحدث باسم الحكومة طاهر النونو: "إن الحكومة وصلها نسخة من أفكار المشروع الهندسي لإعادة بناء غزة بالمنازل الخشبية وإن الحكومة قامت بدراسته وعرضه على الخبراء والمتخصصين لبحث إمكانية تنفيذه".

 

وأشار النونو في تصريح صحفي إلى أن الحكومة شكلت وفداً من المهندسين والاستشاريين لإرساله إلى د.جريشة في القاهرة للتعرف منه بشكل أكبر على تفصيلات المشروع المقدم ومدى تنفيذه على الأرض.

 

وشدد على أن الحكومة تتعامل بكل جدية واحترام مع كافة المشاريع المقدمة التي من شأنها تحقيق مصلحة الشعب الفلسطيني وكسر الحصار المفروض عليه وإعادة إعمار ما دمره الاحتلال.

انشر عبر