شريط الأخبار

اشكنازي:"حماس أصبحت جهة كابحة للجماح في القطاع"..والمصري لـ"فلسطين اليوم":الاحتلال واهم والمقاومة مستمرة

12:35 - 27 تموز / مايو 2009

فلسطين اليوم- غزة

أكد مشير المصري القيادي في حركة حماس، أن إسرائيل لن تعش في أمن واستقرار ما لم ينعم به أبناء شعبنا الفلسطيني، ووضع الإعمار وفك الحصار كأولوية لديها لن يكون على حساب المقاومة والدفاع عن كافة أبناء شعبنا.

 

وأوضح المصري في حديث لـ"فلسطين اليوم"، أن إسرائيل تعيش في وهم أن هناك أمن واستقرار في المنطقة، ولكن الحقيقة أن إسرائيل لن تنعم بالأمن والاستقرار مالم ينعم به أبناء شعبنا الفلسطيني.

 

وكان رئيس الأركان الإسرائيلي غابي اشكنازي قال خلال لجنة الخارجية والكنيست: "أن حماس ومنذ "حملة "السور الواقي" لا تقوم بأي عملية ضد إسرائيل وهي جهة كابحة للجماح وهناك انخفاض كبير في إطلاق النار مشيراً إلي أنه بالرغم من وجود عمليات من منظمات عاقة على طول الجدار ولكن حماس تحاول أن تمنعهم".

 

وحسب أقواله لصحيفة معاريف فان لحماس مصلحة في أن تعنى بإعمار القطاع وفك الحصار الإسرائيلي,مشيرا إلى أن الوضع في القطاع ما يزال غير مستقر و"نحن لا نزال لا يمكننا أن نقول ان الواقع الحالي سيستمر على مدى الزمن وعليه فإننا نستعد لكل سيناريو".

 

وأضاف المصري، أن المقاومة خيار حركته الاستراتيجي ضد كل ما يمارس من عدوان وحشي بحق شعبنا الفلسطيني، ولا ينبغي أن يفهم العدو الإسرائيلي أن هناك تهدئة لأن التهدئة لها شروطها واستحقاقاتها، وفصائل المقاومة تتخذ قرار المواجهة حسب تقديراتها ومصلحة شعبنا الوطنية.

 

وقال المصري أن الإعمار أولوية لدى حركته، وكذلك فك الحصار عن أبناء شعبنا، ولكن لن تكون على حساب المقاومة ولن تتوقف، وهي أولوية مرحلية وسنصل للإعمار بالتأكيد بجهود الجميع. 

ومن جهة أخرى أضاف رئيس الأركان بأنه "ينبغي عمل كل شيء كي يتمكن ضباط الجيش الإسرائيلي من التجول الحر في العواصم الأوروبية، وأتوقع صرخة جماهيري في هذا الموضوع".

وفي تطرقه إلى إمكانية إخلاء البؤر الاستيطانية غير القانونية قال أشكنازي  نه يفضل ان تقوم الشرطة وليس الجيش بالإخلاء: "فالجيش الإسرائيلي يعمل حسب توجيهات القيادة السياسية ولكن من السليم القيام بجهد جبار في أن نستخدم حيال السكان المدنيين شرطة إسرائيل وليس الجيش".

انشر عبر