شريط الأخبار

التوسع الاستيطاني يزحف على مساحات جديدة من أراضي المواطنين في الخليل

07:46 - 27 تموز / مايو 2009

فلسطين اليوم : الخليل

شرعت قوات الاحتلال الإسرائيلي ظهر أمس بشق طريق استيطاني على حساب أراضي خربة أم الخير شرق بلدة يطا جنوب مدينة الخليل بالضفة الغربية.

وقالت مصادر محلية:" إن عشرات الجنود الذين ترافقهم جرافة إسرائيلية شرعت بشق طريق استيطاني بطول كيلو مترين على حساب أراضي المواطنين في الجهة الجنوبية من المنطقة وتعود هذه الأراضي لعائلات الهذالين وعيسى وأبو حميد".

وأضافت تلك المصادر:" أن أحد المستوطنين الذين تواجدوا في المنطقة حاول دهس المسن الحاج محمد عيسى بالجرافة التي كان يقودها".

إلى ذلك، كشفت مصادر من لجنة الدفاع عن الاراضي بالخليل، عن قيام المستوطنين بعمليات توسع استيطانية جديدة في مواقع مختلفة من المحافظة، مشيرة الى ان النشاطات الاستيطانية الاخيرة شملت اقامة بؤرتين جديدتين شمال شرقي مستوطنة "خارصينا" بالمدينة، وشرق مستوطنة "اسفر" شرق بلدة سعير.

وقالت مصادر الدفاع عن الاراضي، أمس، ان النشاطات الاستيطانية المحمومة بالمحافظة طالت مساحات اضافية كبيرة من اراضي المواطنين على أطراف عدد من المستوطنات القائمة، الى جانب اقامة مبان ووحدات سكنية ومنشآت داخلها، موضحة في هذا الخصوص ان مشاريع البناء الاستيطانية شملت داخل ومحيط مستوطنات "مجدال عوز" المقامة على اراض تابعة لبلدة بيت أمر، و"كفار عتصيون" و"معاليه عاموس" و"أسفر" و"بني حيفر" و"خارصينا".

ففي مستوطنة "مجدال عوز" المقامة على اراض صودرت بالقوة تابعة لبلدة بيت أمر (الى الغرب من بلدة بيت فجار جنوب بيت لحم)، شملت النشاطات الاستيطانية الجديدة اقامة "بركس" كبير بمساحة تصل الى ألفي متر مربع، بينما شملت اقامة مبنيين في اراض صودرت في وقت سابق وضمت الى مستوطنة "كفار عتصيون"، حيث لفتت المصادر الى ان المبنيين أقيما على مسافة تبعد مئات الأمتار الى الشمال من كلية فلسطين التقنية في العروب.

في الاطار ذاته، اشار الناشط في الدفاع عن الاراضي عبد الهادي حنتش الى ان النشاطات الاستيطانية بالمحافظة شملت اقامة مبنيين جديدين على مسافة 300 متر شرق مستوطنة "أسفر" ومبنى شمال غربي مستوطنة "معاليه عاموس" المقامة على اراض تابعة لـ "عرب الرشايدة" (نحو 4 كيلومترات الى الشرق من مستوطنة "أسفر") واحتلال تلة الى الشمال الشرقي من مستوطنة "خارصينا" عائدة للمواطن عيسى "ابو كرش" جابر، اضافة الى اقامة مبنى جديد على المدخل الشمالي لمستوطنة "بني حيفر" المقامة على اراض تابعة لبلدة بني نعيم شرق المدينة.

في المجال ذاته، قالت مصادر الدفاع عن الاراضي، ان عمليات التوسع الاستيطانية الجارية في أنحاء مختلفة بالمحافظة ترافقت، خلال الفترة الماضية، مع شق طرق استيطانية (في محيط مستوطنة "كرمئيل" شرق يطا)، وتنفيذ اعتداءات منظمة من جانب مجموعات من المستوطنين على المواطنين والحقول القريبة من بعض المستوطنات، لا سيما في محيطي مستوطنتي "بات عين" و"كارمي تسور" شمال وجنوب بلدة بيت أمر، وفي محيط مستوطنة "معون" شرق يطا، حيث استهدفت الاعتداءات الاخيرة رعاة الأغنام والمزارعين.

من جانبه، شبه "حنتش" عمليات التوسع الاستيطانية المتزايدة في محافظة الخليل والمحافظات الاخرى بالضفة بسباق مع الزمن لفرض أمر واقع على الارض وبالقوة، الى جانب ان تلك العمليات تشكل استجابة فورية من جانب الحكومة الاسرائيلية لمطالب المستوطنين.

انشر عبر