شريط الأخبار

الجبهة الشعبية لـ"حماس": اختاروا بين المقاومة أو الصراع على كعكة السلطة

09:08 - 26 حزيران / مايو 2009

فلسطين اليوم : غزة

دعا الدكتور رباح مهنا عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، جماهير شعبنا للتحرك والتفاعل الإيجابي مع كل ما من شأنه الضغط على حركتي "فتح" و"حماس" من أجل إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية، من خلال النضال الديمقراطي الجماهيري والنزول للشارع.

وأكد د.مهنا خلال لقاء حاشد نظمته الجبهة في بيت حانون مساء أمس، أن الجبهة ستواصل نضالها الجماهيري والنضالي والكفاحي والاجتماعي وفق رؤية واضحة لها قائمة أساسها التمسك بالثوابت الفلسطينية وحق عودة أبناء شعبنا إلى ديارهم التي هجروا منها.

وحذر عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية من النتائج الخطيرة جراء استمرار حالة الانقسام لتي تهدد واقع القضية الفلسطينية، لافتاً إلى أن استمرار هذا الوضع على حاله سيكون مدمراً للمجتمع الفلسطيني.

واستعرض د.مهنا الأجواء التي سادت حوارات القاهرة، والقضايا الخلافية فيها ورؤية الجبهة خلالها، مجدداً تأكيده جبهته على أن الحوار الوطني الشامل هو الأكثر نجاعة للوصول لنتائج، مشيراً أن الحل الثنائي والمحاصصة والصراع على كعكة السلطة لا يمكن أن يأتي بحل وطني يتوافق عليه الجميع.

وجدد د.مهنا دعوته لرئيس السلطة الفلسطينية للتوقف الفوري عن أوهام السلام والمفاوضات العبثية والضارة والتي تجمّل وجه هذا العدو وحكومته المتطرفة، مؤكداً أن البديل عنها التمسك بالثوابت الفلسطينية والمقاومة بكافة أشكالها.

وعبرّ د.مهنا عن رفضه لعقد أي تهدئة في ظل استمرار الاحتلال، مؤكداً البديل عنها هو تشكيل جبهة مقاومة موحدة تحدد وتراعي ظروف الناس وتحافظ على خيار المقاومة، ويتم التنسيق فيها بين كافة الفصائل وتحدد خلالها تكتيكات المقاومة متى وأين وكيف نقاوم ؟.

وجدد دعوته لحركة "حماس" لضرورة استخلاص العبر والاختيار بين المقاومة والتمسك بالثوابت الفلسطينية وبين الصراع على كعكة السلطة، قائلاً لهم :" فلتذهب السلطة إلى الجحيم إن غيبّت المقاومة وابتعدت عن الثوابت الفلسطينية ".

انشر عبر