شريط الأخبار

متطرفون يهود يدنسون مقبرة باب الرحمة المحاذية للمسجد الأقصى

08:33 - 24 تموز / مايو 2009

متطرفون يهود يدنسون مقبرة باب الرحمة المحاذية للمسجد الأقصى

فلسطين اليوم – القدس المحتلة

أدانت لجنة رعاية المقابر الإسلامية التابعة لدائرة الأوقاف الإسلامية، في القدس المحتلة، عملية التدنيس التي تعرضت لها مقبرة "باب الرحمة"، من قبل مجموعة من المستوطنين اليهود المتطرفين فجر الجمعة الماضي .

وتقع  لمقبرة في منطقة باب الأسباط، أحد بوابات البلدة القديمة القريبة =من بوابة المسجد الأقصى التي تحمل نفس الاسم، حيث تم تحطيم ونزع شواهد بعض القبور والاعتداء على المقبرة.

ووصف مصطفى أبو زهرة، رئيس اللجنة عملية الاقتحام والتخريب بأنها "عملية تدنيس مُدانة ومستنكرة ومرفوضة من قبل جميع المسلمين على هذه الأرض" لافتاً إلى أن ذلك أدى إلى استياء الجميع وخاصة عائلات المدفونين في المقبرة.

وأكد أن الُمُصلين الذين كانوا متوجهين لصلاة فجر الجمعة في المسجد الأقصى المبارك شاهدوا مجموعة من المتطرفين اليهود يعتدون على المقبرة، وعندما شاهدوهم فروا منها.

وأضاف أبو زهرة أن هذا الاعتداء والتدنيس "يعتبران ضمن برنامج وخطوات تقوم بها سلطات الاحتلال وأذرعها من الجماعات اليهودية المتطرفة، في محاولة لتهويد المدينة وفرض أمر واقع جديد خصوصاً في مقابر المسلمين".

وأشار إلى أن المقبرة كانت تعرضت في السابق لهجمات من قبل المتطرفين مدعومة من قبل سلطات الاحتلال وشرطتها، مُشيراً إلى أن هذه المنطقة مغطاة بآلات التصوير التي تلتقط صور جميع من يعبر هذه المنطقة، وليس غريباً أن هناك تنسيق ما بين المتطرفين والشرطة للقيام بذلك التدنيس والانتهاك الصارخ لهذه المقابر.

وقال إنه سبق وأن قامت مجموعة من المتطرفين اليهود بوضع كمية كبيرة من التراب الأحمر في أقصى جنوب المقبرة في محاولة لتحويل ذلك الجزء إلى حديقة في إطار تغيير معالم المدينة.

انشر عبر