شريط الأخبار

"الحكمي" عضو هيئة كبار العلماء السعودية: رياضة المرأة ضرورة شرعية

10:49 - 21 حزيران / مايو 2009

 فلسطين اليوم-عكاظ السعودية

أكد عضو في هيئة كبار العلماء السعودية أن ممارسة المرأة للرياضة ليست جائزة فقط، بل تعتبر ضرورة شرعية؛ لأنها وسيلة من وسائل الحفاظ على جسم الإنسان وهي من الضرورات التي نادى بها الشارع الحكيم.

 

 وقال الدكتور علي عباس الحكمي في تصريح لـ «الدين والحياة»: لا شك أن ممارسة المرأة للرياضة جائزة، إذا قصد بها الحفاظ على الصحة وزيادة النشاط وترويض الجسم، بل هي ضرورة شرعية؛ فالرياضة وسيلة من وسائل الحفاظ على الجسد وهي من الضرورات التي نادى بها الشرع، فالجسد أمانة ومن الضروري الاعتناء به وحمايته من الأمراض ومن ضمنها السمنة والسكري وخلافه، ولا يكون ذلك إلا بتنظيم الغذاء وممارسة الرياضة.

 

وأضاف: ولابد للمرأة عند ممارسة الرياضة أن تلتزم بالضوابط وتبتعد عن المحظورات، ومن ذلك الاختلاط مع الرجال وكشف العورة والبعد عن مواطن الشبهة، وما عدا ذلك فالأصل في الموضوع الإباحة، بل تصل أحيانا قضية ممارسة المرأة للرياضة إلى أمر مندوب ومستحب إذا كان يساهم في تنشيط جسمها ووقايتها من الأمراض.

 

 و قال الحكمي: لا يوجد مانع من افتتاح نواد نسائية للرياضة شريطة ألا تكون فيها محظورات شرعية مثل الاختلاط وكشف العورات والتجاوزات الشرعية المعروفة حرمتها، وأضاف: إذا تطور الأمر إلى افتتاح أندية مختلطة مع الرجال عندها يكون الأمر محرما وهو ما يخشى منه. أما اقتصار ممارسة المرأة للرياضة لتجديد نشاطها وتقوية جسدها دون وجود محظورات شرعية، فهو أمر مطلوب بل يصل لدرجة الاستحباب مع الالتزام بالضوابط الشرعية. يذكر أن الشيخ عبد الله بن سليمان المنيع كان قد أجاز ممارسة المرأة للرياضة بضوابط شرعية في تصريح سابق لـ «الدين والحياة» ورأى أن افتتاح أندية مخصصة للنساء أمر لا شيء فيه إذا كانت بعيدة عن المحظورات الشرعية.

انشر عبر