شريط الأخبار

22% أدوية مساعدات .. صحة غزة تعلن عن البدء في إتلاف الأدوية منتهية الصلاحية

08:26 - 20 آب / مايو 2009

فلسطين اليوم-غزة

أعلن د. باسم نعيم وزير الصحة، عن بدء وزارته بعملية إتلاف لكمية كبيرة من أدوية المساعدات التي وصلت إلى قطاع غزة منذ الحرب الأخيرة على قطاع غزة وحتى 30 مايو/أيار للعام الحالي، تقدر بنسبة 22% من إجمالي أدوية المساعدات التي دخلت القطاع.

 

وقال الوزير نعيم خلال مؤتمر صحفي عقدته الإدارة العامة للصيدلة في مقر الوزارة بالمدينة، أمس،  :" إن المجموع الإجمالي لمبالغ الأدوية والمهمات الطبية التي دخلت مخازن الوزارة تقدر بـ (8.7 مليون دولار)، من ضمنها كمية كبيرة من أدوية المساعدات التالفة وتقدر بـ (1.9 مليون دولار) أي ما نسبته 22% من مجموع التبرعات".

 

وأضاف:" رغم الكميات الكبيرة من المساعدات الطبية التي وصلت إلا أن غالبيتها يعتبر من الأدوية غير المهمة، منها المضادات الحيوية والشربات بأنواعها المختلفة والمحاليل، ولا يزال هناك نقص حاد تعاني منه الوزارة منذ ثلاث سنوات نتيجة الحصار في أعداد وأصناف كبيرة من الأدوية التي لم تدخل ولم يساعدنا أحد في إرسالها، وتصل إلى 68 صنفا، منها أدوية السرطان ومحاليل الكلى، وأدوية القلب والأزمات والصرع، والحليب اللازم لـ (80 طفلا) في قطاع غزة مصابين بمرض (بي كي يو)Phenylketonuria قد يؤدي عدم وصوله لتحولهم إلى متخلفين عقليين، بالإضافة إلى 70 صنفا من المستهلكات رصيدها صفر.

 

وأشار إلى أن تلف كمية كبيرة نتيجة وصولها بتواريخ منتهية الصلاحية جراء معوقات النقل، وبعضها وصلت وقد أشرفت على الانتهاء وبكميات ضخمة و لم يكن بمقدورنا تصريفها، ومنها وصل تالفا إما بسبب سوء التخزين وتعريضها لأشعة الشمس أو الرطوبة، وإما لأسباب مقصودة من بعض المانحين"، مشددا على أن وزارته لن تقبل أن تكون فلسطين عامة وقطاع غزة المحاصر مكب نفايات لبعض الدول والمؤسسات المانحة التي تمدهم بأدوية تالفة وغير ضرورية.

 

ولفت إلى أن وزارته حازت على مناقصة من المانحين، وحصلت من البنك الدولي على 40% من المنحة، إلا أنه لم يصل إلى قطاع غزة لعام 2008 إلا الجزء البسيط منها، وأن الوزارة تعدت النصف الأول من العام الحالي ولم يصل لها أي شيء من مناقصته، نتيجة صدور قرار واضح متعمد ومخطط له من قبل صحة رام الله بعدم إرسال احتياجات الوزارة في غزة.

انشر عبر