شريط الأخبار

نواب يهود يطالبون بإقالة الطيبي بسبب مقاطعته للزيارة التي ستقوم بها رئاسة الكنيست لحي سلوان

07:41 - 17 حزيران / مايو 2009

نواب يهود يطالبون بإقالة الطيبي بسبب مقاطعته للزيارة التي ستقوم بها رئاسة الكنيست لحي سلوان

فلسطين اليوم- القدس المحتلة

طالب نائبان يهوديان في البرلمان الإسرائيلي، بطرد النائب العربي في البرلمان الإسرائيلي، الدكتور احمد الطيبي، وسجنه، بسبب قراره مقاطعة الزيارة التي ستقوم بها بعد غد الثلاثاء هيئة رئاسة الكنيست والتي تضم رئيس البرلمان الإسرائيلي، ونواب الرئيس إلى حي سلوان في القدس الشرقية.

يذكر أن النائب الطيبي، كان انتخب نائبا لرئيس الكنيست.

وقال الطيبي "إن عقد جلسة للرئاسة في سلوان تحت رعاية جمعية المستوطنين هو استفزاز لمشاعر الفلسطينيين أصحاب المكان وسكانه، ودعم لأولئك الذين سطوا على ممتلكات وبيوت أهالي الحي المقدسيين".

وأكد النائب الطيبي "إن سلوان هي أرض محتلة كما أن القدس الشرقية هي ارض محتلة، وادعاء أن "القدس موحدة عاصمة لإسرائيل" هو ادعاء باطل وكاذب، وأن قانون ضم القدس يجب أن يلغى وسيتم إلغاؤه مستقبلا كما سيتم إلغاء قانون ضم الجولان العربي السوري.

وأضاف د.الطيبي: "لقد قمت مع زملائي في كتلة "الموحدة والعربية للتغيير" بزيارة حي سلوان والتضامن مع أهالي المنازل المهددة بالهدم قبل عدة أسابيع وهذا هو العنوان الصحيح،  سلوان والقدس التي كانت عربية وستبقى عربية".

وكان  نائب رئيس الكنيست من الليكود داني دانون، طالب باستقالة النائب الطيبي "لأنه لا يقوم بوظيفته بشكل رسمي" في حين قال النائب اليميني المتطرف ميخائيل بن اري: إن انتخاب الطيبي  لمنصب نائب الرئيس  كان خطأ فادحا لأنه كان مستشار عرفات ويشكل حصان طروادة وعدو للدولة ومكانه المحاكمة والسجن"، على حد تعبيره.

 

انشر عبر