لجنة دعم الصحفيين: 60 انتهاكاً بحق الحريات الإعلامية الفلسطينية خلال نوفمبر

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 09:39 ص
01 ديسمبر 2022
الاعتداء على الصحفيين

رصدت لجنة دعم الصحفيين، 60 انتهاكاً بحق الحريات الإعلامية ضد الصحفيين في الأراضي الفلسطينية، تمثلت بالاعتقال، والتهديد والاستهداف بالرصاص والاعتداء المباشر الميداني والسحل والمنع من التغطية وتحطيم المعدات الصحفية.

وبحسب تقرير اللجنة، فإن شهر نوفمبر/ تشرين الثاني2022 شهد أكثر من (34) انتهاكاً إسرائيلياً بحق الإعلاميين والطواقم الصحفية، يقابله عدد (15) من الانتهاكات الداخلية الفلسطينية، في حين سجل التقرير (11) حالة من الانتهاكات من قبل مواقع التواصل الاجتماعي.

انتهاكات إسرائيلية

ووثق التقرير خلال شهر نوفمبر 2022، إصابة واستهداف عدد (8) من الصحفيين، والاعتداء عليهم من قبل الاحتلال الإسرائيلي ومستوطنيه، بالرصاص المطاطي والضرب والسحل والقاء قنابل الغاز السامة عليهم، خلال تغطيتهم اعتداءات الاحتلال ومستوطنيه على المواطنين خلال قطف الزيتون، وخلال المسيرات والفعاليات المنددة بجرائم الاحتلال بالقدس والضفة المحتلة، لمنع الصحفيين عن التغطية والتواجد في الحدث.

كما وثق التقرير، اعتقال واحتجاز واستدعاء قوات الاحتلال "الإسرائيلي لعدد (4) من صحفيين وهم عبد المحسن شلالدة، ومعاذ وشحة، وسيف القواسمي، وصبري جبريل، حيث تم الافراج عنهم فيما بعد.

فيما أصدرت محكمة الاحتلال بتمديد اعتقال وتأجيل جلسة محاكمة عدد (2) لكل من الصحفي الأسير محمد نمر عصيدة لمدة أربع أشهر جديدة بعد أن كان من المقرر الافراج عنه، وكذلك تأجيل محاكمة الصحافية لمى غوشة، وتجديد الحبس المنزلي لها ومنعها من التواصل عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

إلى ذلك، منعت قوات الاحتلال بالشراكة مع المستوطنين، أكثر من (9) حالات من التغطية الصحفية، وعرقلت أداء مهامهم وتغطيتهم المسيرات والفعاليات التي تظهر انتهاكات الاحتلال الاسرائيلي ومنعتهم من العمل.

فيما هددت عدد (2) من الصحفيين باعتقالهم وقتلهم وتغريمهم مبالغ مالية، وإطلاق النار عليهم تخللها الشتم والسب والألفاظ النابية لمنعهم عن استمرار عملهم.

كما وثق التقرير (6) حالات تحطيم لمركبات ومعدات صحافية ومصادرة معدات وبطاقات هوية.

ورصد التقرير أيضاً (2) حالة اقتحام ومداهمة وتفتيش وعبث في محتويات منزلي الصحفيين صبري جبريل من مدينة بيت لحم، وأحمد حبابة في قرية بيت إكسا شمال غرب القدس.

وبشأن مضايقات الاحتلال للصحفيين الأسرى في سجون الاحتلال سجل التقرير (1) حالة، واستمرار الإهمال الطبي ومنع إعطاء الدواء للإعلامية دينا جرادات والمريضة بمرض" الاستسقاء الدماغي" والتي تعاني من منع الاحتلال الدواء عليها مما أدى الى تدهور وضعها الصحي ونقلها الى مستشفى "رمبام" الإسرائيليّ.

انتهاكات مواقع التواصل الاجتماعي

وفي شأن محاربة المحتوى والرواية الفلسطينية، أغلقت إدارات مواقع التواصل الاجتماعي وقيدت حساب وحظرت بضغوط واضحة من الاحتلال الإسرائيلي أكثر من (11) صفحة وحساب لصحفيين وإعلاميين بذريعة نشر على المواقع ما يخالف تعليمات النشر، تمثلت في حذف وتقييد ومنع نشر واخفاء منشورات من قبل إدارة الفيس بوك لعدد كبير من الصحفيين عرف منهم 10 مواقع وحسابات لصحفيين، كما حذفت منصة الواتس اب حذفت تطبيق مجتمع قناة الأقصى الفضائية التي أطلقتها حديثاً عدة مرات.

اعتداءات فلسطينية داخلية

وحول الاعتداءات الداخلية بحق الصحفيين سجلت اللجنة خلال شهر نوفمبر2022 المنصرم (15) انتهاكاً، ففي الضفة الغربية سجلت اعتقال واستدعاء عدد (5) من الصحفيين وهم حاتم حمدان، ومجاهد مرادوي، جراح خلف، جورج قنواتي، وأيمن قواريق -لا يزال معتقلاً-، وتمديد اعتقال عدد (1) بحق الصحفي ايمن قواريق.

فيما وثق التقرير (3) حالات منع من التغطية الصحفية، وحجز بطاقات الصحفيين عدد (1)، عدا عن تسجيل عدد (1) فرض كفالة مالية، وعدد (1) اقتحام الأجهزة الأمنية الفلسطينية لمنزل الصحفي ايمن قواريق بنابلس، والتي عاثت فيه فساداً قبل أن تعتقله.

وفي قطاع غزة، رصد التقرير الشهري، عدد (3) من الانتهاكات تمثلت في الاعتداء على عدد (2) من الصحفيين من قبل موظفي أحد النوادي الرياضية بغزة، احتجاز عدد (1) من قبل الأجهزة الأمنية بغزة.