شريط الأخبار

الملك عبد الله السلام مصلحة عربية وإسرائيلية وأميركية وعالمية

02:30 - 17 حزيران / مايو 2009

فلسطين اليوم: وكالات

أكد الملك عبد الله الثاني أن السلام مصلحة عربية وإسرائيلية وأميركية وعالمية لأن السلام يعني التنمية ويعني المستقبل الأفضل ويعني النمو الاقتصادي والتعاون.

وقال  الملك في مقابلة مع وكالة فرانس برس أمس، إذا أرادت إسرائيل أن تندمج في المنطقة فعليها أن تنهي الاحتلال لتقوم الدولة الفلسطينية ويتم التوصل إلى السلام مع سوريا ولبنان وتحصل إسرائيل على علاقات طبيعية مع كل الدول العربية.

وأكد انه إذا لم يتم العمل بسرعة وجدية لإنهاء الصراع ، فإن امن كل المنطقة سيكون مهددا.

وقال ان أمام إسرائيل الآن فرصة للعيش بسلام وتحقيق القبول وفق المبادرة العربية وعليها أن تختار بين ذلك وبين أن تبقى معزولة ومسؤولة عن استمرار الصراع وخطر الحرب.

وقال الملك ان العالم العربي فعل ويفعل ما هو مطلوب منه ، وقدم مبادرة لتحقيق السلام الشامل وأعلن التزامه بالعمل من أجل تحقيق هذه المبادرة التي تنسجم مع الإجماع العالمي حول الخطوات المطلوبة لإنهاء الصراع.

وأكد انه لا يوجد في قاموسنا شيء اسمه الوطن البديل والاردن اقوى من ان يفرض عليه شيء، لافتا الى ان الحل هو انهاء الاحتلال وقيام الدولة الفلسطينية المستقلة على التراب الوطني الفلسطيني.

وقال الملك ان هناك مبادرة عربية واحدة وهي مبادرة مكتملة وفرصة تاريخية لتحقيق السلام على جميع المسارات الفلسطينية والسورية واللبنانية وفق معادلة بسيطة وهي انسحاب إسرائيل من جميع الأراضي الفلسطينية والسورية واللبنانية المحتلة كشرط لتتوصل إلى علاقات طبيعية مع الدول العربية ، لا تغيير على المبادرة ولا حاجة لتغيير المبادرة ، وأي حديث عن تعديل فيها هو تكهنات لا أساس لها من الصحة.

انشر عبر