توزيع النايلون قريباً على المنازل المتضررة من الأمطار

دلــول لـ"فلسطين اليوم": حركة الجهاد الإسلامي تُطلق حملة لمساعدة الفقراء في غزة في ظل المنخفضات الجوية

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 11:21 ص
26 نوفمبر 2022
دلول

أطلقت حركةُ الجهادِ الإسلامي إقليم مدينة غزة حملة تطوعية بعنوان "من أهل الخير إلى أهل العفاف" في ظل الأوضاع الاقتصادية الصعبة وحاجة الناس بغزة، وهي عبارة عن حملة تطوعية لجمع التبرعات العينية والنقدية ومن ثم توزيعها على الفقراء والمحتاجين في محافظة غزة.

وقال مسؤول إقليم حركة الجهاد الإسلامي في مدينة غزة يوسف دلول خلال حديث خاص لـ"وكالة فلسطين اليوم الإخبارية":" الحملة بدأت يوم أمس الجمعة من خلال جمع التبرعات من الناس عبر المساجد، وتشمل الحملة كافة التبرعات سواء الألبسة والأغطية والنقود والأدوات الكهربائية والنايلون وغيرها".

تفاصيل الحملة

وأضاف دلول :"سيتم غسل الملابس والأغطية التي قام المواطنون بالتبرع بها ومن ثم إعادة توزيعها على الفقراء، موضحاً أن هناك فريق كبير من إقليم غزة يتابع كافة مراحل هذه الحملة التضامنية التي تشمل كافة مساجد مدينة غزة".

وأوضح إلى أن المساجد في مدينة غزة قامت أمس الجمعة بنداء المواطنين عبر مكبرات الصوت للتبرع للعائلات الفقيرة والمحتاجة في غزة، مبيناً أن درجة الاستجابة من المواطنين لهذه الحملة كانت جيدة".

وبين دلول أن الحملة مستمرة حتى نهاية الأسبوع الحالي، مشيراً لوجود فريق متخصص في "إقليم غزة" سيتوجه لتجار مدينة غزة وأهل الخير للحصول على التبرعات منهم سواء التبرعات النقدية أو العينية من الملابسة والأغطية التي تمكن الأسر الفقيرة من الصمود في فصل الشتاء، موضحاً أنه في نهاية الحملة سيتم توزيعة كوبونة تحتوي على أغطية أو مواد تموينية.

دور الحركة بدعم الشعب الفلسطيني

وأكد دلول أن حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين لها دور كبير في مساعدة المحتاجين، مشيراً إلى أن هذه الحملة تتماشي مع دور الحركة الطبيعي في خدمة الشعب الفلسطيني في أزماته ونكباته كما في ميدان مواجهة المقاومة، وهذا ما ظهر بعد معركة "وحدة الساحات" من وقوف الحركة مع المواطنين الذين تضررت منازلهم من العدوان الصهيوني.

وأشار إلى أن هذه الحملة التي يقوم بها إقليم غزة ليست الحملة الأولى، مبيناً أن الإقليم قام قبل ذلك بالعديد من الحملات، لذلك كان للحركة دور كبير في التضامن مع المواطنين في جائحة كورونا التي عصفت في الناس بقطاع غزة كما العالم.

وشدد على أن الحركة في قطاع غزة تقوم بواجبها الأخلاقي تجاه أبناء شعبها، وهي لن تتخلى عن هذا الواجب بالمطلق، مشيراً إلى أن المساجد هي التي من خلالها يتم الوصول إلى الناس المحتاجين لهذه التبرعات، بالإضافة لمقر إقليم الحركة بغزة، حيث يتم جمع أسماء الأسر المحتاجة من خلال لجنة تطوعية في الإقليم.

توزيع النايلون

وعن وجود حملة لتوزيع النايلون، أكد دلول أن هناك فريق من إقليم الحركة في غزة بالتعاون مع بعض الجمعيات الخيرية قاموا بإجراء عملية بحث ميداني على عدد من المنازل الغير مسقوفة والتي تدخلها مياه الأمطار، مشيراً إلى أنه تم حصر هذه المنازل وفي انتظار التمويل من هذه الجمعية لتوزيع النايلون على هذه البيوت قريباً.