تواصل الدعوات للمشاركة في فجر الحشد غداً بالأقصى والإبراهيمي

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 11:36 ص
24 نوفمبر 2022
الأقصى

تواصلت الدعوات الفلسطينية بضرورة المشاركة الواسعة، في فجر الحشد العظيم غداً الجمعة الموافق /11/2022، في المسجدين الأقصى والإبراهيمي، للتصدي لأطماع ومخططات المستوطنين التهويدية.

وتتزامن هذه الدعوات مع استمرار المستوطنين في اقتحاماتهم للأقصى صباح اليوم، وسط حماية مشددة من قوات الاحتلال الإسرائيلي، إلى جانب القيام بجولات استفزازية داخل باحاته وأداء طقوس تلمودية.

وأكد خطيب المسجد الأقصى الشيخ عكرمة صبري على أن الوعي القوى لدى المقدسيين وقف سداً منيعا، أمام كل محاولات الاحتلال الهدامة الهادفة للنيل من الفلسطينيين والسيطرة على القدس.

وأشاد الشيخ صبري بصمود المرابطين والمرابطات والمعتكفين في المسجد الأقصى المبارك، معربًا عن أسفه للصمت العربي والدولي تجاه ما يحصل في الأقصى.

من جانبها، دعت النائب سميرة حلايقة، إلى المشاركة في فجر الحشد العظيم بمساجد الخليل غداً الجمعة، مشددة على أهمية الحشد وتلبية نداء الفجر العظيم، لحماية المسجد الإبراهيمي من تدنيس الاحتلال والمستوطنين.

 

 وقالت حلايقة إنه بعد الحملات التحريضية والاعتداءات المتكررة التي يمارسها المستوطنين ضد الفلسطينيين في قلب الخليل، أصبح لزاما على كل غيور أن يرفع صوته عاليا لرفض سياسة التنكيل والتمييز العنصري وإثبات الوجود الإسلامي في المدينة.

وانطلقت دعوات شبابية للحشد والمشاركة في إحياء صلاة الفجر العظيم، يوم الجمعة القادمة في المسجد الإبراهيمي في الخليل.

وأكدت الدعوات على ضرورة إقامة صلاة الفجر بالمسجد الإبراهيمي الجمعة القادمة الموافق 25 نوفمبر، تحت عنوان “فجر الحشد العظيم”، رداً على التدنيس ومحاولات التهويد، بالتزامن مع ما يتعرض له المسجد من تدنيس ومحيطه من انتهاكات للمستوطنين.

واقتحم حوالي 50 ألف مستوطن مدينة الخليل وأقاموا مساء السبت الماضي، في ساحات المسجد الإبراهيمي الشريف بالخليل، ضمن احتفالاتهم بما يسمى عيد السيدة سارة اليهودي، والذي يتخذه الاحتلال ومستوطنوه مناسبة لتنفيذ أكبر الاعتداءات على أهالي الخليل ومحالهم ومنازلهم.

وهاجم مستوطنون خلال اقتحامهم مدينة الخليل مسجدي “باب الزاوية” و”الصدّيق”، في شارع الشلالة وسط المدينة، وحطموا زجاج نوافذهما بحماية قوات الاحتلال الإسرائيلي.