شريط الأخبار

حزب التحرير يعقد أمسية سياسية وحوارية في قطاع غزة

05:08 - 16 كانون أول / مايو 2009


فلسطين اليوم: غزة

عقد حزب التحرير في قطاع غزة أمس الجمعة 15-5-2009م أمسية سياسية فكرية حوارية في قاعة نادي خدمات البريج في وسط قطاع غزة بعنوان: من سيحسم الصراع في فلسطين.

حيث حضرها جمع من المهتمين والوجهاء وقد ابتدأت الأمسية بمقدمة قصيرة من الأستاذ حسن المدهون تحدث فيها عن طبيعة الصراع وأنه ليس صراعا بين فصائل وكذلك ليس صراعًا بين أهل فلسطين وكيان يهود فقط وإنما هو صراع بين المسلمين وكيان يهود والكفار الداعمين لكيان يهود أيضا، ثم بمقدمة قصيرة أخرى من الأستاذ إبراهيم الشريف قال فيها: (إن الركون إلى الغربيين والحكام الظلمة في حل قضية فلسطين هو انتحار سياسي ناهيكم عن حرمة الركون إلى الكفار والظلمة)

ودار حوار تفاعلي مميز  بين عضوي المكتب الإعلامي لحزب التحرير في فلسطين إبراهيم الشريف وحسن المدهون وبين الحاضرين وأجاب الأعضاء على استفسارات الحاضرين في جو من الألفة ساده التفاهم .

وقال إبراهيم الشريف: ( إن الصفة التي ينهى بها أمر كيان يهود هي صفة الإسلام، فالرسول (ص) قال أن الحجر والشجر سيقولان يا مسلم يا عبد الله هذا يهودي ورائي تعال فاقتله، فيا مسلم وليس يا فلسطيني أو يا أردني أو يا مصري ..أما الوطنيات والقوميات فقد فرقتنا أشتاتًا ونتائجها ماثلة للعيان).

وردًا على سؤال أحد الحضور قال حسن المدهون :  (إن توحيد طاقات الأمة وإسقاط الأنظمة الظالمة .. وتوجيه هذه الطاقات نحو الجهاد في سبيل الله هو الكفيل بتحرير فلسطين كل فلسطين وضمها إلى ديار الإسلام ).

وفي ختام الأمسية الحوارية تبادل الحضور الحديث مع أعضاء المكتب الإعلامي حول ما دار في الأمسية من وقائع.

انشر عبر