شريط الأخبار

مسؤول مصري:الحوار الفلسطيني دخل مراحله النهائية و"حماس" ترفض حكومة برئاسة عباس

02:49 - 16 آب / مايو 2009

فلسطين اليوم-غزة

أكد مسؤول مصري رفيع المستوى أن الحوار الوطني الفلسطيني دخل في مراحله النهائية. وأضاف المسؤول: "نتطلع أن يتم خلال الجولة الحالية التي بدأت اليوم بين فتح وحماس في القاهرة التوصل إلى اتفاق ينهى حالة الانقسام أو على الأقل تحقيق اختراق في حجم الاختراق الذي تحقق في الجولة الماضية على أن يتم الحسم والإعلان عن الاتفاق النهائي في جولة قادمة أخيرة".

وقال المسؤول المصري الذي فضل عدم ذكر اسمه أن الجولة الخامسة التي بدأت اليوم بين "فتح" برئاسة أحمد قريع مسؤول التعبئة والتنظيم في الحركة و"حماس" برئاسة الدكتور موسى أبو مرزوق نائب رئيس المكتب السياسي للحركة وبمشاركة المسؤولين المصريين ستناقش ردود "فتح" و"حماس" على المقترحات التي قدمتها مصر بشأن تجاوز الخلافات على موضوع الحكومة والجزئيات المتبقية من قضايا أخرى.

من جانبه، قال مسؤول فلسطيني من حركة "فتح": "سنبحث في الجولة الحالية سبل التوصل الى اتفاق على تشكيل وبرنامج الحكومة وسبل معالجة الملف الأمني خلال المرحلة الانتقالية وحسم الخلافات حول قانون الانتخابات إضافة إلى الاقتراح المصري المتعلق باللجنة الفصائلية التي تشكل لمساعدة الحكومة في مهماتها". 

وعن نظام الانتخابات المختلط والخلاف في هذه المسألة، قال المسؤول الفلسطيني أن "حركة فتح وافقت من حيث المبدأ على النظام المختلط في الانتخابات ولكن ليس بنسبة 50 – 50، واقترحنا أن تكون 15 في المائة للفردي و85 للقائمة النسبية، في حين طرحت "حماس" طرحت 40 في المائة للفردي و60 في المائة للنسبة ويمكن القبول بمقترح مصري يضع حل وسط بين المقترحين".

وأكد الدكتور محمود الزهار عضو المكتب السياسي في حركة "حماس" إن الجولة الحالية ستركز في الأساس على موضوع تشكيل حكومة التوافق الوطني الفلسطيني وما تبقى من جزئيان في ملفات الانتخابات والأمن. وقال الزهار أن "القاهرة طرحت علينا أفكار وجئنا بإجابات عليها ونأمل أن نحقق في هذه الجولة تقدما ملموسا في القضايا المتبقية".

وقال الزهار إن المقترحات بتشكيل لجنة ستناقش بعد التوافق على كل القضايا "لأن اللجنة المقترح تشكيلها ستكون مهمتها تنفيذ ما يتم الاتفاق علية في جميع القضايا وبالتالي ستناقش هذه الأفكار في هذه الجلسة وسيكون التركيز بشكل كبير على كيفية التغلب على الجملة السياسية في برنامج الحكومة؛ فنحن لن نوافق على أن تلتزم أي حكومة نشارك فيها أو ندعمها بالتزامات منظمة التحريرلأن معنى هذا الاعتراف بإسرائيل وهذا موقف إيديولوجي لنا لن نتزحزح عنه".

وأضاف إن المقترحات لمصرية تدور حول "كيفية وضع مخرج لمعضلة برنامج الحكومة".

وحول مقترح "فتح" بتشكيل قوة أمنية مشتركة في قطاع غزة خلال المرحلة الانتقالية، قال: "نحن نريد إعادة بناء الأجهزة الأمنية بشكل مهني في كل من الضفة وغزة معا و بشكل متزامن".

من جانبه نفى القيادي في حركة "حماس" إسماعيل رضوان ما ذكرته صحيفة "الأهرام" المصرية من موافقة حركته على تشكيل حكومة توافق وطني انتقالية مؤقتة برئاسة الرئيس محمود عباس وعدم طرحها للتصويت على المجلس التشريعي.

وقال رضوان في بيان وصلنا نسخة منه "إن هذه المعلومات عارية عن الصحة ونحن مع أي مقترح يحافظ على الثوابت"، آملا من حركة "فتح أن تقدم المرونة حتى تحقق الوحدة الوطنية وان تتخلى عن الأجندات والاملاءات الخارجية".

انشر عبر