شريط الأخبار

الزعنون عقب فوزه بجائزة دولية لـ"فلسطين اليوم":جائزتي وسام شرف لكل صحفي فلسطيني"

12:45 - 16 تموز / مايو 2009

فلسطين اليوم- غزة

اعتبر الصحفي عادل الزعنون الزعنون مراسل وكالة الأنباء الفرنسية بغزة اليوم السبت، أن أي جائزة يحصل عليها الصحفي محلية كانت أو عالمية هي مصدر ثقة وسعادة على عمله برغم كل الخطورة، وهي وسام شرف لكل صحفي فلسطيني.

 

وكان الصحفي الزعنون، والصحفي معين الحلو مراسل القناة التلفزيونية العاشرة والصحفية المصورة ايمان محمد فازوا بجائزة مؤسسة new media award من مؤسسة نكست سينشري فاونداشين البريطانية على التغطية الإعلامية التي قاموا بها أثناء الحرب الأخيرة على قطاع غزة.

 

وقد أعلنت المؤسسة البريطانية  في 11مايو الحالي نتائج الفائزين بالمسابقة، وذلك بعد مؤتمر عقدته حول "التدوين والإعلام الجديد بالشرق الأوسط" بجامعة المدينة، تلاه مراسم حفل تسليم جوائز الإعلام الدولي تحت رعاية لورد ستون .

 

وأوضح الزعنون في حديث خاص لـ"فلسطين اليوم"، أنه حصل على الجائزة الأولى عن التغطية الإعلامية لمكتب الفرنسية في غزة في الصحافة المكتوبة والتلفزيونية، عن تغطيته لتلفزيون فلسطين في الحرب، حيث نالت هذه التغطيات الإعلامية على الإعجاب حصيلة الضغوطات العملية أثناء الحرب.

 

وأضاف الزعنون، أنه جرى ترشحيه عبر أحد الأصدقاء وقدم العديد من التغطيات التي قام بها خلال الحرب الأخيرة على غزة، حيث نالت هذه التغطيات على الإعجاب، ونال جائزة تقديرية عنها.

 

وأهدى الزعنون، هذه الجائزة لأرواح الشهداء الصحفيين الذين سقطوا قبل وأثناء الحرب الإسرائيلية، ولكل الزملاء الصحفيين العاملين في الميدان وسط الحرب الأخيرة، منوهاً إلى أن الصحفي الفلسطيني خلال الفترة الأخيرة بدأ يحصل على مكانة عالية على المستويات المحلية والدولية ويستحقها.

 

وشدد الزعنون، على ضرورة وحدة الجسم الصحفي لأنها تعني القوة والحضور الداعم على المستوى الدولي، مؤكداً على حاجة هذه القوة لإعادة بناء بيت النقابة والقوة والهيبة له، وطالب جميع المؤسسات المحلية بالاهتمام لبناء الإنسان.

 

كما فاز معين الحلو بالجائزة على عمله مديراً للديسك العبري في التلفزيون الفلسطيني لمدة 14 عاما وعمله كمراسل للتلفزيون الإسرائيلي القناة العاشرة وفازت إيمان بجائزة الصورة.

 

وكانت وكالة Demotix  التي تعمل بها إيمان قد رشحتها عن فئة التصوير والمراسلة الصحفية المكتوبة لتغطيتها أحداث الحرب الأخيرة على قطاع غزة وتبعاتها في حقبة مصورة "War on Gaza & the aftermath "

 

ولم يتمكن كلا من الفائزين الثلاثة من حضور الحفل لاستلام جوائزهم، نتيجة إغلاق المعابر والحصار المشدد الذي تفرضه إسرائيل على قطاع غزة منذ ثلاث سنوات .

 

وأعربت المصورة الصحافية إيمان محمد " 21" عاما الطالبة في السنة الرابعة " فصل تخرج" بكلية الإعلام بالجامعة الإسلامية بغزة عن سعادتها لحصولها على أول جائزة لها في مشوارها في التصوير والعمل الصحفي، مؤكدة أن فوزها تهديه لأبطال الحرب على غزة الذين سكبوا أمام عدستها دما ودمعا ووجعا .

انشر عبر