شريط الأخبار

القاهرة تمنع قافلة الأمل من تفريغ حمولتها بالإسكندرية

03:42 - 15 تشرين أول / مايو 2009

فلسطين اليوم- وكالات

رفضت السلطات المصرية السماح لسفينة شحن قافلة الأمل المحملة بمعدات طبية وسيارات إسعاف بتفريغ حمولتها في ميناء الإسكندرية.

 

وكان من المقرر أن تنطلق القافلة التي تضم أربعين شاحنة من الحجم المتوسط ونحو 150 متضامنا مع الشعب الفلسطيني من بينهم أعضاء في برلمانات أوروبية مختلفة يوم غد من ميناء الإسكندرية في طريقها إلى غزة لتقديم التبرعات التي جمعت من أفراد ومؤسسات أوروبية للمرضى وذوي الاحتياجات الخاصة في غزة.

 

أحد المشاركين من حملة الجنسية البريطانية وصل إلى مصر برفقة 12 برلمانياً مع متضامنين آخرين من بينهم عدد من ذوي الاحتياجات الخاصة، وذكر في اتصال مع الجزيرة نت أن رئيس القافلة النائب الإيطالي فرناندو روسي -الموجود على ظهر سفينة الشحن- طالب المتضامنين الأجانب اللذين كانوا ينوون التوجه إلى ميناء الإسكندرية لاستقبال الشاحنات بالبقاء في القاهرة بسبب رفض السلطات المصرية السماح للسفينة الأوروبية -التي أبحرت من ميناء جنوى الإيطالي- بإفراع شحنتها في الميناء.

 

وذكر المشارك الذي فضل عدم ذكر اسمه أنه اتصل بقبطان سفينة الشحن الذي أكد له أنهم تلقوا اتصالات من السلطات المصرية تطالبهم بعدم تفريغ الحمولة في ميناء الإسكندرية.

 

وعلمت الجزيرة نت من مصادر مطلعة في القافلة أن السلطات المصرية طلبت منهم التوجه بالسفينة لتفريغ حمولتها في ميناء بورسعيد، وأوضح المصدر نفسه أنه وبما أن السفينة الحالية لا يمكنها التحرك لميناء بورسعيد لتفريغ الحمولة فإن الإجراءات جارية لاستئجار سفينة أخرى تكون قادرة على الوصول إلى ميناء بورسعيد.

وفيما يتعلق بموقف القائمين على القافلة من موقف السلطات المصرية أشار المصدر إلى أن جل ما يخيفهم هو أن تكدس المساعدات الطبية في أحد مخازن بورسعيد لفترة طويلة وأن تطلب السلطات المصرية منهم رفع يدهم عن الموضوع لتتولى هي عملية إيصالها كما حدث مع الكثير من المساعدات على حد تأكيد المصدر.

 

وعبر أيضا عن مخاوف القائمين على القافلة من أن تقوم السلطات المصرية بإدخال المساعدات عبر معبر كرم أبو سالم الذي تسيطر عليه إسرائيل.

 

وأشار في الوقت ذاته إلى أن أحد المهام الرئيسية لقافلة الأمل هو تصعيد الرفض الشعبي للحصار على قطاع غزة، "والذي كان سيأتي من خلال مرور شاحنات القافلة عبر المدن المصرية".

 

بدوره رفض منسق القافلة رامي عبده في اتصال هاتفي مع الجزيرة نت التعقيب على هذه الأخبار.

 

يشار إلى أنه يشارك في هذه القافلة التي انطلقت من ميناء جنوى الإيطالي 12 برلمانيا أوروبيا و160 ناشطا وبعض أصحاب ذوي الاحتياجات الخاصة ويترأسها عضو مجلس الشيوخ الإيطالي فرناندو روسي، وتضم أربعين سيارة منها 15 سيارة إسعاف و12 سيارة لذوي الاحتياجات الخاصة، كما تضم خمسين نسخة من برنامج الإبصار لتمكين المكفوفين التعامل مع الحاسوب، وعددا من الكراسي الكهربائية المتحركة.

انشر عبر