هل يمكن اعتماد يوم السبت إجازة في مدارس قطاع غزة..؟

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 09:57 م
12 نوفمبر 2022
مدارس الحكومة.jpg

لا ينفك المعلمون وأولياء الأمور في مدارس قطاع غزة، عن المطالبة باعتماد يوم السبت إجازة أسبوعية، أسوةً بالمدارس في المحافظات الشمالية، إلا أن الأمر مازال "معلقاً" دون قرار حتى الآن.

ففي الآونة الأخيرة تزايدت المطالبات بإقرار وزارة التربية والتعليم في قطاع غزة، يوم السبت إجازة أسبوعية للمدارس، وهو قرار معمول به في مدارس الضفة المحتلة، وبعض الدول العربية المجاورة.

فانطلقت حملة شعبية للمطالبة بإقرار إجازة يومي الجمعة والسبت، حيث أكد منسقها المستشار أحمد المصري، أن الحملة قد تتجه للقضاء لإقرار المطالب في حال رفض وزارة التربية والتعليم ولجنة العمل الحكومي، لافتاً إلى أن المطلب كفله قانون التعليم رقم 1  للعام 2013".

وطالب المصري، باعتماد يومي إجازة مدرسية في الأسبوع، "نظرًا لحالة الإرهاق التي يعانيها الطلبة والمدرسون والأهالي، ولأسباب تتعلق بالمساواة مع باقي الوزارات والمؤسسات التعليمية الخاصة بالقطاع".

أحد المعلمين، أكد حاجة الجميع لإجازة يوم السبت، سواء كان طالب أو معلم، حيث يتسنى للطالب الاستيعاب، ويكون المعلم قادراً على أن يقدم ما عليه بدون ضغوطات.

فيما اعتبر معلم آخر، أن مطلب الإجازة يومي الجمعة والسبت ليس مطلبا ترفيهياً استجمامياً، موضحاً أنه في كل دول العالم الإجازة الأسبوعية يومان، وبعض الدول تفكر في جعلها ثلاثة أيام.

واستدرك:" لكن لتحقيق هذا المطلب يجب أن يتم تعديل إلغاء أو تعديل المناهج لتتوافق مع ظروف قطاع غزة التي تعمل بها المدارس بنظام الفترات، وتدمج بعض المواد الغير أساسية وتُلغى أو تُدمج بعض الحصص، مثل البرمجة والتكنولوجيا والحاسوب، فيقول أحد معلمي هذه المواد أن الدرس الواحد الذي تكفيه حصة واحدة نقوم بإعطائه في ٤ حصص، والخلاصة أن تطبيق مثل هذه الفكرة ممكنة."

د. محمود مطر الوكيل المساعد للشؤون التعليمية في وزارة التربية والتعليم بغزة، أوضح، أن وزارته سبق أن ناقشت هذا المطلب، الذي جرى تطبيقه لعام دراسي واحد ثم تم التراجع عنه لصعوبات تتعلق بتطبيقه.

وبين د. مطر أن الصعوبة في تطبيقه تتعلق بالنظام التعليمي في قطاع غزة، خاصةً مع زيادة الكثافة السكانية، وعدم وجود أراضي، وعمل بعض المدارس.

ولفت د. مطر إلى أن أهم تلك العقبات أمام تنفيذ القرار هو أن غالبية المدارس الحكومية ومدارس الوكالة تعمل بنظام الفترتين، وتوزيع حصص يوم السبت على باقي أيام الأسبوع سيزيد وقت الدوام المدرسي اليومي بمقدار حصتين بالحد الأدنى (حصة للفترة الصباحية وحصة للفترة المسائية).

وأكد د. مطر، أن الوزارة ليس لديها مانع من دراسة الاقتراح في حدود التطبيق، ولكن هناك صعوبة في تطبيقه وملحقات التطبيق.

ولفت إلى أن هناك مشكلة كذلك في المدارس التابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الأونروا، حيث أن لديها كذلك مشاكل في المدارس، حيث تعمل بعضها 3 فترات وليس فترتين فقط.

وشدد على أن الأمر يحتاج لدراسة أبعاد التطبيق، حيث يصعب تقليص حصص المنهاج وفق ما هو مطروح، حيث أن الأمر يتعلق بحرمان آلاف المعلمين حيث من الممكن الاستغناء عنهم، وهو أمر غير مقبول.