شريط الأخبار

"فتح" تتهم حكومة هنية بمنعها من إقامة فعاليات ذكرى النكبة وحماس تنفي

02:21 - 14 تموز / مايو 2009

فلسطين اليوم- غزة

اتهمت حركة "فتح" الحكومة الفلسطينية في غزة بمنع الحركة من القيام بفعاليات في الذكرى الواحدة والستين للنكبة.

 

وأكد عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" زكريا الأغا في مؤتمر صحفي عقده اليوم الخميس (14/5) في غزة، أنه على الرغم من إجراء كافة الاتصالات اللازمة قبل ذلك لضمان القيام بفعاليات ذكرى النكبة إلا أن أمن حكومة الوحدة الوطنية المقالة منعهم من ذلك.

 

واعتبر الأغا قرار منع هذه الفعاليات التي كان من المقرر أن تنطلق تحت شعار "بالوحدة وإنهاء الانقسام نصون حق العودة"، موجها لحق العودة، والحيلولة دون قيام أبناء شعبنا بالدفاع عنه والتمسك به أمام مخاطر الشطب والتصفية، حسب قوله.

 

كما اعتبر الآغا أن المنع يعد تراجعا عن المناخات الإيجابية التي وفرتها مسيرة الحوار الوطني للخروج من حالة الانقسام التي عانى منها الشعب الفلسطيني طويلا، وانتهاكا للحريات السياسية والديمقراطية، حسب تعبيره.

 

وأشار المسؤول الفتحاوي إلى أن حركة "حماس" اتصلت الليلة الماضية ببعض أمناء السر حركة "فتح" في القطاع وأبلغتهم بقرار منعهم من المشاركة في فعاليات النكبة.

 

المصري باب الحرية مفتوح على مصراعية لأنشطة "فتح" في غزة

فيما نفى مصدر قيادي في حركة "حماس" وجود حملة أمنية تستهدف قادة وكوادر حركة "فتح" في قطاع غزة لمنعهم من إحياء الذكرى 61 للنكبة، وأكد أن الأمر يتعلق بعمل الأجهزة الأمنية للحفاظ على الأمن والاستقرار وعدم تكرار مظاهر الفوضى والفلتان الأمني في قطاع غزة الذي قال بأن عناصر في "فتح" تسعى له بالتنسيق مع رام الله.

 ووصف عضو المجلس التشريعي الفلسطيني عن حركة "حماس" مشير المصري في تصريحات خاصة لـ "قدس برس" حديث حركة "فتح" عن وجود اعتقالات في صفوف كوادرها لمنعهم من المشاركة في فعاليات إحياء ذكرى النكبة، بأنها "اسطوانة مشروخة لا علاقة لها بالواقع"، وقال: "الحديث عن وجود حملة اعتقالات في صفوف حركة "فتح" في قطاع غزة اسطوانة مشروخة تعودنا عليها من حركة "فتح" التي تريد أن تستغل بعض القضايا العامة لإثارة الفوضى والبلبلة في قطاع غزة، ولتعكير صفو الأمن والاستقرار لأهداف سياسية وحزبية ضيقة".

 

واستغرب المصري حديث "فتح" عن إحياء ذكرى النكبة في غزة وتجاهلها في الضفة الغربية، وقال: "نحن نستغرب حقيقة لماذا تتحدث "فتح" عن فعاليات في غزة بينما لا حراك لها في الضفة الغربية! ذلك أن من يتحدث عن النكبة لا يمارس سياسة الأحضان الدافئة مع العدو الصهيوني ولا يتخلى عن 78% ولا يطعن المقاومة في ظهرها ولا ينسق أمنيا مع الاحتلال، أنا أؤكد أن العمل الوطني ينبغي أن يمارس بعيدا عن الدجل السياسي، فالأجواء هنا في غزة مفتوحة وباب الحرية مفتوح على مصراعيه لحركة "فتح" على الرغم من أن "حماس" في الضفة الغربية لا تتمتع بعشر الأعشار ما تنعم به "فتح" في غزة"، على حد تعبيره.

 

وكان بيان لحركة "فتح" اتهم أجهزة أمن الحكومة المقالة في غزة باعتقال ثلاثة من أبناء الحركة في المنطقة الوسطى من قطاع غزة. وهو ما دعا عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، رئيس اللجنة الوطنية العليا لإحياء الذكرى الحادية والستين للنكبة في قطاع غزة، الدكتور زكريا الأغا قد أعلن أن حركة "فتح" علّقت تنفيذ فعاليات إحياء ذكرى النكبة بسبب ما قال إنه ملاحقة من "حماس" لكوادر وعناصر حركة "فتح" ومحاولة منعها من المشاركة في فعاليات إحياء ذكرى النكبة.

 

 

انشر عبر