شريط الأخبار

نادي الأسير: الموت يلاحق الأسرى بسبب سوء تشخيص إدارة السجن لأمراضهم

01:26 - 14 تموز / مايو 2009

فلسطين اليوم- رام الله

كشف الأسير الفلسطيني اليوم الخميس، أن سوء تقدير حالة الأسير المريض داخل السجون الإسرائيلية كانت دائماً السبب الرئيس في تحول أمراضهم إلى أمراض مزمنة.

 

وأشار النادي إلى حالة الأسير لؤي قفيشة الذي كاد أن يفقد حياته لسوء تشخيص حالته الصحية، فبعد أن تعرض لوعكة صحية جراء تناوله وجبة فول، ومعاناته من حكة في أجزاء جسمه، تم تحويله إلى عيادة السجن، حيث أعطاه الطبيب هناك إبرة، فقد جرائها إحساسه بأعضاء جسمه، ثم تم نقله إلى المستشفى، حيث مكث 3 أيام في غرفة الانعاش لا يشعر بمن حوله، وتم تشخيص حالته الصحية بالخطيرة.

 

وقال الأسير لمحامي النادي، 'لقد أخبرني الطبيب بمعاناتي من حساسية مفرطة ضد الأنسولين، والسبب في ذلك وجود شظايا مستقره في جسمي جراء إصابة سابقه في الظهر، وحاولت الإدارة إقناعي بأن السبب في حساسيتي تجاه الأنسولين هي وراثية في محاولة منهم لرفع التهمة عن أنفسهم".

 

وبين النادي أنه منذ ذلك الوقت والأسير قفيشة يعاني من ارتفاع ضغط الدم ومشاكل الكبد والارتفاع الحاد في الكولستيرول والكلى.

 

وذكر أن إدارة السجن اعتدت على الأسير قفيشة من محافظة الخليل والمحكوم بالسجن لمدة 19 عاماً، بالضرب المبرح أثناء نقله إلى إحدى المستشفيات بعد أن تم الإيقاع به ووضع مفاتيح الكلبشات في حقيبته ، وتم اتهامه على أثرها بسرقته للمفاتيح، وتم توجيه تهمة له بأنه يشكل خطر ويحاول الهرب من السجن.

انشر عبر