شريط الأخبار

إسرائيل تستعد لاحتمال إندلاع حرب قريبا..( نقطة تحول 3) اسم المناورات داخل إسرائيل‏ نهاية العام الجاري

01:09 - 14 حزيران / مايو 2009

فلسطين اليوم-ترجمة خاصة

صرح قائد الجبهة الداخلية الإسرائيلية العميد ( يايئر غولان) بان الجبهة قررت توزيع الكمامات الواقية علي جميع مواطني إسرائيل في نهاية العام الحالي 2009 وذلك تمهيدا للمناورات الضخمة التي ستجريها الجبهة الداخلية في شهر يونيو المقبل والتي أطلق عليها " نقطة تحول 3)

والجدير بالذكر فقد صرح قائد الجبهة الداخلية وفقا موقع والله نيوز في الجيش الإسرائيلي العميد ( يائير جولان ) في تصريحات سابقه  قائلا " نحن نستعد لاحتمال اندلاع مواجهات أخرى مع إيران وسوريا ولبنان" لذلك علينا أن نستعد لكل احتمالات الحروب .

وحسب أقواله فالتهديدات التقليدية تحولت لتهديدات واقعيه فخلال الحرب علي غزة استعدينا لان تطلق المقاومة الفلسطينية صواريخ بعيدة المدى ونصبنا صفارات الإنذار لمسافة 30 كيلو عن حدود القطاع ولم نتوقع وصول الصواريخ لبئر السبع.

وقال لقد قمنا خلال الحرب علي غزه بتركيب صفارات الإنذار في مدينة بئر السبع وكعبره  من الحرب علي غزة سنقوم بنصب الآلاف من صفارات الإنذار في كل أنحاء إسرائيل ففي كل مربع 700 متر سنضع صفارة إنذار والأمر سيكلفنا مئات الملايين من الشواقل .

كما وإننا في إطار الاستعدادات لأي مواجهات محتمله سنقوم العام الحالي بتوزيع الكمامات الواقية علي جميع سكان إسرائيل حيث ان تلك الكمامات تعتبر عنصر مهم في أية حرب.

أما رئيس جهاز الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية الجنرال عاموس يدلين  قلل من إمكانية اندلاع حرب خلال العام الحالي (2009) بسبب ما زعم أنه "حفاظ إسرائيل على قوة الردع لديها"، لكنه أشار إلى أن توقعات قسم الاستخبارات العسكرية في الجيش الإسرائيلي تؤكد على أن العام القادم (2010) سيشهد تصعيداً ربما يكون مصدره عملية "إرهابية" كبيرة ضد إسرائيل، مرجحاً أن تكون على يد "حزب الله" أو تنظيمات أخرى.

وقال يدلين، في تقرير حول التطورات الأمنية والعسكرية واحتمالات اندلاع حروب جديدة في منطقة الشرق الأوسط، قدمه إلى لجنة الخارجية والأمن التابعة للكنيست الإسرائيلي، إنه في حال تنفيذ عملية كهذه "يمكن أن تُجر إسرائيل إلى رد صعب، وبهذا الشكل يمكن أن ينشأ تصعيد لا يريده أحد من الأطراف"، كما قال.

وادعى المسؤول الأمني الإسرائيلي أن سورية تواصل هي و"حزب الله" تعزيز قوتهما من خلال امتلاك أسلحة جديدة متقدمة مثل الصواريخ المضادة للدبابات والصواريخ بعيدة المدى. وأشار إلى الجهود التي تبذلها مصر لمنع عمليات تهريب السلاح إلى قطاع غزة، زاعماً أنه "رغم تلك الجهود؛ إلا أن التهريب مازال مستمراً".

وأكد يدلين أن حركة "حماس" تواصل تحسين قدراتها العسكرية، وقال إن "حماس تقوم بمساعي حثيثة لتأهيل قواتها بعد انتهاء عملية الرصاص المصبوب، وفي المدى المنظور فإن احتمال التصعيد من قبل حركة حماس ضئيل جداً"، لكنه قال إن حركة "حماس" تقوم باستخلاص العبر وتستعد للمواجهة القادمة مع إسرائيل.

وفيما يتعلق بالملف النووي الإيراني؛ أكد رئيس جهاز الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية أن إيران "تجاوزت السقف التكنولوجي، وأنها تقوم بتخصيب اليورانيوم على مستوى منخفض، وأنها ليست قادرة على إنتاج قنبلة نووية في الوقت الحالي"؛ إلا أنه شدد على أن "إيران تسعى للانتقال من تخصيب اليورانيوم بمستوى منخفض إلى مستوى مرتفع في وقت قصير وبشكل لا يمكن التشويش عليه"، حسب تعبيره.

انشر عبر