شريط الأخبار

شهاب لـ"فلسطين اليوم" الانقسام لن ينسينا أرضنا وشعبنا مصمم على تحقيق استقلاله

11:42 - 14 تموز / مايو 2009

فلسطين اليوم- غزة

أكد داوود شهاب الناطق باسم حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، أن الشعب الفلسطيني بعد 61 عاماً على نكبته مصمم على العودة إلى أرضه وتحقيق مشروعه الوطني وبناء دولته المستقلة وتحرير فلسطين.

 

وشدد شهاب في حديث لـ"فلسطين اليوم"، بمناسبة الذكرى الـ61 للنكبة، على أن شعبنا الفلسطيني أصبح أكثر التصاقاً بمشروعه الوطني، واقتراباً من العودة وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي على أرضنا، فضلاً عن أن قوى المقاومة في حالة صعود في فلسطين على وجه الخصوص والمنطقة العربية والإسلامية على وجه عام.

 

ودعا شهاب، إلى ضرورة التمسك بالوحدة الوطنية، وبناء استراتيجية وطنية للتحرير وإقامة منظمة التحرير الفلسطينية بعد أن يتم بناءها وتفعيلها جامعة لكل الفصائل الفلسطينية.

 

وأضاف، أن الشعب الفلسطيني أقرب أكثر من أي وقت مضى من تحقيق الانتصار، بعد أن بات العدو الصهيوني يتهاوى، وأصبح السؤال الصعب والقلق لكل المستوطنين في فلسطين حول مصير دولة الكيان الصهيوني.

 

وأشار شهاب، إلى وجود محاولات مستمرة من قبل الكيان الصهيوني والولايات المتحدة الأمريكية لمحاولة فرض الاحتلال وتكريسه في فلسطين بعد أن لحقت به ضربات موجعة على يد فصائل المقاومة.

 

وبين شهاب، أن الولايات المتحدة الأمريكية تجمل صورة الاحتلال بعد أن أصابها ما أصابها بعد حرب غزة، فهي بدأت تعرض مشروع حل الدولتين لمحاولة إعادة الروح لجسد المفاوضات والتسوية الميت، "فلا يجب أن يخدعنا الاحتلال ولا يجب أن تمر هذه التسويات على حساب حقوق الشعب الفلسطيني".

 

وشدد الناطق باسم حركة الجهاد الإسلامي، على أنه لا يمكن أن تقام دولة فلسطينية وأخرى صهيونية، فهذا الحل يتناقض مع جوهر الصراع على أرض فلسطين، واللهاث وراء السراب هو مضيعة للوقت حيث سيمكن ذلك لإسرائيل في المنطقة العربية، معبراً عن رفضه القاطع لحل الدولتين.

 

وحول الشأن الداخلي الفلسطيني، قال شهاب:"نحن على ثقة أن الشعب الفلسطيني قادر على إنهاء حالة الانقسام والخروج من هذه الحالة المزرية، حيث أن الانقسام الداخلي معروفة أسبابه ودوافعه والحل يكمن في استعادة الشعب الفلسطيني وحدته على أساس وقف المفاوضات والتسوية وعدم الانجرار وراء هذه الاتفاقات".

 

وتابع شهاب، أن الجميع يعرف تحالفات الأمريكان مع الصهاينة، والاستمرار في الرهان على أمريكا والغرب سيؤدى ذلك إلى تعميق حالة الانقسام الداخلي، وكله من تبعات اتفاق أوسلو وماخلفها من نكسات.

 

وأوضح شهاب، أن المستقبل للشعب الفلسطيني وقوى المقاومة في صعود كبير جداً في ظل تراجع في المشروع الأمريكي الصهيوني في المقابل، حيث لا نراهن على السير في الفلك الأمريكي وسيغرق بمن فيه، كما أن شعبنا صاحب حقه وأرضه ولن يتنازل عن أي ضغط مهما كان، كما أن الانقسام لن ينسينا أرضنا وقرانا.

 

   

انشر عبر