شريط الأخبار

الوزراء المحسوبون على "فتح" بحكومة فياض يعتذرون عن المشاركة في اللحظات الأخيرة

10:28 - 13 آب / مايو 2009

فلسطين اليوم : رام الله

أكدت مصادر مختلفة أن الإعلان عن تشكيلة الحكومة الموسعة لحكومة الدكتور سلام فياض وتأدية اليمين القانونية أمام الرئيس محمود عباس جرى تأجيله لفترة غير معروفة للحاجة إلى استكمال المشاورات بشأن تركيبتها وأسماء الوزراء فيها.

وقالت المصادر إن القائمة النهائية للحكومة لم تنته بعد في إشارة إلى رفض عدة تنظيمات فلسطينية المشاركة فيها بالإضافة وبشكل رئيس وهام إلى احتجاج و رفض حركة "فتح" على قيام سلام فياض بتسمية وزرائها في الحكومة الموسعة، وهو ما أثار غضب نواب وكوادر الحركة معتبرين ذلك تدخلاً في شؤونها وان ذلك من اختصاصها.

وأفادت المصادر أن رام الله شهدت الليلة الماضية وحتى ساعة مبكرة من فجر الأربعاء سلسلة اتصالات ومشاورات بهذا الخصوص.

وأضافت أن سلام فياض التقى عباس يوم أمس الثلاثاء ثلاث مرات في مقر الرئاسة وتم خلال اللقاءات استعراض أسماء الوزراء والإشكاليات التي تقف أمام الإعلان عن التشكيلة الجدية لحكومة فياض.

كما علمت وكالة فلسطين الإخبارية أن مشادة كلامية وقعت بين أحمد قريع مفوض عام التعبئة والتنظيم لـ"فتح" و سلام فياض بحضور الرئيس عباس بخصوص أسماء الوزراء، حيث أعرب قريع عن رفضه الشديد لقيام فياض بتسمية وزراء "فتح" في هذه الحكومة إضافة إلى خلاف على أسماء بعض الوزراء سواء المقترحة أسمائهم أو من الوزراء السابقين وخاصة الخارجية والإعلام والأسرى والصحة والتربية والتعليم.

و أكدت مصادر أخرى أن عزام الأحمد رئيس كتلة "فتح" في التشريعي يقود حملة واسعة على التشكيلة المقترحة لحكومة فياض مسنوداً بعدد كبير من نواب وقيادات الحركة.

وتسربت أنباء عن رفض نواب وقادة من "فتح" بأن يكون سلام فياض على رأس الحكومة إلى حد مطالبة الرئيس عباس بتكليف شخصية أخرى لهذه المهمة.

وعلمت مصادرنا أن عدداً من شخصيات "فتح" التي كانت تم تسميتها لكي تكون بهذه الحكومة اعتذرت عن المشاركة في هذه الحكومة وخاصة من المحسوبين على تيار مروان البرغوثي.

 

انشر عبر