شريط الأخبار

أوباما مصدوم لمقتل خمسة من جنوده بالعراق على يد زميل لهم

10:09 - 12 آب / مايو 2009

فلسطين اليوم- وكالات

قال الجيش الأميركي إن جندياً أميركيا فتح النار على زملائه في قاعدة عسكرية ببغداد فقتل خمسة منهم، في حين أكد البيت الأبيض أن الحادث أصاب الرئيس باراك أوباما بالصدمة، كما أعلن الجيش الأميركي في بيان آخر مقتل جندي سادس في البصرة بجنوب العراق.

 

وقال متحدث باسم الجيش الأميركي إن جنديا أميركيا أطلق النار على زملائه في قاعدة "كامب ليبرتي" قرب مطار بغداد الدولي بعد ظهر الاثنين مما تسبب في مقتل خمسة منهم وإصابة اثنين آخرين على الأقل.

 

وأضاف المتحدث أن "القاتل جندي أميركي وهو رهن الاحتجاز حاليا"، وأكد مسؤولون أميركيون أنهم يعتزمون توجيه اتهام رسمي للقاتل في وقت لاحق اليوم الاثنين.

 

وأفاد البيت الأبيض أن الرئيس باراك أوباما صدم بالحادث وطلب إجراء تحقيق مستوفى فيه.

 

 وقال المتحدث باسم البيت الأبيض روبرت جيبز في تصريح صحفي إنه "حزين بالطبع لهذه الأنباء وسيسعى لضمان أن نقف على جميع تفاصيل ما حدث".

 

وقدم المسؤولون الأميركيون في وقت سابق معلومات متضاربة بشأن الحادث، ففي حين اكتفى بيان صادر عن الجيش بذكر مقتل خمسة جنوده بإطلاق نار داخل القاعدة العسكرية، ذكر مسؤول في وزارة الدفاع أنه لم يتضح هل الجندي المهاجم بين القتلى أم لا؟

 

 وذكر مسؤول آخر بوزارة الدفاع أن إطلاق النار وقع في عيادة داخل المعسكر لعلاج الضغوط المتعلقة بالحرب، في حين ذكرت شبكتا "سي أن أن" و"أم أس أن بي سي" أن الجندي أطلق النار على نفسه بعد قتله زملاءه.

 

من جهة أخرى أعلن الجيش الأميركي اليوم مصرع أحد جنوده بانفجار قنبلة بدائية الصنع استهدفت شاحنته العسكرية في محافظة البصرة بجنوب العراق أمس الأحد. ولم يورد الجيش الأميركي أي تفاصيل إضافية حول الحادث.

 

وعادت وتيرة مقتل الجنود الأميركيين في العراق إلى الارتفاع مجددا خلال الأسابيع الأخيرة، حيث قتل 13 جنديا أميركيا في العراق خلال شهر نيسان/أبريل الماضي حسب الإحصاءات الرسمية الأميركية.

انشر عبر