شريط الأخبار

القدس في نيسان: هدم 4 منازل فلسطينية وإخطارات بهدم 5 أخرى وتوسيع للمستعمرات

09:34 - 12 تموز / مايو 2009

فلسطين اليوم-القدس المحتلة قال الائتلاف الأهلي للدفاع عن حقوق الفلسطينيين في القدس أن سلطات الاحتلال الصهيوني واصلت من إجراءاتها القمعية بحق مدينة القدس والمقدسيين خلال شهر نيسان المنصرم.

 

و كشف الائتلاف في تقريره الشهري عن سلسلة من الانتهاكات التي ارتكبت خلال شهر كامل، مشيرا إلى أن هذه الانتهاكات استكمالا لمخططات إسرائيلية استعمارية لتهويد المدينة وتهجير سكانها الأصليين.

 

وبحسب التقرير فقد هدمت بلدية الاحتلال اربعة بيوت، بالإضافة الى محل تجاري في قلب البلدة القديمة من المدينة، بالإضافة الى أخطار 5 مساكن بالهدم تعود لعائلتي أبو عرار والمغربي بالهدم بحجة عدم الترخيص، الى جانب توسيع المستعمرات اليهودية في المدينة.

 

هدم البيوت...

 

ففي السابع من نيسان هدمت جرافات الاحتلال منزل تيسير إبراهيم شحادة دويات، في حي صور باهر – جنوب القدس، كنوع من انواع العقاب جماعي لعائلة " حسام تيسير دويات (30) سنة الذي قتل برصاص الجيش الإسرائيلي في 2/7/2008 اثر اتهامه بدهس مجموعة من الإسرائيليين أثناء قيادته لجرافة في القدس الغربية.

 

كما تم هدم منزل عمار سلامة حديدون (37) عاماً في جبل المكبر، خلة العبد.في 22 نيسان 2009، و بدون سابق إنذار اقتحموا المنزل من النوافذ، و قاموا بإخلاء الزوجة سامية وأطفالها الخمسة واحتجزوهم تحت الشمس، اخرجوا الأثاث بصورة فظة أدى إلى إتلاف معظمه، و تم الهدم و تحطيم كل شيء، بحجة البناء الغير مرخص.

 

 و في السادس من نيسان هدم منزل "عمار و عمران الفاخوري في حي  برج اللقلق، في البلدة القديمة من القدس، حيث تمت محاصرة المنزلين الصغيرين و هدمهم.

 

كما رفضت المحكمة العليا  التماساً يقضي بتثبيت ملكية أراضي الشيخ جراح بالقدس و هي الأراضي التي تقوم عليها عائلات حنون والغاوي و البالغ عددها 10 عائلات.

 

حيث أبلغت شرطة الاحتلال الإسرائيلي في القدس عائلتي حنون والغاوي في 14 نيسان 2009 بإخلاء مساكنها بعد أن رفضت المحكمة العليا الإسرائيلية التماس العائلتين بعدم إخلاء العائلتين لمساكنها بعد حصولها على وثائق عثمانية تثبت ملكيتها – ملكية عائلات إسكان الشيخ جراح – للأرض التي تقوم عليها مساكنها، و تبطل ادعاء الجمعيات اليهودية بملكية الأرض بوثائق لا أساس لها من الصحة.

 

و أوضحت عائلة حنون عدم صحة وقانونية التبليغ وأن العنوان المعني بتبليغه بالإخلاء  ليس عنوانها فهي تسكن في شارع ابن جبير وليس شارع عثمان بن عفان، وطلبت الشرطة إخلاء المساكن التي يسكنها اشقاء ماهر حنون بينما أمر الإخلاء باسم ماهر حنون فقط، كذلك فان عائلة حنون لا تسكن في القطع التي تدعي الجمعيات اليهودية بملكيتها وهي 8، 9، 10، 11.

 

استيلاء على منزل ...

 

وفي نيسان ايضا، قام مستوطنون متطرفون تابعون لجمعية عطيرات كوهنيم الاستيطانية بالاستيلاء على مسكن المقدسي ناصر جابر والكائن في عقبة الميلوية في حارة السعدية في الحي الإسلامي من البلدة القديمة من القدس. وأفاد سكان الحي أن عشرات المستوطنين قاموا باقتحام المنزل بعد منتصف ليلة 2/4/2009 مستغلين عدم وجود صاحب المسكن ووجود عمليات صيانة و ترميم.حيث اقتحموا المسكن مستخدمين القوة واستدعوا شرطة الاحتلال التي حضرت على الفور و قامت بحماية المستوطنين والاعتداء على سكان الحي.

 

وفيما يتعلق بإخطارات هدم المنازل فقد سلم موظفي بلدية الاحتلال في الخامس من نيسان 2009 المواطن سمير عليان أبو عرار, و الكائن في حي المدارس في جبل المكبر جنوب القدس المحتلة.

 

يتكون المسكن المهدد بالهدم من طابقين, تبلغ مساحة كل طابق 135 م2 لكل طابق. حيث تم بناء الطابق الأول عام 1979 من الطوب والاسمنت. أما الطابق الثاني فتم إضافته عام 1993 من الطوب و الحجر. وقد وصلت تكلفة البناء إلى ما قيمته 200 ألف شيكل، ويقطن في المسكن 10 أفراد منهم 6 أطفال, أصغرهم الطفلة نايفة البالغة من العمر فقط 10 شهور وهي مصابة بمرض خبيث في البطن  وتخضع للعلاج.

 

يذكر أن المسكن المهدد قائم منذ 16 عاماً, وهو ملاصق لأحد المدارس الأمر الذي سيهدد جدران الصفوف القريبة منه في حال تم هدمه.

 

كما سلمت سلطات الاحتلال الإسرائيلي في السابع والعشرين من نيسان 2009 عائلة الشهيد قاسم المغربي من حي الفاروق في جبل المكبر أمر هدم لمنزلهم المكون من 3 طوابق والذي يقطنه 21 فرداً، وكان أمر الهدم مؤرخ في السابع من نيسان 2009 وموقع من وزير الدفاع الإسرائيلي باراك، وينتهي الإخطار في 28 نيسان 2009 – حسب ما ورد في أمر الهدم.

 

هدم و تجريف

 

من جهة أخرى هدمت بلدية الاحتلال بهدم محل تجاري صغير في شارع نابلس بالقدس المحتلة, صباح يوم الخميس الثاني من نيسان 2009، والبالغة مساحته 16 متراً فقط, و كانت بلدية الاحتلال قد هدمته بشكل تعسفي وأتلفت أثناء الهدم بضاعة يقدر ثمنها بحوالي 40 ألف شيكل حسب إفادة موسى الشويكي.يعود المحل – الكشك- إلى المواطن موسى الشويكي, 45 عاماً, ويعيل من خلاله 3 اسر، وهذا المحل التجاري مفتوح منذ 34 عاماً, وتباع فيه الصحف والجرائد والمجلات. ومؤخراً وعقب تدني الطلب على القراءة أضاف موسى الشويكي زاوية بالمحل لبيع الحقائب وبعض الإكسسوارات.يذكر ان  المحل التجاري, يشكل مصدر دخل لثلاث اسر .

 

كما قامت قوات من الشرطة وحرس الحدود والقوات الخاصة الإسرائيلية بتحطيم نصب تذكاري أقامه أهالي بلدة صور باهر في مكان استشهاد المواطن إياد عويسات في السابع من نيسان 2009 جراء إطلاق عدد من الشرطة الإسرائيلية النار عليه لمجرد اعتقادهم انه سيدهس أفراد من الشرطة.

 

تواصل الاستعمار...

 

و تطرق تقرير الائتلاف الى تواصل أعمال البناء في مستعمرة على مساحة 3.5 دونماً من أراضي جبل المكبر في قلب تجمع سكاني عربي لإقامة 62-66 وحدة سكنية، حيث بدأ العمل بها على طريق المكبر من بداية شهر شباط 2009 وفق مخطط أعد عام 2000 عندما كان " ايهود اولمرت" رئيساً لبلدية الاحتلال.

 

و يحد البناء الاستعماري من الشرق طريق المكبر صور باهر، و من الغرب خمسة مساكن لعائلة ربايعة وأصبحت معزولة ومحصورة بين البناء الاستعماري الجديد وبين مستعمرة " ارمون هنتصيف"، ومن الشمال عيادة الدكتور العبيدي ومن الجنوب عائلات من المكبر.

 

كما قامت بلدية القدس في الأسبوع الرابع من نيسان 2009 بتثبيت إعلان في قرية الطور المقدسية الفلسطينية كتب عليه" هنا ستقوم بلدية أورشليم القدس بالتعاون مع وزارة المعارف بإقامة مدرسة ابتدائية".

 

و يرفض سكان الحي في السهل هذا المخطط الذي يقوم على أراضي مصادرة تعود لعائلتي الهدرة وأبو لبن من قرية الطور، هذا المخطط الذي جاء بعد صفقة بين البلدية و المليونير اليهودي الأمريكي الجنسية مسكوفيتش و التي بموجبها ألغت بلدية الاحتلال مخطط قديم لبناء مدرسة على أراضي المواطنين في الطور غرب البؤرة الاستعمارية " بيت اوروت" القائمة على أراضي تعود لعائلة سبيتان تم الاستيلاء عليها قبل أكثر من عشر سنوات.

 

في نفس الإطار أعلنت سلطة الموانئ لدولة الاحتلال الإسرائيلي في نيسان رفع يدها عن مطار قلنديا، أي أنها ليست بحاجة له بعد 42 عاماً من الاحتلال والسيطرة على مطار القدس – مطار قلنديا – الذي يقع على بعد 12كم من القدس وعلى الطريق من القدس إلى رام الله، وقد ظل لسنين طويلة تحت الإدارة العسكرية لسلطات جيش الاحتلال.

 

و يتوقع الائتلاف في تقريره أن تكون هذه الخطوة مقدمة لتنفيذ المخطط الاستعماري الاستيطاني والقاضي ببناء مستعمرة جديدة تحتوي على 12,000 وحدة سكنية في منطقة مطار قلنديا، على ارض المدرج و ساحة وقوف الطائرات ومحيط المطار.

 

و سبق أن أعلنت المصادر الإسرائيلية عن مخطط لشق نفق ارضي بين المستعمرة المخططة وبين مستعمرة " كوخاب يعكوب" و " كوخاب هشر" شرق و جنوب شرق سطح مرحبا على أراضي مدينة البيرة، و بموجب اتفاق المبادئ في أوسلو فان سلطات الاحتلال تعهدت بإعادة المطار للسلطة الفلسطينية لكنها لم تنفذ التزامها كما هو الحال في بقية التزاماتها.

 

كما و أصدرت سلطات الاحتلال في نهاية نيسان 2009 قراراً بضم مساحة 12,000 دونماً إلى مسطح مستعمرة " معاليه ادوميم" شرق القدس المحتلة بضم مستعمرتي كيدار القديمة والجديدة ومحيطهما ومصادرة الأراضي الواقعة بينهما وبين مستعمرة " معاليه ادوميم" وفصل المستعمرتين عن كتلة مستعمرات كفار عتصيون " غوش عتصيون" جنوب الضفة، و بناء 6000 وحدة سكنية في محيطها لخلق تواصل بين مستعمرتي " كيدار" ومستعمرة " معاليه ادوميم".

 

وفي الثاني من أيار تبنى وزير دفاع الاحتلال قرار الضم ويهدف قرار ضم مستعمرتي " كيدار" الى مستعمرة "معاليه ادوميم" شرق القدس ،إلى توسيع القدس إلى الجنوب الشرقي بضم مساحة 12,000 دونماً إليها و ضم المزيد من السكان اليهود إلى القدس لصالح الصراع الديمغرافي الذي تفتعله سلطات الاحتلال الإسرائيلي.

انشر عبر