شريط الأخبار

مصر: تنديد بتخصيص 50 مليون دولار من أموال المنحة الأمريكية لحصار الفلسطينيين

07:54 - 12 حزيران / مايو 2009

 فلسطين اليوم-القدس العربي

ندد نواب في البرلمان المصري بالقرار المشترك للحكومتين الأمريكية والمصرية بشأن تخصيص خمسين مليون دولار من أموال المنحة التي تمنحها الإدارة الأمريكية لمصر في مراقبة الحدود الفلسطينية المصرية ومنع تهريب البضائع بكافة أشكالها والقضاء على أي أنفاق يتم إكتشافها أولا بأول.

 

وقد تقدم الدكتور حمدي حسن الناطق بلسان كتلة الإخوان المسلمين في البرلمان بطلب إحاطة لرئيس الوزراء الدكتور أحمد نظيف بشأن تلك المعلومات التي تتناول رضوخ الحكومة المصرية للشروط والإملاءات الأمريكية بشأن تكثيف الحصار على أهالي قطاع غزة مقابل إستمرار المعونة.

وانتقد حسن إستمرار الحصار المفروض على الشعب الفلسطيني مشددأ في تصريحات خاصة لـ'القدس العربي' بانها لم تساهم إلا في زيادة الغضب الموجه للنظام المصري لأنه يحاصر الأشقاء بينما يسمح للإسرائيليين بدخول الأراضي المصرية في أي وقت شاءوا بغرض السياحة والتنزه في الوقت الذي ينتظر ما يقرب من مليوني فلسطيني الخروج لأسباب إنسانية بدون أن تستجيب الحكومة لمطالبهم العادلة.

 

وفي ذات السياق ندد القيادي الاخواني وعضو البرلمان السابق جمال حشمت بمساعي النظام المصري تعضيد نفوذه وعلاقاته الدولية مع كبريات الدول حتى ولو كان المقابل تجويع الشعب الفلسطيني والدفع به نحو مزيد من الفقر والهوان.

 

واعتبر البدري الفرغلي عضو البرلمان السابق عن حزب التجمع تخصيص أموال من المعونة الأمريكية من أجل تشديد الحصار على الشعب الفلسطيني بأنه يعد ليس فقط فضيحة للنظام وإنما دليل على أن ذلك النظام تخلى عن كافة أجندة مصر القومية فقط من أجل أن يحافظ على بقائه في سدة الحكم وليضمن تمرير سيناريو توريث الحكم خلال المستقبل القريب.

وحذر المستشار محمود الخضيري نائب رئيس محكمة النقض في تصريحات خاصة لـ'القدس العربي' من إستخدام تلك الاموال في أنشطة معادية للشعب الفلسطيني المحاصر، معتبراً أن دعم ذلك الشعب في الأزمات والحروب التي يتعرض لها هي من الثوابت الوطنية ومما يحث عليه الدين.

 

ودعا الخضيري لتكوين جبهة من أجل رفع الحصار الظالم الذي يتعرض له أهالي القطاع وقال إن بقاء ذلك الشعب حتى الآن رهين الحبس والتشرد في ظل وجود أنظمة لا تبالي بما ينبغي عليها القيام به جريمة مكتملة الأركان.

 

وفي ذات السياق دعا أيمن نور زعيم حزب الغد لضرورة عدم إتخاذ المعونة الأمريكية كذريعة من أجل الخروج عن المبادئ العليا للوطن والقواسم المشتركة مع الدول العربية والإسلامية. واعتبر إستخدام تلك الأموال في إحكام السيطرة على الشعب الفلسطينينى بأنها شوكة في حلق كل مصري.

ورفض يحيى حسين منسق جبهة 'لا لبيع مصر' أي ذرائع يقدمها النظام من أجل الإستمرار في حصار الشعب الفلسطيني أعواماً أخرى. وتساءل في تصريحات لـ'القدس العربي' ألا يكفي عامان من الجوع والمرض والفقر عاشهما أهالي القطاع وهم غير قادرين حتى على شراء الدواء والطعام؟.

 

ودعا للعمل على إسقاط ذلك الحصار، كما طالب بترشيد إستخدام أموال المعونة بحيث تستخدم في صالح الشعب المصري لا أن تستخدم من أجل تحقيق أهداف أمريكية أو إسرائيلية.

 

ودعا الدكتور ثروت بدوي أستاذ القانون بجامعة القاهرة إلى ملاحقة رموز النظام في مصر الذين يصرون على إستمرار الحصار على قطاع غزة. وشدد في تصريحات لـ'القدس العربي' بأنه لا يمكن بأي حال من أن يصدق عاقل تلك المبررات التي تسوقها الحكومة حول الأسباب التي تدفعها لإغلاق المعبر.

 

كما دعا بدوي لعدم إستخدام المعونة في اي مشاريع الهدف منها مراقبة الشعب الفلسطيني أو فرض مزيد من الإملاءات على فصائل المقاومة.

انشر عبر