شريط الأخبار

بدوان: عباس لن يلتقي مشعل في دمشق وزيارته لسورية علاقات عامة لا أكثر

06:06 - 11 كانون أول / مايو 2009


توقع بعدم نجاح دعوة عقد مؤتمر "فتح" في الداخل

بدوان: عباس لن يلتقي مشعل في دمشق وزيارته لسورية علاقات عامة لا أكثر

 

فلسطين اليوم - غزة

قلل كاتب وإعلامي فلسطيني من الرهان على الزيارة المرتقبة للرئيس محمود عباس إلى سورية يوم الخميس المقبل (14/5) في إحداث اختراق حقيقي في العلاقات مع حركة المقاومة الإسلامية "حماس" لجهة عقد لقاء قمة بين عباس ومشعل، ووصف الزيارة بأنها زيارة "علاقات عامة لإعادة ترتيب العلاقات مع سورية لا أكثر ولا أقل".

 

واستبعد الكاتب والإعلامي الفلسطيني علي بدوان في تصريحات خاصة امكانية لقاء قمة بين عباس ومشعل في دمشق، وقال: "زيارة الرئيس محمود عباس إلى دمشق هي زيارة علاقات عامة لإعادة ترتيب العلاقات مع سورية، ثم اللقاء مع كافة الفصائل الفلسطينية بما في ذلك حركة الجهاد الإسلامي باستثناء حركة "حماس"، وعقد لقاءات مع قيادات وكوادر "فتح" في سورية ولبنان لوضعهم في صورة الاستعدادات الجارية لعقد مؤتمر حركة "فتح" السادس في الفاتح من تموز (يوليو) المقبل".

 

وأشار بدوان إلى وجود محاولات لعقد لقاء قمة بين عباس ومشعل لكنه قال، "أعتقد أن الظروف السياسية لا تزال غير ناضجة للقاء قمة من هذا النوع، خصوصاً وأن محمود عباس يفضل القناتين المصرية والسعودية لجسر الهوة مع حركة "حماس" أكثر من القناة السورية".

 

على صعيد آخر؛ أكد بدوان أن إعلان الرئيس محمود عباس عن عقد مؤتمر حركة "فتح" في الداخل يعني تلقائيا حرمان عدد كبير من أعضاء المؤتمر من الحضور، بما في ذلك قيادات من الصف الأول مثل فاروق القدومي ومحمد راتب غنيم مسؤول التعبئة والتنظيم ورئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر، ولذلك توقع الكاتب الفلسطيني أن تفشل هذه الدعوة لعقد المؤتمر في الداخل، وإلا فسيكون مؤتمرا منقوصا وسيفح المجال لانقسامات جديدة، وهو أمر مرفوض من غالبية قواعد "فتح" ومن جميع الأطر السياسية الفلسطينية، على حد تعبيره.  

 

 

انشر عبر